معلومات عن صحافة البيانات.. التحديات والفرص

بواسطةSherry Ricchiardi
Nov 2, 2017 في صحافة البيانات

فازت في حزيران/يونيو مجلة غلوب أند مايل في كندا بـتكريم"تحقيق السنة" لسلسلتها حول سبب رفض الشرطة الكندية الكثير من حالات الاعتداء الجنسي على أنها "لا أساس لها من الصحة". وأشاد قضاة جوائز البيانات لعام 2017 بـ"تحليل البيانات العميقة" التي عرضت أخطاء في النظام الوطني.

وجاء المزيد من الثناء بسرعة ومن المراتب العالية. في تقرير صحفي، قال رئيس الوزراء جاستين ترودو، "كما رأينا من من التحقيق العميق والممتاز جدا تقرير غلوب أند ميل للتو ، "الاعتداء الجنسي" لا يزال لا يؤخذ على محمل الجد بما فيه الكفاية من قبل مجتمعنا". وأعلنت الحكومة عن 100 مليون دولار لمكافحة العنف القائم على نوع الجنس، مستشهدة بتحقيقات غلوب، وبدأ العشرات من قوات الشرطة في مراجعة الحالات.

وقدمت سلسلة غلوب أند ميل صحافة البيانات في أفضل حالاتها. ولكن هل هو استثناء أو جزء من اتجاه لمصادر البحث والتصور؟ ما مدى انتشار هذا النوع من الصحافة الذي يتطلب أدوات ومهارات جديدة؟

تقدم دراسة من مختبر أخبار غوغل بالتعاون مع بوليسيفيز نظرة ثاقبة عن حالة صحافة البيانات وتستكشف التحديات التي يواجهها العاملون في هذا المجال.

كانت ثلاثة أسئلة في الدراسة التي نظرت إلى الحالة الراهنة والتحديات التي تواجه الميدان اليوم: كيف يحدد الصحفيون صحافة البيانات؟ ما هي أنواع القصص التي يتم إنتاجها باستخدام البيانات؟ ما هي التحديات الرئيسية التي تواجهها صحافة البيانات؟

وفقا لسيمون روجرز، محرر البيانات لمختبر أخبار غوغل والمؤلف المشارك في الدراسة، قبل عقد من الزمان فقط، كان هناك عدد قليل من صحفيي البيانات أما اليوم فالبحوث تظهر تغييرا جذريا.

 ومن بين النتائج الرئيسية للدراسة:

يستخدم 42 في المئة من الصحفيين البيانات لإخبار القصص بانتظام (مرتان أو أكثر في الأسبوع).

51 في المئة من جميع المؤسسات الإخبارية في الولايات المتحدة وأوروبا لديها الآن صحفي مخصص للبيانات - وهذا يرتفع إلى 60 في المئة للمنصات الرقمية فقط.

يستخدم 33 في المئة من الصحفيين بيانات عن القصص السياسية، يليها 28 في المئة للقصص المالية و 25 في المئة لقصص التحقيقات.

في فرنسا، 56٪ من غرف الأخبار لديها صحفي بيانات، تليها ألمانيا بنسبة 52٪، والمملكة المتحدة بنسبة 52٪ والولايات المتحدة بنسبة 46٪

ونظرت الدراسة أيضا في التحديات التي يواجهها صحافيو البيانات. من بين الأكثر انتشارا:

رأى 53٪ من العينة أن صحافة البيانات هي مهارة متخصصة تتطلب تدريبا مكثفا وليس من السهل التقاطها.

ناقش المشارکون في المسح ضغط الوقت وقلة عدد صحفیي البیانات المتخصصین الذین یمکنھم تنظیف ومعالجة وتحلیل البیانات. ووجد الباحثون أن 49 في المئة من قصص البيانات يتم إنشاؤها في يوم واحد أو أقل.

ووجد البحث أيضا أن أدوات تصور البيانات لا تتماشى مع وتيرة الإبتكار، ونتيجة لذلك، يقوم الصحفيون ببناء حلولهم الخاصة: يستخدم خمس صحفيي البيانات أدوات داخلية، سواء كانت أدوات تصور البيانات أو حتى حلول لتنظيف البيانات.

وكتب روجرز عندما صدرت الدراسة: "على الرغم من هذه التحديات، أصبحت صحافة البيانات في عام 2017 أكثر انتشارا مما كانت عليه في أي وقت آخر في تاريخها. غرف الأخبار تنتج أعمالا لا تصدق تساعد على شرح العالم من حولنا .

ومن بين الأمثلة البارزة، يقول: "التثبت من الحقيقة: نقاش ترامب وكلينتون للمرة الأولى" من الراديو الوطني العام، لبيرلينر مورجنبوست، و"لا أساس لها" من وغلوب ومايل ".

تشمل الاستنتاجات الأخرى المستخلصة من البحث ما يلي:

دور الصحفي آخذ في التغير.

من المتوقع الآن أن تكون قادرا على إعداد تقارير البيانات، ولكن القدرة على جمع وتحليل وتصور البيانات لا يزال يُنظر إليها حد كبير على أنها مهارة متخصصة.

ليس كل غرف الأخبار لديها الموارد اللازمة لاستخدام صحفي متخصص للبيانات أو فريق لصحافة بيانات.

تستكشف معظم المؤسسات طرقا مختلفة لاستخدام المزيد من البيانات في تقاريرها.

ماذا سيقول روجرز لوكالات الأنباء التي تدرس ما إذا كانت ستضيف صحافة البيانات إلى قوائمها؟  

قال روجرز: "ليس باهظ الثمن. فهو يتيح لك الوصول إلى عالم من القصص التي في خلاف ذلك قد تفوتك، وأخيرا، هل تريد أن يمتلك منافسوك مساحة من الخبرة التي قد تفتقرها؟". 

محو أمية البيانات

يمكن أن يوفر كتيب صحافة البيانات من قبل جوناثان غراي، ليليانا بونيغرو ولوسي تشامبرس بداية للمهتمين باكتساب مهارات جديدة أو تحسين القديمة.

من بين الأقسام الأكثر فائدة: محو أمية البيانات في 3 خطوات بسيطة، إستخدام تصور البيانات للعثور على رؤى في الأرقام؛ والخطوات الأساسية للعمل مع البيانات. هناك دراسات لحالات وأمثلة من بي بي سي، الغارديان، زيت الألمانية وغيرها، عبر الانترنت.

مورد آخر يسهل الوصول إليه: دورة مجانية وذاتية التعلم على Learno.net، "صحافة البيانات: الخطوات الأولى والمهارات والأدوات". مصممة للمبتدئين وتدرَس من قبل خمسة مدربين، بما في ذلك روجرز، تستغرق الدورة حوالى ست ساعات للعمل من خلالها.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الابداعي على فليكر بواسطة أدينا رول.