لم يودّع الناشرون المعجبون "بباز فيد" محرك البحث الأمثل

بواسطةMargaret Looney
Oct 17, 2013 في الإعلام الإجتماعي

يحصد "باز فيد - BuzzFeed" ما يعادل 85 مليون "زائر فريد" شهرياً مما يجعل من استراتيجية المحتوى المتّبعة لهذا الموقع تستحقّ الدراسة - حتى إن كانت مقالات الأخبار التي تميّز العلامة التجارية للموقع ترسم في توجهها خطاً رفيعاً يفصل ما بين الأخبار المثقلة وساعة الغداء الترفيهية.

لقد أُطلق عليه مؤخراً اسم الناشر الأكبر "للأخبار الاجتماعية" على موقع فيسبوك وذلك بفضل 16 مليون مشاركة وتفاعل على المنصة في آب/ أغسطس الماضي. يعتمد "باز فيد" بشكلٍ كبير على العلاقات والتوعية الاجتماعية أكثر من اعتماده على محرّك البحث الأمثل (SEO) لجذب المزيد من المشاهدات.

ينبغي على المؤسسات الإخبارية أن تتبنَ هذه العقلية المعتمدة على التواصل الاجتماعي والتي يجب أن تتمركز في المقدّمة. ركّزوا تفكيركم على عدد المرات التي يمكن لقطعة المحتوى هذه أن تتكرر ويتمّ تشاركها على منصات التواصل الاجتماعي أول بأول. توقفوا عن القلق حول استراتيجية محرّك البحث الأمثل بحسب قول رئيس "باز فيد" والرئيس التنفيذي فيها جون شتاينبرغ في مؤتمر MIPCOM الأخير الذي تمّ عقده في فرنسا.

"بالذهاب أبعد من التكنولوجيا، يجب عليك أن تكتب وتنتج الأخبار لشبكة الإنترنت الاجتماعية: يجب أن تكون رواية مهمّة وتحمل واجباً اجتماعياً خلفها،" كما عبّر شتاينبرغ. وافترض بأن الوسائل الإعلامية التي تعتمد بشكل وثيق على المحتوى الأمثل في الظهور على محرك البحث جوجل، عبر الإصرار على النهج التي يركّز بشكل وثيق على محرّك البحث الأمثل (SEO) سيمنع من وجودهم الإجتماعي.

"[الكتابة لمحرك البحث الأمثل] سمح للناس بكتابة الأخبار المملّة التي لم تكن أصلية ومستخرجة من أماكن مختلفة. وهذا الأمر لا ينجح بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي،" كما قال شتاينبرغ. "من أكثر الأمور أهميّة والتي يمكنك فعلها هو التفكير وحدك، 'ما الدافع الذي سيجعل أحدهم يشارك هذا المحتوى؟' وهذا المحتوى عالي الجودة فعلاً."

في حين أنه يجب على الناشرين أن يأخذوا بهذا الموضوع، لكن لا يمكن لمحرّك البحث الأول (SEO) أن يكون معادٍ اجتماعي كما يصفه شتاينبرغ. فإن الطريقة التي يتبعها الأشخاص إلكترونياً للتفاعل تتضمن أساسيات (SEO). جوجل، حيث تجري عبره 80 في المئة من عمليات البحث على الإنترنت من قبل الأشخاص، يقوم بالتكيّف مع موجة التشارك الاجتماعي، بنديةً مع تحديثات باندا وبنغوان، و كان آخرها مع خوارزمية بحث جديدة، Hummingbird.

يتبنى جوجل وسائل الإعلام الاجتماعية الأمثل من ناحية المحتوى، مع إيلاء الأهمية إلى تقليص عدد الكلمات الرئيسية الفردية. فهي تركّز أكثر على معرفة نوايا المستخدم وراء الاستعلام والتي غالباً ما تصاغ على شكل سؤال تخاطبي.

وقال الخبير في محركات البحث، ديفيد أميرلاند، أن محرك البحث الأمثل السريع "أصبح من الماضي الآن" حيث أصبح هذا المحتوى منتشرًا على نطاق واسع على الشبكات الاجتماعية من قبل أصحاب التأثير على الجودة الذي يسيطر في ترتيب ظهور المحتوى في نتائج البحث.

ما هي الاستراتيجيات التي تستخدمها للتحسين من وضوح المحتوى الإلكتروني الخاص بك؟

مارغريت لوني، مديرة تحرير مساعدة في شبكة الصحفيين الدوليين، تكتب المقالات والتدوينات حول أهم الصيحات الإعلامية الرائجة، وأدوات التغطية الصحفيّة، والموارد الإعلامية.

الصورة تحت رخصة المشاع الإبداعي على فليكر عبر كريستوفر وينجر.