كيف تعمل بي بي سي على تدريب الصحفيين ثنائيي اللغة ليصبحوا "سوبرمان"

بواسطةNicole Martinelli
Mar 3, 2012 في مواضيع متنوّعة

لكي تتمكن بي بي سي من الاستفادة لأقصى حد من مواردها في عصر انخفاض الميزانيات، فقد عملت على تدريب بعض مراسليها ثنائيي اللغة للعمل عبر المنصات وبلغات مختلفة في الوقت نفسه.

على سبيل المثال، سوف يقوم رامي رحيّم من بي بي سي العربية بالعمل كمراسل بي بي سي في العراق بدءاً من شهر مارس/ آذار، حيث سيقوم بالتقديم باللغتين العربية والإنجليزية لبي بي سي نيوز كاملةً. ومن المرجح اعتماد النموذج ثنائي اللغة هذا نفسه لإعداد التقارير في بيروت وكولومبو، ثم في لاغوس ونيروبي وإسلام آباد لاحقاً.

وقالت جوان إبيسكوبو، المدربة في بي بي سي: "عندما كنت أقدم التدريب للصحفيين الذين يقدمون الأخبار بلغتين، شعرت في بعض الأحيان بأنني أحاول إعداد سوبرمان"، وأضافت قائلة: "ليس على هؤلاء المراسلين فحسب أن يقدموا عملهم على أكبر قدر ممكن من منصات بي بي سي المتوافرة من دون أي دعم من الإنتاج أحياناً، بل عليهم أيضاً أن يقوموا بالإرسال، وإعداد مواد للإنترنت، ومقاطع للتلفزيون، ولحزمة الراديو، وباتجاهين، والكتابة على تويتر، وأي عمل مطلوب آخر، وذلك بلغتين ولجماهير متعددة."

وبما أنني كنت أعمل بنفسي كمراسلة بلغتين، فإن هذا العمل في الواقع هائلٌ جداً. عند إعداد التقارير الدولية، يكون السياق هو كل شيء: ما تحتاج إلى شرحه للسكان المحليين حول تدبير الميزانية أو الاحتجاج يختلف كثيراً عما يمكن أن يهتم به أي شخص في الخارج. وعند إعداد التقارير المتلفزة، فقد تكون التسجيلات المرئية والصوتية هي نفسها، ولكن على الأرجح أن يكون السيناريو نفسه مختلفاً تماماً، ويعود ذلك إلى أسلوب عرض المعلومات باللغة المستهدفة وطبيعة المعلومات نفسها. أضف وسائل الإعلام الاجتماعية والمدونات إلى هذا المزيج، وستكون حتماً بحاجة إلى قدرة فائقة على التحمل تفوق قدرة البشر.

في بعض الحالات، يكون إعداد التقارير المزدوجة المهام أفضلَ استخدام للموارد: كانت رنا جواد تعمل في ليبيا لصالح بي بي سي أفريقيا الإنجليزية عندما انفجر الربيع العربي. وكان من المنطقي أن تقوم جواد، وهي لبنانية الأصل وتتكلم اللغة العربية، أن تستفيد من مهاراتها وخلفيتها لتقدم التقارير الإخبارية باللغة العربية.

وتعترف إبيسكوبو: "ستكون هناك نقاط متأزمة، ولن يكون أقلها المتطلبات التنافسية على التقارير الكبيرة، وسيكون علينا أن نرى ما التوقعات الواقعية من المراسل ثنائي اللغة."

ما المعقول حسب رأيك؟

بواسطة مدونة كلية الصحافة التابعة لبي بي سي.