خمس نصائح للصحفيين الذين يغطّون الصدمات

بواسطةIJNet
Jul 27, 2011 في موضوعات متخصصة

تتطلب كتابة التقارير عن الصدمة مزيجاً من الحساسية والمَلَكَة. يقدّم الدليل الجديد والممتاز "تغطية الصدمة" الذي أنتجته إذاعة Radio for Peacebuilding Africa، يقدّم مشورة شاملة لفهم آثار الصدمة النفسية وكتابة التقارير حول القصص ذات الطابع الحساس والكتابة عن الصدمة. لإجراء مقابلات مع ضحايا الصدمات، إليكم خمس نصائح:

1. دع الأشخاص موضوع التقريريحدّدون جو المقابلة .

"دعهم يقرّرون أين يريدون أن تتم المقابلة وأين يريدون أن يجلسوا. كن نبِهاً حول المكان الذي ستجلس فيه: بالنسبة للناجي من الصدمة لا تسدّ الطريق بينه وبين المخرج وإلا ستبدو كعائقاً أمامه".

2. لا تتظاهر بأن قصتك ستعطي الأشخاص موضوع التقرير حلاً، فليس هناك حل.

"على عكس الصحافة التقليدية، لن تفي قصتك أبداً بإجابة مرضية حول السؤال "لماذا حدث ذلك؟" قد تجد الخبراء الذين يمكنهم تفسير أسباب سياسية أو اقتصادية للحرب أو العنف، أو علماء النفس الذين يدرسون لماذا يسيء الرجال معاملة النساء على سبيل المثال. ولكن بالنسبة للأفراد أو الجماعات الذين نجوا من أمر فظيع، فلا يمكنك أن تفسّر لماذا حدث ما حدث لهم. هذا هو السؤال الوجودي الذي سيواجهونه بقية حياتهم."

3. تجنب لغة اللوم.

"إذا قالت المرأة أنها تعرضت للاغتصاب على الطريق في وقت متأخر من الليل فلا تسألها، "لماذا كنت خارجاً في وقت متأخر من الليل على أية حال؟"، إذا اختطف الطفل عند خروجه بمفرده للحصول على الماء فلا تسأله "لماذا تذهب وحدك لإحضار الماء؟" وجد الباحثون أن بمقدور هذه الأسئلة أن تسبّب الضرر النفسي للناجين، ذلك أن الأسئلة ستوحي بأن الصدمة كانت غلطة الناجي.

للكتابة وإنتاج قصص عن الصدمة:

4. اختر تفاصيل لأنها تسهم في تقدّم القصة وليس لأنها صادمة.

"إن أفضل الصحفيين يعرفون كيفية الحبكة الجيدة، وغالباً ما يقدّر الجمهور القصص المليئة بالتفاصيل. لكن في صحافة الصدمة يمكن أن تنقلب التفاصيل على القصة وشخوصها.

نادراً جداً ما يكون الخيار "هل يجب عليّ استخدام هذه التفاصيل؟"، تتعلّق الخيارات بدلاً من ذلك حول كيفية استخدام الاقتباسات والمعلومات والبيانات والتفاصيل بالطريقة الأكثر حساسية ومسؤولية."

5. تواصل مع مصادرك قبل نشر قصتك أو بثها على الهواء.

"لهم أن يعرفوا ما هو اليوم وفي أي وقت سيتم نشر القصة وما هي المعلومات التي ستتضمنها من مقابلاتك معهم. يعتبر هذا بمثابة مجاملة لأي شخص تجري معه مقابلة، لكنه أمر ضروري في التعامل مع الناجين من الصدمات" الذين يحاولون استعادة الشعور بالسيطرة على حياتهم.

تم تطوير دليل" تغطية الصدمة" التابع لـ Radio for Peacebuilding Africa - RFPA من قبل جينا مور، وهي صحفية مستقلة تعمل في الإعلام متعدد الوسائط وهي متخصصة في شؤون افريقيا وكتابة التقارير حول مرحلة ما بعد النزاع، وحقوق الإنسان. ويوفر الدليل نصائح محددة بشأن كيفية إجراء مقابلات في المواقف الصعبة، وتأطير القصص وذلك لحماية الضحايا وليس لخلق الإثارة في مواضيع العنف. يستعرض الدليل أيضاً كيف يمكن للصحافة أن تساعد المجتمعات في الشفاء ما بعد الصدمة.

لتحميل الدليل المتوفّر باللغة الانكليزية، انقر هنا.