خطوات هامّة لإنتاج تقارير إستقصائية تلفزيونية ناجحة ومميزة

بواسطةMarthe Rubio
Aug 4, 2019 في الصحافة الاستقصائية
تلفزيونات

 يدرك الصحفيون الذين يعملون في البرنامج التلفزيوني الفرنسي Cash Investigation بعض الأمور الأساسية حول الصحافة الاستقصائية الخاصة بالتلفزيون، فعلى مدار السنوات الست الماضية، أصبح برنامجهم لاعباً رئيسياً في المشهد الصحفي في فرنسا من خلال معالجة مواضيع معقدة وجعلها مفهومة أمام جمهور واسع.

 

منذ إطلاق برنامج Cash Investigation في العام 2012، قام المراسلون الصحفيون بتتبع كل شيء بدءًا من صناعة الألبان الفرنسية الغارقة في أزمة، إلى تجنب العلامات التجارية الفاخرة من الضرائب، وصولاً إلى تقنيات الإدارة في الشركات الفرنسية الكبيرة وتأثير المبيدات على نمو الأطفال.

ويحظى هذا البرنامج الذي يستمر لمدة ساعتين بشعبية كبيرة، ويشاهده ما معدله ثلاثة ملايين مشاهد شهريًا، وهو ما يمثل 14٪ من جمهور التلفزيون في فرنسا. ويعود الفضل في هذا الجزء من نجاحه لمقدمة البرنامج، إليز لوسيت، وهي واحدة من أشهر الصحفيين في فرنسا، وعملت سابقًا كمذيعة أخبار على القنوات العامة لأكثر من عقدين.

والجدير ذكره أنّ البرنامج الذي تنتجه شركة الإنتاج Premières Lignesهو جزء من موجة جديدة من المشاريع الإعلامية الفرنسية التي نقلت الصحافة الاستقصائية إلى جمهور أوسع. وتشمل Mediacitésوهي شبكة إعلامية تُعنى بالتحقيقات المحلية، وموقع Mediapart للتحقيقات المستقلة، الذي كشف قصصًا كبيرة مثل التهرب الضريبي من قبل وزير الموازنة السابق جيروم كاهوزاك، إضافةً الى ممارسات مشكوك فيها من قبل المساعد السابق للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الكسندر بينالا.

من جانبه، يقول إيمانويل غانييه، رئيس تحرير Cash Investigation: "عندما نغطي موضوعًا معقدًا، لا نقول أبدًا إنّ المشاهدين لن يفهموا، على العكس من ذلك، فنحن نعول على ذكائهم ونسأل أنفسنا كيف يمكننا أن نجعل المشاهد يفهم هذا الموضوع على أفضل وجه؟".

وتحدث مارتي روبيو، محرر الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية في فرنسا مع غانييه، الذي شارك بعض النصائح حول كيفية إنتاج تقارير استقصائية للتلفزيون، وهي كما يلي:

 تنويع أنواع السرد

في كثير من الأحيان، يمكن أن يساعد استخدام المقابلات مع المصادر الداخلية في شرح موضوع يصعب فهمه، وفي بعض الأحيان، من الضروري أن ترافق هذه المقابلات مع رسوم توضيحية. على سبيل المثال، من أجل التحقيق الذي أجريناه في صناعة المنتجات الفاخرة بالشراكة مع Mediapart وEuropean Investigative Collaborations، كان علينا شرح استراتيجية تحسين الضرائب التي تستخدمها شركة الأزياء Kering العملاقة.

وقد شرحنا هذه الآلية من خلال مقابلات مع مصادر داخلية، كانت ترغب في عدم الكشف عن هويتها، وأخبرتنا بما يجري من الداخل، ورافقنا هذا مع الرسوم التي توضح كيفية عمل الآلية.  

لقد جمعنا ثلاثة أنواع من السرد: مقابلات مع مصادر داخلية ورسوم وإعداد التقارير، وكان هدفنا هو إظهار الوقت الذي أمضينا فيه العمل خطوة بخطوة، وكيف استطاعت Kering تجنب دفع الضرائب في فرنسا وإيطاليا.

قم بمقارنة مع أشياء من الحياة اليومية

من أجل تحقيقنا في عمليات الزراعة التي أجريناها من خلال شراكة مع الاتحاد الدولي للصحافة الاستقصائية كجزء من ملفات الزراعة، كان علينا أن نوضح طريقة عمل الهيئات المعنية، وكيف دخلت في أسواق أوروبا. والجدير ذكره أننا "نحاول تجنب النغمة الدرامية التي تستخدم في التلفزيون، وندخل بانتظام لمسات من الفكاهة والسخرية في تحقيقاتنا".

لقد أدركنا أنه سيكون من الأسهل شرح الأمور من خلال المقارنة، لذلك بدأنا بشيء يعرفه الجميع.

اللعب مع الإيقاعات

إنّ الرسوم التي نفذناها للتحقيق حول عمليات الزراعة تستمر لمدة دقيقة و30 ثانية، وهذا طويل جدًا بالنسبة للتلفزيون، فيما اعتاد المشاهدون على القصص القصيرة، لذلك من المهم اللعب بالإيقاعات بالتناوب مع مقاطع قصيرة وطويلة.

دع المشاهدين يتنفسون

نحاول تجنب النغمة الدرامية التي تستخدم عادة في التلفزيون، وندخل بانتظام لمسات من الفكاهة والسخرية في تحقيقاتنا. بعض الناس يكرهون ذلك، لكننا ندافع عنها. استخدام الفكاهة هو وسيلة لإزالة القلق والتقرب من الموضوع ومن المشاهدين، لذلك علينا أن نوفّر للمشاهدين لحظات للتنفس، لإبعاد التوتر.  

إستغرق بعض الوقت في اختيار الموضوع الخاص بك

في بعض الأحيان، نعمل لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر على التحقيق، ثم نتخلى عنه لأننا ندرك أن الموضوع ليس كبيرًا بما يكفي لبرنامجنا. نحن حريصون جدًا على عدم نشر جميع موارد برنامجنا للمواضيع التي لا تهم الناس حقًا، إن ما نحقق فيه يجب أن يثير غضب الناس بشكل قانوني وأن يصل إلى مستوى الموضوعات الأخرى التي قمنا بنشر وسائلنا للتحقيق فيها؛ وإلا فإنه يمكن أن ينقلب الموضوع علينا. 

أدخل المراسل.. لكن بعناية

تعد سلسلة مايكل مور الخاصة بنا، والتي تدعو إليز لوسيت فيها الرؤساء التنفيذيين أو السياسيين إلى تحمّل المسؤولية ، علامة خاصة ببرنامجنا. نعتقد أن إظهار رفض القادة للإجابة على أسئلتنا هو أمر مهم، لأنه لا يمكننا أن نكتفي بالحصول على إجابات بشكل منهجي من خدمات العلاقات العامة الخاصة بهم قائلين إنه لا يمكنهم التعليق. وإذا كانت الشركات التي نحقق فيها لا تقدم لنا إجابات، فسنجدها. نحن لا نبحث عن الإثارة ونريد فقط إجابات حقيقية. لدينا أسئلة لطرحها، وهي نتاج أشهر من العمل.  

إحمِ المصادر الخاصة بك

نحن على اتصال مع أنواع مختلفة من المصادر، يقبل البعض مشاركة قصصهم بشكل مفتوح، لكن البعض الآخر يفضل البقاء مجهول الهوية. في هذه الحالة، نستخدم تقنيات مختلفة لحمايتهم. عمومًا، نعدل صوتهم وصورتهم. في بعض الحالات، كما في التحقيق الذي أجريناه حول التمويل المزعوم لحملة الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الانتخابية، أعددنا مقابلة باستخدام ممثل صورناه في الظلام بحيث كانت كلماته هي الجزء الذي تمّ تسليط الضوء عليه.

العثور على الطرف المسؤول

لا نقول إننا لا نستطيع التحقيق في موضوع لأنه شديد التعقيد، ومن المهم أن نكون قادرين على تحديد الجهة المسؤولة، ويتعين علينا اختيار الموضوعات التي يوجد فيها شخص اتخذوا القرارات التي أدت إلى هذا الموقف الإشكالي.  

 

 

 


هذا المقال نُشر للمرة الأولى من قبل الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية وأعيد نشره على شبكة الصحفيين الدوليين بعد الحصول على إذن.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على أنسبلاش بواسطة Constellate.