٦ قواعد ذهبية للصحفيين على تويتر ونصائح أخرى

بواسطةMaite Fernandez
Feb 17, 2016 في الإعلام الإجتماعي
Twitter photo

بعد هجمات باريس بوقت قصير، وبعد أن أقر مجلس النواب مشروع قانون من شأنه أن يحد من قبول اللاجئين السوريين والعراقيين إلى الولايات المتحدة الأميركية، غردت مراسلة الشؤون العالمية في سي أن أن، إليز لابوت: "مجلس النواب يقر مشروع قانون قد يحد من اللّاجئين السوريين. تمثال الحرية يُحني رأسه أمام المعاناة". وأعقب التغريدة، بإشارة إلى @CNNPolitics، ورابط لقصة السي أن أن.

 

أوقفت السي أن أن لابوت لمدة أسبوعين بسبب التغريدة، واعتذرت لابوت لاحقاً لتعبيرها عن وجهة نظرها في المادة الخبرية. وأشار مايكل كالديرون، وهو ناقد لوسائل الإعلام في هافينجتون بوست، إلى أن لابوت سبق أن غردت تعبيراً عن وجهة نظرها في الماضي، ومن غير الواضح لماذا تعرضت للعقاب هذه المرة، ولكن ليس قبل ذلك.

 

على الرغم من الأعداد المتزايدة من الصحفيين الذين ينضمون لركب وسائل التواصل الاجتماعي ويستخدمون تويتر كأداة للتغطية الصحفية، إلا أن قواعد التعامل معه لا تزال غير واضحة إلى حد ما.

ناقش كريس روبير ورايموند جوزيف، الزميلان في زمالة نايت التابعة للمركز الدولي للصحفيين، القواعد الذهبية الست للصحفيين على تويتر، والمآزق المحتملة التي تأتي بها المنصة وغير ذلك خلال ويبينار استضافه المركز الدولي للصحفيين في أي مكان (ICFJ Anywhere) وداو جونز.

 

وفيما يلي نقدم أهم نصائحنا السريعة، بدءاً بالقواعد الذهبية الست للصحفيين على تويتر:

القاعدة #1: لا تسأل عما يمكن أن يقوم به تويتر لك؛ اسأل عما ما يمكنك القيام به لتويتر.

"إذا كنت ستستخدمه ثم ترحل ...، فلن تحصل على الفائدة الكاملة"، كما قال كريس روبير، رئيس تحرير البيانات في مبادرة مدونة كتابة الشيفرات من أجل أفريقيا وهي الخاصة بصحافة البيانات والتابعة للمركز الدولي للصحفيين. "عليك أن تكون لاعباً فاعلاً على تويتر ... الناس سيتابعونك لأنك سوف تكون قادراً على أن تقول لهم ما يحدث".

 

القاعدة # 2: إنه طائر أزرق أبله.

كن حذراً من الحصول على المعلومات كما هي وتصديقها، وتحقق من كل شيء قبل التغريد. "عند استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يكون لديك ميل للثقة بالأشخاص الذين تتابعهم. لكن هذه الثقة يجب أن يتم اختبارها كل يوم"،  كما يقول روبير.

 

القاعدة # 3: تويتر أكثر ذكاءً منك.

قال روبير إنه بغض النظر عن ما تعرفه، سيكون هناك دائماً شخص على تويتر يعرف أكثر منك. "لذلك أظهر بعض الاحترام والتواضع".

 

القاعدة # 4: تويتر هو بداية القصة. لكنه ليس القصة.

مجموعة التغريدات المجموعة مع بعضها البعض ليست قصة؛ هي مجرد شيء تصادف سماعه في حانة"، كما يقول روبير. "بالتأكيد، إستخدم هذه المادة، لكنك تحتاج إلى إضافة تحليل. تحتاج لأن تتحقق من المعلومات".

 

القاعدة # 5: ليس هناك فرق بين صحافة تويتر وأي شكل آخر من أشكال الصحافة.

الفرق أن هذا النوع من الصحافة يتم في وسيط مختلف، لا يعني أن المعايير يجب أن تكون أقل. فنفس القواعد، ونفس الصرامة الأخلاقية ونفس الاحترام للقراء ينطبقون على صحافة تويتر.

 

القاعدة # 6: لا تُطعم المتصيدين.

يمكن تعميم القاعدة الذهبية للإنترنت على تويتر كذلك: لا تشتبك أبداً مع مُتَصيد. "بغض النظر عن ما تفعله، فلن تفوز أبدا"، كما  يقول روبير.

أما بالنسبة للمشاكل، فذكر روبير ما يلي:

تويتر سيختفي في نهاية المطاف

يتبنى روبير فكرة أن تويتر سوف يموت في نهاية المطاف، وستستبدله منصة وسائل تواصل اجتماعي كبيرة أخرى، لذا عليك أن تكون على استعداد لذلك. "لا يمكن أن تكون مجرد خبير في تويتر، تحتاج إلى تجربة كافة منصات وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى"، يقول روبير.

 

تويتر ليس العالم كله

"أنت تميل إلى الاعتقاد بأن تويتر هو العالم. في الواقع، ليس الجميع على تويتر"، يقول روبير، وهو الأمر الذي قد يبدو واضحاً، ولكن الصحفيين يميلون إلى نسيانه، وخاصة عندما يقتبسون شيئاً قيل على تويتر باعتبار أنه رأي عام.

"هذا ليس رأي عام، هو مجرد حفنة من الناس على تويتر. كل صحفي في كل سوق عمل أو مضمار يجب أن يفهم أي جزء من جمهوره موجود على تويتر".

 

تويتر يمكن أن يكذب عليك

لتجنب الوقوع ضحية للخداع، يجب عليك التحقق من جميع المعلومات التي تحصل عليها من تويتر. لذلك، يوصي رايموند جوزيف، زميل نايت والذي يعمل مع مبادرة مدونة كتابة الشيفرات من أجل جنوب أفريقيا، باستخدام توبسي لإجراء عمليات بحث على تويتر وتوكسبلورير، وهي أداة تمكنك من البحث عن الوسومات أثناء حدوث أخبار عاجلة.

 

إذا أخطأت، صحح سريعاً ولا تحذف تغريدتك

قبل التغريد، تأكد من تهجئة  الأسماء والأماكن، وتحقق مرتين من أنك تستخدم الوسومات الصحيحة وأسماء المستخدمين السليمة على تويتر. وقال جوزيف "إذا ارتكبت خطأ ما، صححه فوراً". وأفضل طريقة للقيام بذلك هي كرد على تغريدتك الأصلية، حتى يظهر التصحيح أسفل التغريدة مباشرة.

"إن أسوأ شيء يمكنك القيام به هو حذف التغريدة والتظاهر بأن شيئاً لم يحدث على الإطلاق"، كما قال جوزيف. "كصحفيين، إذا كنا غير مستعدين لأن نقول ما نريد بوضوح، وإذا كنا غير مستعدين لأن نكتب في العلن، فلا يجب أن نفعل ذلك. فكر ثلاث مرات قبل أن تغرد مرة واحدة".

يمكنكم مشاهدة نسخة أرشيفية من الويبينار في الأسفل.

الشكر لجاريت هيث على رخصة المشاع الإبداعي للصورة على فليكر.