كيف تجعل محتوى البودكاست الخاص بك يتميّز

بواسطةMargaret Looney
Apr 10, 2016 في الصحافة متعددة الوسائط
يعد جمع كل المعدات التي تحتاجها لبدء البودكاست (ملفات صوتية على شبكة الإنترنت معدة للتحميل) الخاص بك أمر مهم، ولكن الجوانب التقنية ليست سوى نصف المعركة.
" كل شخص لديه أسئلة فنية... ولكن ما يجب أن تفكر فيه حقاً هو كيف تخلق محتوى عظيم"، كما يقول مايكل أوكونيل، مُنتج بودكاست كلها صحافة، في مؤتمر جمعية الأخبار على الإنترنت (ONA) في لوس أنجلوس.
شبكة الصحفيين الدوليين أوجزت الجزء الأول من جلسة أوكونيل ورئيسة التحرير التنفيذية لـ WBUR، تيفاني كامبل، في مؤتمر ONA، بعنوان "دليل المبتدئين إلى البث"، والتي ركزت على الخطوات الخمس لبدء البودكاست الخاص بك.
سنقوم الآن بالغوص في كيفية إنشاء محتوى جيد لهذا البودكاست، بعد أن تكون قد حصلت على الدراية الفنية. فيما يلي بعض النقاط السريعة من حديثهم:
ابحث عن جمهورك المستهدف
"الأمر ليس قم بالبناء وسوف يأتون"، تقول كامبل. "ولكن عليك بالخروج وإيجاد جمهورك".
المستمعون لن يكونوا مجرد أشخاص يفحصون موجات الأثير. بل عليك القيام بعمل إضافي لجذبهم.
"التفكير في جمهورك أمر بالغ الأهمية حقاً"، كما تقول. "عندما تكون في الراديو، فالناس يستمعون لمجرد أن هذا هو المذاع الآن. ولكن عندما يختار الناس الاشتراك في البودكاست الخاص بك، وأن يقوموا بتحميله والاستماع له، فهم يكونوا قد قاموا باختيار هام، لذا فهذه علاقة عليك بنائها".
وتقترح كامبل، أنه عندما تحاول العثور على جمهورك المستهدف، قم بعمل قائمة بالأشخاص الذين قد يريدونه. قم بالعثور على الأشخاص المهتمين بالفعل بموضوع البودكاست  ثم استفد من تلك الشبكات. 
"التحدي الحقيقي يكمن في الخروج من دائرة جمهور البودكاست الأساسية"، تقول كامبل.
 البحث عن ما يميزك 
"واحدة من أهم الأشياء لتتذكرها عند إنشاء بودكاست هو العدد الموجود بالفعل"، تقول كامبل. "لذلك فمن المهم حقاً أن تجد ما يميزك".
اختر موضوع تعرفه جيداً وتستطيع أن تصل فيه إلى زاوية محددة. إذا كنت ستختار موضوع أعم يغرق السوق بالفعل، إذن فعليك التعامل معه من زاوية خاصة جداً.
"إذا كان هناك من سيلتزم بالاستماع لك، فذلك لأنهم يريدون هذا حقا"، قالت كامبل. "هذا جزء جاذبية الصناعة الآن. بمجرد أن تجتذب شخصاً ما للاستماع، تكون قد تملكت منه بطريقة لا نراها مع الكثير من أنواع المحتوى".
اختيار الموضوعات طويلة العمر 
"لا يبدو أن البودكاست يتعرض للقدم بنفس الطريقة التي تحدث للأنواع الأخرى من أنماط المحتوى"، تقول كامبل.  
وأضافت، "يمكنه أن يكون طازجاً دائماً بما يسمح بمزيد من الوقت للناس لاكتشافه، وهو ما يمكن أن يكون ميزة كبيرة"، خاصةً بالنظر إلى مدى صعوبة اكتشاف المستخدمين لبودكاست جديد.
والأخبار العاجلة ليست دائماً الوصفة الأفضل لبودكاست ناجح، كما يقول أوكونيل. على الرغم من ذلك فالبودكاست عادةً ما يتناول الأخبار العاجلة بالنظر إلى الصورة الأكبر. في كثير من الأحيان نتفحّص الأخبار العاجلة من خلال النظر إلى الصورة الأكبر أو البحث بعمق في القضية.
على سبيل المثال، بدلاً من تغطية الأحداث اليومية في محاكمة المتهمين في تفجيرات ماراثون بوسطن، تعاونت WBUR وبوسطن جلوب في إنشاء بودكاست باسم خط النهاية. وحلل الفريق التغطية من خلال ما سمع الصحفيين يتبادلونه من حديث في غرفة المحكمة، أو ما كنت ستستخلصه من معلومات منهم في حانة.
فكر في الطول والبنية
"الحرية في الشكل يمكن أن تكون أمراً محرراً للأشخاص الذين لديهم خلفية في البث"، كما تقول كامبل.
فالكثير من البرامج الإذاعية الشهيرة بنيت لتناسب البث في فترة ساعة واحدة، في حين يمكن للبودكاست أن يُنتج  ليناسب الوقت المعتاد للأنشطة اليومية -مثل ممارسة التمارين الرياضية، أو الذهاب للعمل.
وهناك أيضا الحرية في تحديد نوع البنية التي تختارها. وتشمل بعض الأساليب المعتادة:
  • شكل مباشر يكون فيه مُضيف ومقابلة  
  • القص السردي، الذي يتضمن بناء قصص حول المقابلات مع الصوت الطبيعي، وهو يمكن أن يكون أكثر صعوبة ويستغرق وقتاً طويلاً. 
  • أسلوب الحديث بروح الدعابة، والذي يسمح بالاستفادة من ميزة الحميمية التي يمكن أن تكون موجودة في البودكاست. (ما يحدث عملياً هو أن شخص ما يتحدث في سماعات الأذن الخاصة بك، بدلاً من شخص يتحدث إليك في السيارة). 
تقنيات إجراء المقابلات
إذا كنت قد تدربت على الصحافة المكتوبة، فإن أسلوب المقابلة سيكون مختلفاً قليلاً.
ويقول أوكونيل "تحتاج إلى خلق تجربة للشخص الذي يستمع للبودكاست، وأن تجعل المحتوى الذي تقوم بإنتاجه مثيراً للاهتمام بالنسبة لمن يستمع إليه. ويمكنك أن تفعل ذلك عن طريق الإعداد قبل الموعد".
أرسل الأسئلة ونقاط الحوار لمن ستحاورهم في وقت مبكر، حتى يشعروا بالراحة وينفتحوا معك وسوف تتدفق المحادثة. وفي النهاية فالمنتَج هو شيء تقومون بخلقه معاً، يقول أوكونيل.  
التحليلات وكيفية قياس النجاح
لا تزال الصناعة تحاول معرفة أفضل مجموعة من المقاييس لقياس نجاح بودكاست.
هناك جدل دائر حالياً حول ما هو الأكثر قيمة -عدد المشتركين مقابل عدد مرات التحميل. في بعض الأحيان يكون عدد مرات التحميل مبالغاً فيه لأن الأشخاص يشتركون في البودكاست بنية حسنة للاستماع إلى جميع الحلقات الـ12 الذين قاموا بتحميلها، ولكن هذا لا يعني أنهم قد استمعوا إليها فعلاً. يمكنك تتبع المقاييس مع بلوبري، وبودتراك، وليبسن.  
سؤال آخر يحاول من ينتجون بودكاست الإجابة عنه وهو المدة التي يحتاج المستخدمون لقضائها في الاستماع لبودكاست ليتم اعتباره استماعاً حقاً. حاول تجربة عدد من تقنيات القياس قبل الاستقرار على واحدة. ستحتاج لأرقام عن وصولك للجمهور من أجل بيع الإعلانات إذا كنت تبحث عن تحويل البودكاست الخاص بك لمصدر للدخل.
الصورة الرئيسية تحمل رخصة المشاع الإبداعي على فليكر عبر زوومار.