الصحافة الصحية: استخدام البيانات والتحقق من المصادر

بواسطة Naomi Ludlow
Feb 23, 2021 في تغطية كوفيد 19
قفازات بيضاء

في الوقت الذي تفشّت فيه جائحة "كوفيد 19" في العالم، كثرت المقالات الصحيّة في وسائل الإعلام، ما جعل الصحفيين غير المتخصصين بالشؤون الصحية يواجهون تحديًا في تنفيذ تقارير جيّدة، ويخشون عدم التمكّن من استخدام البحث الصحيّ ووضعه في سياق مفيد، يفهمه المتابعون.  

في هذا السياق، قدّم الصحفي النيجيري المتخصص بالشؤون الصحيّة بول أديبوجو بعض النصائح التي تساعد الصحفيين بدمج البيانات ومصادر الخبراء في تقاريرهم الصحية، وذلك خلال ويبينار أقامه منتدى الأزمات الصحية التابع للمركز الدولي للصحفيين.

لا تعتمد على البيانات لسرد القصة الكاملة

 في العادة، يكون السؤال الأول الذي يطرحه الصحفي "كم هو العدد؟"، مثلًا: "ما هو عدد الأطفال المتأثرين بالجائحة؟"، "كم يبلغ عدد الوفيات عند النساء؟"، أو "كم هو عدد الحالات الجديدة؟". وهنا يرى أديبوجو أنّه لا بدّ من تجاوز هذه الأسئلة البسيطة "إذ يُمكن الإستعانة بالبيانات لتحديد الأرقام والبحث عن إجابات للأسئلة التي لا توفّر إجاباتها البيانات في مكان آخر أو لدى مصادر متخصصة". 

وتساهم أسئلة المتابعة في إعداد التقرير بطريقة أفضل، فإذا زادت حالات الإصابة ثلاث مرات، على الصحفي أن يسأل "لماذا؟"، فسؤال المتابعة هذا مهم جدًا لتحديد توجه تقريره وقصته، وسيمكّن هذا السؤال الصحفي من تجاوز البيانات البسيطة وإجراء المزيد من البحث واكتشاف نتائج جديدة يمكن أن تغير القصة بشكل كلّيوعلى الصحفي أن يتوجّه إلى المجتمع ويطرح أسئلة على أعضاء فيه، وعلى باحثين وخبراء آخرين سيؤمنون له معلومات لا يجدها في الأرقام.

                     إقرأوا أيضًا: 6 إرشادات للصحفيين لإجراء مقابلات مع الخبراء

 

 إبتعد عن الإنحياز

يختار بعض الصحفيين زاوية قصتهم قبل الدخول إلى البيانات ما ينتج انحيازًا، حتى أن بعض الصحفيين يكتبون قصتهم وبعدها يبحثون عن بيانات لدعم ما كتبوه. عن هذا الأمر، يقول أديبوجو: "مهما كان ما تبحث عنه، فإن البيانات ستدعمه، لذا كن حذرًا". وأضاف: "عليك مقاربة البحث بعقل منفتح من أجل تجنب الإنحياز خلال البحث في البيانات. وقد تكون النتائج مغايرة كليًا لما اعتقدت أنك تبحث عنه". 

وشدّد أديبجو على "ضرورة الإبتعاد عن استخدام البيانات لبرهنة ما يدور في عقلنا، وعلينا بدلا من ذلك استخدام البيانات لتحديد الإتجاه الصحيح". 

حدّد البيانات التي تحتاجها

 على الرغم من أنّ البيانات تعتبر نقطة البداية لقصة مميزة، لكن الصحفيين يسألون عن كيفية حصولهم على إحصائيات متعلقة بمنطقتهم، بحسب أديبوجو الذي أضاف: "يمكن التحقق في محرّك البحث جوجل الذي يتيح للمستخدمين الاطلاع على إحصائيات في الوقت الفعلي عن الحالات الجديدة والوفيات حسب المنطقة".

Real-time statistics
إحصائيات تظهر الوقت الفعلي على جوجل

 

وفيما يلي أبرز المصادر والموارد العالمية لاستخراج البيانات:

Covid19.who.int

Ncov2019.live

Data.worldbank.org

Ourworldindata.org

وكي يتمكّن الصحفي من الحصول على المزيد من الأرقام المتعمقة في منطقته، يمكنه التحقق من المنصات المحلية في بلاده.

وينصح أديبوجو الصحفيين باستخدام الرسومات أو التصورات "لإضفاء الحيوية على القصة والتأكد من التفاعل، حيث تساعد إضافة الرسومات الجمهور على فهم المعلومات بشكل أفضل". 

والجدير ذكره أنّه حتى عند العثور على البيانات، قد لا يتوصّل الصحفي إلى القصة مباشرة، فعليه تعلم كيفية استخدام البرامج الأساسية مثل إكسيل أو جوجل شيت لاستخراج وتصنيف وتحليل وإنشاء الرسوم البيانية لمجموعات البيانات.

وأوضح أديبوجو طريقة استخدامه للإحصاءات الخاصة بكوفيد19 في نيجيريا من أجل إعداد تقرير عن الولاية التي شهدت أكبر معدلات وفيات نتيجة الإصابة بالفيروس. في البداية، لم تظهر البيانات ما يريده بشكل واضح، فاستخدم جدول بيانات جوجل  لتحليل البيانات وتسليط الضوء على هذا الواقع. ويقول أديبوجو إنه "على الصحفي أن يكون فضوليًا لكشف ما يمكن أن يفعله بالبيانات".

وإذ أشار أديبوجو إلى أنّ "البيانات تعتبر مادة يمكن أن يتوسع فيها الناس لإعداد التقارير وكتابة القصص"، تابع أنّه بحال لم يتمكّن الصحفي من اكتشاف زاوية جديدة باستخدام البيانات، فعليه ألا يستسلم، بل البحث عن مصدر آخر، وأن يجري مقابلات مع خبراء لبدء حوار حول المعلومات المفقودة، أو استكشاف البرامج التي تساعده على فحص البيانات بطرق جديدة والإستفادة منها .

تحقق من كلام الخبراء

يشدّد أديبوجو على ضرورة التحقق من كلام الخبراء ومقارنته بالبيانات، والإطلاع على أبحاث المؤسسات ومصادر أخرى، مضيفًا أنّ "الصحافة الصحية هي السائدة اليوم ويجب ألا يقع الصحفيون في فخ الأخبار الكاذبة".

 كما نصح أديبوجو الصحفيين بإجراء بحث عن الخبير قبل مقابلته واستخدام قواعد البيانات العلمية لمعرفة ما يمكنهم إيجاده عنه، فبحال عدم التوصّل لنتائج أو إذا لم ينشر الشخص أي شيء، فيمكن حينها أن يشكّك الصحفي.

وبما أنّ جائحة كوفيد19 تعتبر من أكثر الموضوعات الصحية انتشارًا في الوقت الحالي، على الصحفيين التأكد من تقديم معلومات جديدة تحظى باهتمام الجمهور، ويمكن دمج هذه النصائح للمساعدة في تجنب الأخطاء الشائعة وضمان أن تكون التقارير الصحية شاملة ومعدّة بشكل جيد. 

نعومي كاي هي متدربة مع شبكة الصحفيين الدوليين

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة الإستخدام على أنسبلاش بواسطة مفيد مجنون