هيسبان تي في: القناة الإيرانية الجديدة باللغة الإسبانية

بواسطةvgimenez
Feb 13, 2012 في الصحافة متعددة الوسائط

بدأ بث قناة هيسبان تي في لتكون القناة الأولى الصادرة باللغة الإسبانية من منطقة الشرق الأوسط، وهي أحدث القنوات الإخبارية الإيرانية المتحدثة بلغة أجنبية.

وفي حفل تدشين القناة، قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن إطلاقها سيوجه ضربة إلى "الباحثين عن الهيمنة"، في إشارة واضحة إلى الولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية التي واجهت إيران.

كما أن إذاعة الجمهورية الإسلامية في إيران (IRIB)، وهي مؤسسة البث الإيرانية المملوكة للدولة، تقوم أيضاً بإدارة القناة الإنجليزية المنافسة: برس تي في، بالإضافة إلى قناة عربية: العالم، وثلاث منافذ إعلامية أخرى تقدم برامج باللغات الفرنسية والتركية والأوردية. وقال الرئيس أحمدي نجاد: "ستكون هذه طرقاً لتحسين العلاقات بين الشعوب وحكومات إيران والدول الناطقة باللغة الإسبانية،". يُشار إلى أن أحمدي نجاد قام مؤخرًا بزيارة فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا، وذلك لتحسين مكانة إيران بين دول أميركا اللاتينية.

وفي هيسبان تي في، توجد نية سياسية واضحة لنشر الأخبار وفق توجهات الحكومة، وإيصال الثقافة الإيرانية للخارج. وقد قامت شبكة الصحفيين الدوليين بالاطلاع عليها، ووجدت بضع نقاط رئيسة، وهي:

أخبار العالم: تقوم القناة ببث أخبار إيران والشرق الأوسط والعالم طوال اليوم، مع التركيز بشكل خاص على الأخبار الدولية المتعلقة بأميركا اللاتينية. وتميل القناة إلى التركيز على الدول التي تعتبر حليفة لإيران (مثل فنزويلا وكوبا). وعندما تفعل ذلك، فإن التقارير الإخبارية تكون ميالة مع توجه الحكومة الموجودة في السلطة. وحتى مع الوقت المقتضب الذي أمضيناه في الاطلاع على القناة، فقد كان من الواضح عدم وجود ذكر لأحزاب المعارضة أو الموضوعات الحساسة، مثل إصابة شافيز بمرض السرطان.

الثقافة: وتُكَرّس بقية الوقت المتاح على الهواء لبثّ الأفلام الإيرانية والوثائقيات الإيرانية المترجمة إلى اللغة الإسبانية، والتي تسلط الضوء على ثقافة المسلمين. ويمكن مشاهدة أفلام مثل "أطفال الجنة" على القناة أو عبر موقع قناة هيسبان تي في على شبكة الإنترنت. التقارير والمراسلون: التقارير الإخبارية الدولية وافيةً في القناة، وذلك على الرغم من أن العديد من تلك التقارير تمتد لفترة طويلة جداً، والصور فيها من نوعية رديئة. أما الشكل والبناء فمماثلَين لشبكات الأخبار الرئيسة الأخرى، مثل سي إن إن، ويمكنك رؤية ذلك من خلال الاطلاع على هذا التقرير المعدّ باتفاق ثنائي بين البرازيل وكوبا، من قبل المراسل روني كورفيلو.

الأيديولوجية: على الرغم من أن التقارير لا يوجد لها وجهات نظر بشكل عام، إلا أنه من الواضح أن القناة تديرها الدولة، وهي متحيزة ضد الدول المتصارعة مع ايران. فعلى سبيل المثال، تركز مقالات الرأي على أن الرئيس الإيراني قام بجولة في أميركا اللاتينية من أجل "وقف الجنون الإمبريالي"، كما تتحدث عن "الإمبريالية الجنائية" للولايات المتحدة الأميركية.

عبر شبكة الإنترنت: يوفر موقع هيسبان تي في عرضاً شاملاً لمحتوى القناة، ويتم تحديثه بشكل متكرر إلى حد كبير. أما بالنسبة للموقع الإلكتروني للقناة التلفزيونية، فإن محتوياته من فيديو نادرة.

وبشكل عام، فإن القناة مثيرة للاهتمام لأولئك الناطقين بالإسبانية، والذين يريدون معرفة المزيد عن الثقافة الإيرانية، وذلك لأنه يمكن أن يكون من الصعب العثور على ترجمة الأفلام التي تبثها القناة باللغة الإسبانية. كما أن المشاهدين يمكنهم أن يجدوا الأخبار الدولية نفسها في أماكن أخرى ولكن ربما ليس من وجهة نظر الحكومة الايرانية، لذا من الممكن أن يجد أولئك الذين يبحثون عن وجهة نظر مختلفة (إذا كانوا يميلون إليها) أن القناة مثيرة للاهتمام.