الجزء الأول من صحافة الهاتف الذكي للمحترفين: أربع طرق لتحقيق ثبات الكاميرا

بواسطة Lynn Packer
Sep 1, 2015 في الصحافة متعددة الوسائط

يمارس صحافة الهاتف الذكي، والتي بالكاد يصل عمرها إلى حوالي الـ 8 سنوات، صحفيي الفيديو (VJs) الذين تعود خلفية جذورهم إلى أفلام الـ 16 ملم في الخمسينات والستينات من القرن المنصرم.

لدى صحفيي الفيديو في جميع أنحاء العالم الآن أداة أقل تكلفة وأكثر قوة من كاميرات أسلافهم المستخدمة بدءاً من ثمانينيات القرن المنصرم.

العديد من صحفيي الفيديو يقومون بالتقاط لقطات الفيديو بواسطة الكاميرات أحادية العدسة العاكسة الرقمية (DSLRS). لكن الكتابة اليدوية تتم على الجدار. لن تأخذ الهواتف الذكية مكان معظم كاميرات التصوير وكاميرات العدسات الرقمية DSLRS في تصوير الأخبار وحسب، لكنها ستتخطى ذلك لتحل أيضاً مكان الكاميرا والإضاءة ومعدات الصوت التي تستخدم في إعداد الأخبار الالكترونية المهنية (ENG).

تسونامي تكنولوجيا الهواتف الذكية يتشكل الآن، وعندما يضرب بقوته الكاملة، سوف يحدث ثورة في مجال الفيديو وجمع الاخبار بواسطة جهاز لم يصمم بالأصل للتصوير الفوتوغرافي.

 

الأمر يتعدى مسألة التقاط الفيديو فقط. يمكن لتطبيقات خاصة بتحرير الفيديو وتطبيقات التغطية الحية أن تكون ضمن الهاتف الصغير حيث يوضع في جيب أحد الصحفيين. وهذا يعني دق المسمار الأخير في نعش شاحنات البث الحي وأجهزة التحرير غالية الثمن.

فكيف لأحد الصحفيين، الذين لم يتعلموا كيفية تصوير وتحرير فيديو لتقرير ما، انتاج فيديو إخباري محترف بواسطة الهاتف الذكي؟ إذا أراد صحفيو الفيديو (VJs) الاستمرار في أخذ مكان مصوري ومحرري الفيديو العاديين، فإن عليهم اكتساب هذه المهارات الضرورية على الأجهزة الذكية.

 

التدريب هو خطوة واحدة نحو الاحتراف. هناك كتب لتعليم كيفية التقاط لقطات الفيديو والتصوير الفوتوغرافي، وهناك ورش عمل وأدلة على الانترنت، وكذلك دورات تقدمها كليات أكاديمية للراغبين بالمعرفة.

خطوة هامة أخرى هو قدرة السيطرة على الكاميرا التي لم تصمم لمهمة إعداد وجمع الأخبار الإلكترونية المهنية (صورة ممتازة، صوت نقي، وإضاءة مناسبة) ENG. الهواتف الذكية هي وسيلة خفيفة جداً وصعبة جداً للسيطرة عليها من أجل عملية جمع إلكتروني مهنية للأخبار ENG . فليس لدى هذه الهواتف الذكية أية أثقال أو مقابض، مما تعوّد عليها المصوّر التقليدي.

 

يعتبر الحامل الثلاثي القوائم tripod أفضل وسيلة لتثبيت الهواتف الذكية. ولكن لا يوجد هاتف ذكي له فتحات لربطه بمسامير الحامل الثلاثي القوائم. (معظم الحوامل في جميع أنحاء العالم تستخدم نمط موحد لعملية التثبيت.) لذلك، فإنه عليك أن تحصل على مربط ذكي لحامل الثلاثي القوائم. موقع إي باي Ebay  يعرض مثل هذا المحول أو المربط الخفيف مقابل US$4.

 

يجب على صحفيي الفيديو أخذ لقطات الفيديو وهواتفهم الذكية مثبتة على الحامل الثلاثي القوائم كلما كان ذلك ممكناً. ولكن هناك كثير من الأحيان لا يكون هناك الوقت أو الفرصة لتركيب الهاتف الذكي على الحامل. وينتهي الامر بأن يتم التقاط لقطات الفيديو بالهاتف الذكي المحمول باليد.

هناك مساند يمكن إلحاقها وربطها بالهاتف الذكي لتساعد على تثبيت الهاتف الذكي يدوياً للتخفيف من حركته، وذلك للحصول على مقاطع فيديو أكثر احترافية. (يكون لجميع هذه المساند أيضاً ثقوب ليتم تثبيت الحامل الثلاثي القوائم حتى تتمكن من استخدامها معه أو في عقدة اليد).

أول نوع من هذه المساند الأربعة هو مجرد إطار أو حامل مع مقبض أحادي. يوفر المقبض الأحادي مستوى متدني من السيطرة.

لا تنطلق لأي مكان بدون أن يكون معك هذا المقبض. إقبض بإحدى يديك على المقبض بينما تقوم بوضع تلك اليد أو الجانب من الهاتف الذكي على اليد الأخرى، والحفاظ على المرفقين مشدودين مباشرةً على القفص الصدري.

الفئة الثانية هي المساند الثنائية اليدين. iOgrapher، على سبيل المثال، له مقبضين فضلاً عن اثنين لتثبيت الإنارة والميكروفون، وقاعدة للعدسة بالإضافة إلى وجود ثقب في الأسفل لمسمار، لتثبيته مع الحامل الثلاثي القوائم. يتم تصنيع iOgrapher من البلاستيك خفيف الوزن، وهو أمر يعيبه بالمقارنة مع منتجات أخرى منافسة مصنوعة من المعدن الثقيل. ولكن هذا العيب يمكن علاجه بسهولة عن طريق ربط وزن زائد به.

واحدة من المساند الثنائية المصنوعة من الألمنيوم والمنافسة للـ iOgrapher هي mCAM. إنها أثقل، لكنها تفتقر إلى مقابض حقيقية. إلا أن الإطار السميك الذي تتميز به يخدم نوعاً ما كمقابض.

نوع آخر mCAM plus: وهو يأتي مع عدسة 37 مم واسعة الزاوية. العدسات واسعة الزاوية، في حد ذاتها، لديها أثر في تحقيق الاستقرار. وهذا هو السبب في أن كاميرات GOPRO، التي عادةً ما تستخدم في التقاط لقطات فيديو أثناء الحركة، تكون فيها العدسات واسعة الزاوية وكما أن هذا هو السبب في أنه من الصعب الحصول على لقطات ثابتة مع عدسات مقربة من دون استخدام حامل ثلاثي الأرجل.

steadicam هو النوع الثالث من المعدات التي تستخدم لاستقرار الأجهزة الذكية المستخدمة في تصوير الفيديو. (Steadicam، مثل كلينيكس، وهو اسم العلامة التجارية، ولكن يمكنني استخدام هذا المصطلح للإشارة إلى جميع العلامات التجارية، ومعظمها تستخدم انحراف وثقل).

العديد من الشركات المصنعة تعرض steadicams للهاتف الذكي. انها معدات رائعة جداً، ولكن فوائدها محدودة لجمع الأخبار الإلكترونية. إنها مكلفة نسبياً، وتتطلب الكثير من التدريب والممارسة، وتأخذ على الكثير من مساحة حقيبة الملحقات الخاصة بك، ونادراً ما يتم استخدامها في الأعمال الخاصة بالأخبار والتغطية الصحفية. هي تلائم أكثر الأعمال الخاصة بتصوير الأفلام والإعلانات التجارية.

النوع الرابع من العدة الخاصة بتصوير لقطات مستقرة هو مسند الكتف. له نفس الشكل والمظهر لكاميرات الفيديو الرقمية المهنية التي عادة ما تكون محمولة على الكتف. مشغلي كاميرات الأخبار من ذوي الخبرة الذين تحولوا إلى الهواتف الذكية قد يفضلون مساند الكتف. صحفيي الفيديو، على المدى القصير، سوف يبدون على الأقل أكثر احترافاً باستخدامهم مساند الكتف.

لمصوري الفيديو الذين لديهم الرغبة والمهارة لتصنيع معداتهم الخاصة، لديّ مجاناً دليل على موقعي الخاص لإرشادهم لكيفية عمل ذلك. التصميم الذي أقدمه يحتوي على ميزتين فريدتين من نوعها غير موجود مثلهما في النماذج التجارية الموجودة في السوق: توفير ميزان الفقاعة المائي للتأكد من عدم وجود ميل في الصورة  ومساحة لإضافة وزن لتحويل العدة إلى steadicam منخفضة التكلفة.

انتظر الجزء الثاني المقبل قريباً للحصول على نصائح تصوير بواسطة الهواتف الذكية باليد.

لين باكر، هو المدرب على جمع الاخبار بواسطة الهواتف الذكية ومستشار لبث الفيديو عبر الإنترنت ونشرات الأخبار في السوق الألمانية. له كتاب-Schreiben، Drehen وSchneiden وهي مصادر جيدة للصحفيين الناطقين بالألمانية الذين يلتقطون لقطات الفيديو ويقومون بتحريرها بواسطة الهواتف الذكية. هذه المصادر متاحة للتنزيل المجاني في موقع smartphoneberichterstattung.de.

الصورة الرئيسية تحمل رخصة المشاع الإبداعي على فليكر، بواسطة AshtonPal. صور أخرى من باب المجاملة باكر.