5 خلاصات من دراسة جديدة عن السوشيال ميديا في الشرق الأوسط

بواسطةTaylor Mulcahey
Feb 25, 2020 في الإعلام الإجتماعي
تطبيقات هاتفية

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي جزءًا لا يتجزأ من حياة ملايين الأشخاص في العالم. وخلال الأعوام الثمانية الماضية، أجرى البروفيسور داميان رادكليف من جامعة أوريغون الأميركية أبحاثًا حول استخدام هذه المواقع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ونشر تقريره السنوي مؤخرًا.

 ويشمل التقرير معلومات تهمّ الصحفيين والمحررين والمتخصصين في مجال الإعلام الذين يرغبون بالوصول إلى أعداد كبيرة من الجماهير. وفيما يلي أبرز ما ورد في التقرير:

أولاً، زيادة معدّل مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي في الشرق الأوسط: فقد خلصت الدراسة الإحصائية السنويّة الـ11 حول الشباب العربي أنّ 9 من بين كلّ 10 شبان يستخدمون موقعًا اجتماعيًا على الأقل يوميًا، عبر هواتفهم الذكية. وتبيّن البيانات التي أعدّتها جمعية GSM أن استخدام وسائل التواصل الإجتماعي على الهواتف في المنطقة قد زاد كثيرًا خلال السنوات الخمس الماضية، ووصل الآن إلى 44٪.

وفيما تتباين أرقام مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي بحسب الدول العربية، يبدو أنّ موقع "فايسبوك" يحصد أعدادًا متزايدة من الجماهير، مسجلاً 38 مليون مستخدم يوميًا. وتظهر البيانات أنّ مصر هي الدولة الأولى من حيث استخدام فايسبوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ثانيًا، تراجع استخدام "تويتر": حقّق هذا الموقع شعبية كبيرة بين مستخدمي وسائل التواصل الإجتماعي العرب، لا سيما خلال فترة الإنتفاضات الشعبية عام 2011، إلا أنّ معدّل استخدام "تويتر" بدأ بالتراجع خلال السنوات الماضية، فعلى سبيل المثال، تقلّص عدد مستخدمي موقع التدوين الأزرق إلى النصف تقريبًا منذ العام 2013.

وتفيد جامعة نورثوسترن في قطر أنّ  معدّل مستخدمي تويتر في المنطقة بلغ 45٪ عام 2013 والآن تراجع هذا العدد إلى 22٪ فقط.

وعلى الرغم من تراجع المعدّل العام، إلا أنّ المملكة العربية السعودية تبقى خامس أكثر بلد في العالم يستخدم "تويتر"، وبعدها تركيا في المرحلة السادسة.

ثالثًا، فايسبوك وتويتر يواجهان سوء استخدامهما: بعد استخدام دول وفاعلين وحتى تنظيمات إرهابية لمنصات التواصل الإجتماعي لدعم أيديولوجيات معينة، استمرّ سعي بعض هذه الجهات خلال العام 2019، بإطلاق حملات خاطئة أو مضللة.

وأوضح البروفيسور داميان رادكليف أنّ شركات فايسبوك وتويتر وتيليجرام عملت على إقفال مئات الحسابات خلال العام 2019 بسبب الاستخدام غير المناسب لهذه المنصات.

رابعًا، ارتفاع شعبية المنصات الإجتماعيّة التي تنشر محتوى مرئيًا: يحظى تطبيق إنستجرام بـ63 مليون مستخدم في الشرق الأوسط. وتحلّ تركيا في المرتبة السادسة عالميًا باستخدام تطبيق الصور هذا الذي تستخدمه أعداد كبيرة في الكويت والبحرين أيضًا.

توازيًا، يلجأ كثيرون في منطقة الشرق الأوسط لاستخدام سناب شات: وتحلّ السعودية في المرتبة السادسة عالميًا من حيث استخدام هذا الموقع، في حين تحلّ تركيا في المركز العاشر.

خامسًا، يوتيوب يحظى بشعبية كبيرة: يحتوي يوتيوب على محتوى مرئي لعدد كبير من الأشخاص، وتبيّن أنّ 60% من مشاهدي الموقع هم من جيل الألفية في منطقة الشرق الأوسط، ويزيد هذا المعدّل في مصر التي تضمّ 77% من هذا الجيل بين جميع المستخدمين.

ومن المتوقع تواصل ارتفاع أعداد مستخدمي "يوتيوب" في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، علمًا أنّ اللجوء لهذا الموقع يزيد خلال شهر رمضان.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة أنسبلاش بواسطة سزابو فيكتور