تحفيز الجمهور على المشاركة بالأخبار.. في الصدارة بظلّ "كورونا"

بواسطةJennifer Dorroh
Jun 27, 2020 في COVID-19 Reporting
مقاعد خالية من الناس

يقدّم المركز الدولي للصحفيين وشبكة الصحفيين الدوليين ويبينارات ضمن منتدى تغطية الأزمات الصحية العالمية، والتي تهدف إلى تغطية آخر مستجدات "كورونا" عبر استضافة خبراء وأطباء وتقديم موارد للصحفيين. لمعرفة المزيد عن المنتدى إضغط هنا ويمكنك الإنضمام إليه من خلال فايسبوك.

 هذا المقال هو جزء من الموارد التي تقدّمها شبكة الصحفيين الدوليين باللغة العربية عن التغطية الصحفية لـ"كوفيد 19"، للإطلاع على المزيد من الموارد   إضغط هنا. 

تصدّرت مواضيع إشراك الجمهور والتطورات الصحفية وإحداث تغييرات في غرف الأخبار العالمية جلسة نقاشية استضافها المركز الدولي للصحفيين ومركز تاو للصحافة الرقمية في جامعة كولومبيا، شارك فيها ثلاثة محررين، إضافةً إلى الدكتورة جولي بوسيتي وهي مديرة الأبحاث العالمية في المركز الدولي للصحفيين والبروفيسورة إميلي بيل، المديرة المؤسسة لمركز تاو للصحافة الرقمية في جامعة كولومبيا، وتبادلوا خبراتهم في العمل الإعلامي والتحديات التي يواجهها الصحفيون في خضم تفشي جائحة "كوفيد19".

وخلال مداخلتها، قالت المسؤولة عن إشراك الجمهور في صحيفة "وول ستريت جورنال" إيبوني ريد: "يجب أن يدفعنا فيروس كورونا في هذا الوقت إلى تغيير طريقة تفكيرنا في الصحافة وطرق تقديمها للجمهور وماذا يعني ذلك للمجتمعات"، مضيفةً أنّ "وول ستريت" أطلقت WSJ Money وWSJ Jobs لتقديم المساعدة والمشورة للقراء، ولفتت إلى أنّها تعتقد أنّ صحافة الخدمة ستساعد في طرق تقديم الأخبار وتساهم في التميز وبالفوز بثقة الجمهور. 

                                المركز الدولي للصحفيين و"تاو" يطلقان إستبيانًا حول آثار "كوفيد 19" على الصحافة

وإلى جانب ريد، تحدّثت نبيلة شابير المسؤولة عن المحادثات في The Correspondent  التي تسلّط الضوء على مناطق، مع التركيز على صحافة الحلول. وقالت: "في بداية تفشي الجائحة، اتخذنا قرارًا بتقديم الخدمات الإخبارية بعيدًا عن الفوضى والضوضاء، وبالتحديد مساعدة القراء في العثور على الأخبار المفيدة وتصفية المعلومات". وأضافت أنّ الموقع أطلق مشروع "إصلاح المستقبل" خلال تغطية "كورونا"، ودعا الفريق الصحفي المتابعين للمشاركة وتقديم حلول لمشاكل مختلفة.

 

 

 

من جهته، أوضح رئيس الابتكار في التحرير في صحيفة "الغارديان" كريس موران أنّ "غرفة الأخبار تعمل بشكل سريع لتلبية احتياجات الناس بالحصول على المعلومات خلال تفشي "كوفيد 19"، في وقت تواجه غرفة الأخبار محدودية الموارد، ما يجعل الأمر صعبًا". وبرأيه فإنّ المفتاح الأساسي للعمل هو الاستماع إلى الجمهور ومعرفة همومهم واهتماماتهم، ما يؤثر على طريقة معالجة التقارير الصحفية.

وقال موران: "نلتزم منذ فترة طويلة بتقديم الصحافة المجتمعية، وقد عزّزت الجائحة من هذا الإلتزام، وأضبح العمل مع القراء أكثر رسوخًا في غرفة الأخبار"، متابعًا أنّ "المحررين الذين يدركون أنّ إشراك الجمهور هو المفتاح الأساسي في العمل الذي يسمح لهم بتنويع التقارير والأخبار، يجعلون الناس يعتقدون أنّ صوتهم أصبح مسموعًا، ما يحفزهم على المشاركة وهذا ينعكس على عمل المحررين أيضًا".

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة الإستخدام عل أنسبلاش بواسطة جوناس جاكوبسون