خمس نصائح للعمل مع المترجمين الفوريين

بواسطة Lindsay Kalter
Nov 23, 2012 في مواضيع متنوّعة

إجراء المقابلات مع المصادر من مختلف الخلفيات اللغوية يمكن أن يشكّل تحدّياً للمراسلين. إن الاعتماد على المترجم قد يعني فقدان المعنى اللفظي كالتغييرات في اللهجة، وقول الكلمات في غير موضعها الأساسي، ودلالات أخرى يستخدمها الصحفيون عند إجراء مقابلاتهم مع أصحاب المواضيع.

في تدوينة على موقع بوينتر الإلكتروني، قدّمت المراسلة لورا شين نصائح حول كيفية جمع المعلومات الموثوقة عن الاعتماد على طرف ثالث في عملية الترجمة.

يمكنكم قراءة هذه النصائح المقدّمة من شبكة الصحفيين الدوليين:

اختر المترجم بحكمة وذكاء

من أهم الخصائص التي يجب أن تبحث عنها في المترجم تتضّمن الالتزام الصارم بالدقة في الترجمة، وتقدير الاختلافات الثقافية، وامتلاك المعرفة الوافية باللغة الإنجليزية المحكيّة. "إن كان لدى المترجم فقط خلفية أكاديمية للغة الإنجليزية فستكون المفردات التي يستخدمها مختلفة عن مترجم آخر قد عاش في الولايات المتحدّة الأميركية وشاهد التلفزيون الأميركي"، بحسب قول باري بيراك المراسلة في صحيفة نيويورك تايمز لبوينتر.

حضّر المترجم قبل أيّة مقابلة تريد القيام بها

تأكّد أن المترجم جاهز ومستعد تماماً للقيام بهذه المقابلة من خلال الشرح المسبق عن المغزى المرجوّ منها. راجع معه الأسئلة وتعرّف من خلال النقاش معه إن كانت هناك أي عثرات ثقافية يمكن الوقوع فيها. "لا تكتفِ بالاستفادة من مهارات المترجم أو المترجمة اللغوية بل استخدم معرفتهم الثقافية لترى ما إذا كانت أمور كالعمر، أو الجنس، أو الفروقات الطبقية أو القومية يمكن أن تعيق المقابلة،" هذا بحسب قول شين.

كثّف من تواصلك مع مصدرك

على الرغم من أن المترجم يقوم بمعظم التواصل المباشر، إلاّ أنه من الضروري أن تتواصل إلى أقصى حد ممكن مع مصدرك لخلق علاقة أكثر حميميةً معه. احرص على سؤال مصدرك في بداية المقابلة إن كان يتكلّم لغتك الأم، وإن كان كذلك فاسأله عن مستوى معرفته باللغة. وجّه السؤال الذي تطرحه على مصدرك مباشرةً وليس للمترجم. "واطلب من المترجم الجلوس جانباً. تريد أن تبقي على التواصل البصري مع مصدرك وهو يتكلّم، أومىء برأسك في أوقات كلامه لتبقي أنظاره موجّهة إليك" كما قال راجيف شاندراسيكاران لشين. كان شاندراسيكاران رئيس مكتب واشنطن بوست في بغداد عامي 2003 و2004 وقام بتغطية الحرب في أفغانستان من 2009 حتى 2011.

استمع للخلاصات

في بعض الأحيان يقوم المترجمون بتزويد المراسل بنسخة ملّخصة عن كل إجابة. من أجل ذلك كتبت شين "إن كنت تشعر أن مصدرك يتكلّم لوقت أطول من النسخة المترجمة التي يقدّمها المترجم فعليك أن تسأل المترجم أن يقدّم لك الترجمة كاملةً. قالت مراسلة الحروب آنا باتخين لشين أنها لو شعرت أن المترجم يختصر في ما يقدّمه "فستشرّح السؤال إلى عدة أقسام وتعيد طرح كافة الأسئلة المجزأة على الشخص لكي تتأكّد أنها لم تنسَ شيئاً، وفي نفس الوقت تعطي مصدرَها فرصة سدّ أية ثغرات ممكنة في حديثه."

ناقش جوانب كل مقابلة بعد الانتهاء من إجرائها

قم بإعداد جلسة مع المترجم، تتبع المقابلة مباشرةً بهدف السؤال عن أي تغييرات محتملة في المقابلة ولأخذ رأي المترجم في مصداقية المصدر. "اسأل عادة، ما رأيك بالشخص الذي تحدّثنا معه الآن؟ ولطالما يلحظون أموراً لم ألحظها أنا"، كما قال بيراك لشين. يمكنك قراءة المقال على بوينتر هنا.

بوينتر أونلاين، شريك شبكة الصحفيين الدوليين وموقع معهد بوينتر، مدرسة لخدمة الصحافة والديموقراطية لأكثر من 35 سنة. تقدّم بوينتر الأخبار والتدريبات التي تناسب كافة الأوقات، بالإضافة إلى التدريب الفردي، والندوات المعتمدة على التعلّم الفردي، والحصص الإلكترونية، والندوات على الإنترنت وغير ذلك أيضاً.

الصورة تحت رخصة المشاع الإبداعي لحورية فارلين على فليكر.