سؤال وجواب مع أندرو دوفيجال: لماذا تتطلب الوسائط المتعدّدة جهد عدّة أشخاص

بواسطة Gabriel Guzman
Apr 21, 2015 في الصحافة الرقمية

يمكن للصحفيين الذين لديهم مهارات تتراوح ما بين الترميز والتصوير الفوتوغرافي وصولاً إلى التصميم أن يبدأوا باستخدام أدواتهم.

يقول أندرو دوفيجال الصحفي المخضرم المتخصص في الوسائط المتعدّدة في مقابلة له مع المركز الدولي للصحفيين: "ولّت الأيام التي كنا نرى فيها الصحفيين وهم يحملون حقائب على ظهرهم وهو ما عُرف بظاهرة "back-pack journalists"، فعندما يحاول أحدهم القيام بكل شيء، لا بدّ أن نرى معاناةً في مكانٍ ما."

لدى دوفيجال سنوات من الخبرة في العمل مع وإدارة الفرق فقد كان محرّر وسائط متعددة لدى صحيفة نيويورك تايمز، والمدير الإبداعي لشركة سرد القصص التفاعلية Second Story ومدير التصميم لشيكاغو تريبيون. وهو حاليًا رئيس صحافة الابتكار والمشاركة المدنية في جامعة أوريغون. وهو أحد مؤسسي A Fourth Act وهو عبارة عن تجمّع يبني مجتمعًا ومشاركة تتعلّق بالتقارير، وهو يجمع موقع Interactive Narratives والذي هو عبارة عن خلاصة وافية لأفضل سرد للقصص المرئية عبر الإنترنت.

تحدّثت شبكة الصحفيين الدوليين مع دوفيجال عن أفكاره حول صحافة الوسائط المتعددة، وكيفية تغيير وكالات الأنباء المعروفة إثر المد الرقمي وأهمية بناء الفريق للمشاريع التفاعلية.

شبكة الصحفيين الدوليين: بما أن معظم الأخبار الرئيسية التفاعلية تستخدم أنواعًا مختلفة من وسائل الإعلام، هل تشعر أن التعاون بين المختصّين من منصات وسائل الإعلام المختلفة هو أمر مهم؟

أندرو دوجيفال: بالتأكيد. أنا مؤمن بشكل كبير بالتعاون لأنه يعمل على رفع خبرات الأفراد لتعزيز مهارات الكل معًا.... لا تفهموني خطأ، يمكن لبعض الناس أن يقوموا بعمل واحد أو اثنين أو ربما ثلاثة بشكل جيّد، ولكن عند البدء بإضافة تعقيد وسائل الإعلام المتعددة، فعليك أن تكون أكثر حكمة بالتعاون مع شخص يمكن أن يجعل العمل أفضل.

شبكة الصحفيين الدوليين: هل تعتقد أن المؤسسات الإخبارية الأقدم والأكثر رسوخاً مثل نيويورك تايمز تضمّن هذه المنصات بفعالية، وإن كان وجابك لا، فما التغييرات التي تعتقد أن عليها إجراؤها في المستقبل؟

أندرو دوجيفال: العلامات التجارية مثل التايمز فعّالة بشكل مطلق في إشراك منصات التكنولوجيا الجديدة لتوزيع قصصهم ومحتواهم. ومن مصلحة المبتدئين إشراك هذه العلامات التجارية التي تملك إرثاً في عالم الصحافة لاستخدام أدواتهم كما أنه سيتم تسخير الملايين من الجمهور المدمج الموجود أصلاً.

وأود أن أقول أنه من الذكاء التعامل بحذر وعدم القفز فورًا إلى الشيء اللامع التالي. هناك تكاليف حقيقية وموارد لدمج العلامة التجارية مع منصات التكنولوجيا الجديدة "بكل إخلاص".

توصيتي في الماضي، كما هو الحال مع علامتي التجارية الخاصة، هو التأكّد من أن المنصة الأصلية محكمة، والتفحّص قبل فتح المجال الكامل للمشاركة. يحتاج الشخص أن يعرّف ما هو النجاح في مثل هذا النوع من الدمج. هل هي مجرد زيادة في عدد من يطلعون على الصفحة هو الأمر الذي تحاول الحصول عليه من خلال هذا التعاون، أم هو لزيادة الوعي بالعلامة التجارية في الأسواق الجديدة؟

شبكة الصحفيين الدوليين: هل يمكنك إعطاء أية أمثلة على التقارير الإخبارية الجيّدة والسيئة؟ ما الذي يجعل التحقيق الصحفي التفاعلي جيّدًا؟

أندرو دوجيفال: لا أميل إلى الاستشهاد بأمثلة محددة فهي غير مفيدة أن تعرّف على مشاريع في هذا المنتدى العام. إلا إننا نحتاج إلى تعريف واضح لمعنى "تفاعلي." برأيي، التفاعلية في الصحافة تخوّل المستخدم ليكون أكثر انخراطًا مع المحتوى إلى حد أنهم يسيطرون على هذه الخبرة أو تجربة المستخدم، أو أن لهم القدرة على اختيار جزء من مقالة أو معلومة وحدهم إن أرادوا المضي في مسار مختلف أو اختاروا الذهاب للتعمّق أكثر في جزئية ما.

الذي يجعل السرد القصصي أعظم هو عندما يكون للسرد طبقات يتم كشفها وأنت تسرد القصة. إضافة التفاعل لها سوف يحتضن أساسًا فكرة السماح للمستخدمين بتقشير هذه الطبقات حسب رغباتهم وميلهم للحصول على المعلومات.

شبكة الصحفيين الدوليين: هل هناك أي نصيحة تود تقديمها للصحفيين الذين يتطلعون للدخول في هذا المجال؟

أندرو دوجيفال: أعتقد أنك تناولت شيئًا في سؤالك الأول: التعاون وبناء الفريق. لا أعتقد أن الناس يدركون أهمية الفرق في هذا العالم المتشابك. فإنه ليس من المستغرب أن عنصر بناء الفريق هو تحديد فجوات المواهب في مؤسستك أو فريقك لتحقيق أهدافك. تحديد وتوظيف وتجميع الفرق المتعددة من خلفيات متنوعة سيعدّ المنظمة لمواجهة التحديات القائمة، وكذلك توقّع بعض منها في البيئة المبتكرة.

يحدث التعاون عندما يحترم كل عضو من أعضاء الفريق جوانب خبرات الفرد. من ضمن هذا التعاون حاجة كل فرد إلى احترام رؤية القيادة الفردية للمشروع. وخاصة في المشاريع التي قد تتطلب وجهات نظر مختلفة من مختلف التخصصات، فعلى القائد أن يعزز هذا من خلال بناء الثقة والرؤية الفريدة.

تحمل الصورة الرئيسية رخصة المشاع الإبداعي على فليكر عبر كوري م. جرينير. والصورة الثانية تحمل ذات الرخصة على فليكر وهي بواسطة keithwj.