نصائح لإعداد تقارير عن القضايا الصحيّة

بواسطة Sam Berkhead
Feb 28, 2017 في موضوعات متخصصة

يعالج الصحافيون المختصون بالشؤون الصحيّة اليوم مجموعة واسعة من القصص، من حركة تفشي سريعة لفيروسات مثل زيكا وإيبولا إلى آثار التلوث الصحية الطويلة الأمد.

بريانكا فورا الفائزة في مسابقة جونسون آند جونسون العالمية للتقارير الصحية في 2014 وميني توماس الفائز بالمسابقة في عام 2015، ليسا غريبين عن هذه المواضيع. في بلدهما الهند، يغطيان قضايا صعبة معظم الأوقات، مثل شؤون صحة الأم والطفل، علاج الأمراض وأكثر من ذلك.

في دردشة مباشرة استضافها المركز الدولي للصحفيين، ناقشا نصائح لإنتاج تقارير صحية جيدة تعطي معلومات ومشاركات وتشجع على التغيير الإيجابي.

تحقق من البحوث الخاصة بك

أحد التحديات الأساسية التي تواجه المراسلين الصحيين مثل "فورا" وهي كاتبة صحية لـ"Scroll"، وتوماس مراسل أساس لـ"The Week"، هو النقص في الإرادة للذهاب نحو التسجيل، وفقا لـ"فورا" العديد من خبراء الصحة في الهند يصرحون للصحفيين فقط بعيدا عن التسجيل، ويترددون في انتقاد الحكومة.

أتفهم ألا يتمكن الناس من الذهاب نحو التسجيل وانتقاد الحكومة لأنهم يعملون بشكل وثيق، ولكن هناك حاجة لبحث صحيح وفق ما تقول "فورا". وأضافت: "بعد نقطة محددة لا يمكنك أن تستمر بكتابة الأشياء وفقا لقواعد تقارير ومصادر غير مؤكدة".

في مثل هذه الحالات، من الضروري القيام ببعض الابحاث، بحسب ما شرح الدكتور أنانت بهان وهو مدير رئيسي في مبادرة لقاح الإيدز الدولية والذي شارك ايضا في الدردشة المباشرة.

التأكد من صحة الإدعاءات التي تسمعها بشكل علمي من باحث أو بيان صحفي أمر مهم فعلا وفق ما يقول بهان. القضية الأخرى التي يجري تدراكها أنه في بعض الأحيان حين تندفع نحو النشر قد تقفز عن المسار ولا تقضي الوقت الكافي للتمحص في الموضوع.

تحدث إلى الخبراء المناسبين

لحظ الدكتور بهان أن العثور على المصدر الصحيح يمكن أن يصنع أو يدمر قصة، خصوصا للتقارير الصحية والعلمية.

المهم هو إنشاء خلفية بحثية كافية والتحدث إلى بضعة أشخاص بإمكانهم منحك رؤى حاسمة وفق ما يقول دكتور بهان.

في عالم محاط بكثير من المعلومات، الذهاب أبعد من البحث على غوغل مهم، لأنه في كثير من الأحيان المعلومات التي نحصل عليها هي معلومات مضللة بطريقة ما.

بالنسبة للصحفيين الصحيين في المناطق الريفية فقول الأمر في بعض الأحيان أسهل من فعله.

تقول "فورا" إنها شاهدت بعض الصحفيين الصحيين الذي يسعون خلف أخذ اقوال من نفس الخبراء لكل مقال يكتبونه.

لحسن الحظ فإن ظهور منصات التواصل الإجتماعي مثل واتسآب جعل التواصل مع الخبراء في أي مكان في العالم أسهل.

 

وتقول "فورا" إنه في السابق كان من الصعب الوصول للخبير الصحيح والمناسب، ولكن الآن وبفضل انتشار الإنترنت وفايسبوك ولأنك تستطيع مراسلة أي خبير وبإمكانه إيجابتك على الفور، فإن الولوج إلى المصادر الصحيحة تطور بالفعل.

جد الناحية الإنسانية

يقول دكتور بهان إنها على الرغم من أن المقالات الصحية تركز على العلوم والطب فإنه على الصحفيين الكفاح للعثور على الزاوية الإنسانية.

ويسال بهان: ماذا يعني بالفعل مقالك لشحص على الأرض إن كان مريضا أو مجتمعا؟ أي نوع من الآثار يتركها؟

قد يكون من الصعب العثور على الناحية الإنسانية إذا كانت المؤسسات الإعلامية تفتقر للأموال اللازمة لإرسال صحفيين إلى المناطق النائية والتحدث إلى المتضررين من بعض السياسات الصحية. تقول "فورا" إن هذا حقيقي بشكل خاص في الهند. وإذا كانت وسائل الإعلام تطل على المناطق النائية من بعيد، فمن الأسهل على صانعي السياسات أن يفعلوا ذلك أيضًا.

وتقول "فورا" إن العديد من الصحف لن يركز على التقارير من المناطق النائية، ربما لأن الصحف تفترض أو تشعر أن الناس ليست مهتمة في فهم أو معرفة المصاعب التي تواجه المناطق النائية في الهند. وافق الدكتور بهان لكنه قال إن المشكلة ليست مستعصية.

في عالمنا الحالي حتى في المناطق النائية في الهند الناس موجودة على منصات مثل واتسأب ويمكنها مشاركة معلومات، صور وفيديوهات وفق ما يقول بهان.

كل هذه قصص مثيرة للإهتمام وتحظى بكثير من الإهتمام إذا أعدت تقاريرها بشكل جيد.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على فليكر بواسطة جايمي. الصورة الثانية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على فليكر بواسطة نيك كينريك.