الصحافة العِلمية: الحكم على نوعية ومدى جودة المصادر

بواسطةJulie Clayton
Jan 24, 2012 في مواضيع متنوّعة

العثور على قصص ليست سوى الخطوة الأولى في الصحافة. الخطوة التي تليها هي خطوة مهمة للحكم على مصداقية المصدر. الصحفيون المعنيون بالشؤون العِلمية هم "خبراء الخبراء". فهم يقضون الكثير من وقتهم لمعرفة أي الخبراء على حق. كيف يمكنك تمييز البحث العِلمي الجيد من الرديء؟

  • هل تمّت تزكية العالِم من قبل مصدر موثوق؟ قد يكون هذا المُزكّي عالِم آخر، أو جمعية علمية أو منظمة أخرى مثل جمعية خيرية لمرض ما.

  • لحساب مَن يقوم بنشاطه العِلمي؟ هل يعمل لحساب شركة أو جامعة ذات سُمعة جيدة ؟

  • كيف يتم تمويل هذه الدراسة؟ تحقق ما إذا كان ذلك من خلال مال عام أو خاص من خلال النظر في التقارير السنوية، والأوراق الِعلمية، ومواقع الانترنت. فالدراسة التي تموّلها الحكومة، على سبيل المثال، يجب تمحيص بروتوكولها من قبل خبراء من أجل التنافس مع آخرين للحصول على التمويل.

  • ما الذي سبق وأن نشره العالِم؟ قم بتفحّص منشورات الأبحاث عبر- على سبيل المثال PubMed أو غوغل سكولار Google Scholar. بيد أنه لابدّ أن تضع في اعتبارك، أنه قد لا تتوفر معلومات جميع العلماء وأعمالهم أو معلوماتهم المهنية الأخرى على شبكة الانترنت. وهذا صحيح بصفة خاصة بالنسبة للعلماء في البلدان النامية، حيث لا يزال الوصول إلى الإنترنت محدوداً، والبحوث العلمية منشورة في دوريات تفتقر إلى الموارد اللازمة لتصبح متاحة عبر الإنترنت.

  • هل من المُحتمَل أن يربح العالِم من بيع أي من المنتجات المتعلقة بعمله؟ فالعديد من الدوريات تتطلب مِن الكتّاب أن يعلنوا عن مصلحة مالية مُنافِسة. ويفشل العلماء الأقل حرصاً في الكشف عن هذا في منشوراتهم. وبالتالي يُمكن للصحفي مواصلة التحقيق -- على سبيل المثال، من خلال التحدث إلى معارف العالِم لسؤالهم عن سبب زعمهم بشيء معين وعن توقيت ذلك الزعم. هل كان التوقيت مقصوداً بغرض أن يتزامن مع تعويم أسهم الشركة في سوق الأسهم، على سبيل المثال، فإن كتابة قصة تفضح مثل هذا السلوك قد تكون مثيرة للاهتمام.

  • هل مزاعم العالِم منشورة في دورية قد دُقّقت من قِبل أقرانه؟ فالادعاءات العِلمية المقدمة مباشرة إلى وسائل الإعلام بدون أن تمّر أو تُدقّق من قبل الأقران يجب أن تُعامَل بحذر، بما أن جودة البحث لم يتم التحقق من صحتها.

يمكنك قراءة المزيد عن الحصول على الأخبار العِلمية وتقييمها في دورة الصحافة المتعلقة بالشؤون العِلمية على الانترنت المقدّمة من قِبَل الاتحاد العالمي للصحفيين المعنيين بالشؤون العِلمية. جميع الدروس العشرة متوفرة مجانا باللغة الإنجليزية، العربية، الفرنسية، الإسبانية والبرتغالية والصينية والتركية.