"تيك توك" ليس للأطفال فقط.. نصائح ليستخدمه الصحفيون

بواسطةLindsey Breneman
Nov 5, 2019 في الإعلام الإجتماعي
جايسون وونغ من "واشنطن بوست"

يجذب تطبيق الفيديو "تيك توك" أكثر من 500 مليون مستخدم شهري نشط، 66٪ منهم تحت سن الـ30 عامًا، وتقدّر مدة استخدامهم للتطبيق بـ52 دقيقة يوميًا، فيما يوجد عدد قليل جدًا من الصحفيين أو غرف الأخبار ممّن يستخدمون التطبيق.

وفي هذا السياق، فقد عملت الموجّهة المختصة بصحافة الموبايل كورين بودجر مع حوالي 400 صحفي في الأشهر الستة الماضية، واكتشفت أنّ أربعة منهم فقط كانوا يستخدمون هذا التطبيق. وقد يكون السبب في قلّة استخدامه أنّه لا يفسح المجال للربحية كما تفعل المنصات الاجتماعية التقليدية، مثل فايسبوك وتويتر وانستجرام.   

وأوضحت بودجر أنّه عندما يفتح المستخدم التطبيق، سيرى صفحة "For You" مباشرة، ونتكون مليئة بمقاطع الفيديو المحددة بواسطة خوارزمية تتابع باستمرار ما يحب المستخدم مشاهدته.  وقد حققت صحيفة "واشنطن بوست" نجاحًا كبيرًا على هذه المنصة، وسجّلت في تشرين الأول/أكتوبر 211 ألف معجب متابع، و7 ملايين إعجاب ونشرت أكثر من 100 فيديو على المنصة، فالجيل المولود بين عامي 1996 و2010 يهتم بالكثير من القضايا، ويُعتقد أنهم يريدون مكانًا للحصول على أخبارهم. 

وبدا أنّ المشاهدين من هذه الأعمار يهتمون بالفيديوهات الغريبة. وبينهم المستخدمة هانا مايبو البالغة من العمر 16 عامًا، والتي علّقت على أحد فيديوهات "واشنطن بوست" بالقول إنّها فوجئت بالفيديوهات التي تجعل معرفة الأخبار أمرًا سهلاً.

 

 

 وفيما يلي أبرز النصائح للصحفيين والمؤسسات الإخبارية التي تنوي إنشاء حسابات لها على "تيك توك":

-اختَر النغمة: على سبيل المثال اختارت "واشنطن بوست" نغمة قريبة من صوت ممازح. ولهذا على الصحفيين اختيار النغمة الأفضل لهم ولجمهورهم.

-قال أحد المسؤولين عن التطبيق إنه يستخدم التطبيق لمدة ساعتين يومًا، بينها 15 دقيقة يمضيها في مشاهدة أشرطة الفيديو. وقال: "عندما أرى شخصًا يعجبني، أتابعه وأركز عليه".

- الاعتماد على الآخرين. ما يعني أنّه يمكن لغرفة الأخبار أن تنشئ مجموعة على "سلاك" أو غيرها لتبادل الآراء حول الفيديوهات التي يشاهدونها، واقتراح ما يجب تصويره وتنزيله.

- إشراك الجماهير. يحب المتابعون أن يشاهدوا ردًا على تعليقاتهم،  ولهذا يجب تعزيز التعليقات، وتعدّ "واشنطن بوست" خير مثال على التأثير والتغيير بالشباب.

-استخدام الهاتف المحمول. يمكن للصحفيين تصوير جميع مقاطع الفيديو على الهاتف وتحريرها على جهاز الكمبيوتر الخاص بهم باستخدام Adobe Premiere Pro.

الصورة الرئيسية لجايسون وونغ من "واشنطن بوست"

إشارةً إلى أنّ هذا التطبيق يخضع لمراجعة الأمن القومي الاميركي، كما أوردت "نيويورك تايمز".