التعرف على الضغوط وإدارتها عند تغطية أحداث مأساوية

بواسطةVicki Krueger Poynter
Mar 18, 2011 في موضوعات متخصصة

إن تغطية أحداث مأساوية مثل زلزال وتسونامي اليابان، من الممكن أن تؤثر على الصحفيين في الميدان وفي غرفة الأخبار.

تقول هيذر فوربس، المديرة على الصعيد الوطني لقسم الأخبار في هيئة الاذاعة الاسترالية للانباء (ايه بي سي)، والمسؤولة عن تطوير قدرات الموظفين، أنه "لا شكّ أن تغطية هذه الأحداث مهم ومجزي بعمق، لكن هذه التغطية يمكنها أيضا التأثير على الصحفيين أنفسهم".

من الضروري بمكان، بالنسبة للصحفيين، سواء كانوا يغطّون الحدث شخصياً، أو يكتبون ويتابعون تغطية الحدث من غرفة الأخبار، أو إدارة أولئك الذين يقومون بالتغطية؛ أن يتحضروا نفسياً للانعكاسات العاطفية لهذه الأحداث عليهم.

وتقول فوربس، أن فهم آثار الصدمات من شأنه أن يحافظ على صحّة الصحفيين وصحافتهم. وفي ما يلي، تذكير بأهمّ النصائح التي سجّلت في حلقة دراسية على الانترنت، في جامعة الأخبار في بوينتر، تحت عنوان "التوعية حول الصدمات : كل ما على الصحفي معرفته".

تشتمل عوامل الخطر من الصدمة : التعرض لعدد هائل من المهام الصحفية التي تصدم؛ والوقت الذي يمضيه الصحفي في الميدان لتغطية هذا الحدث، والصدمة الشخصية التي يتعرض لها؛ وانخفاض الدعم الاجتماعي له.

ردود فعل عند التعرض لصدمة هي ردود فعل إنسانية طبيعية : عادة ما تحصل بعد مرور أربعة أسابيع. أما الأسبوعين الأول أوالثاني، فهما الأكثر صعوبة.

من الممكن لردود الفعل على الصدمة أن تتخذ أشكالا متعددة : الأرق، تداخل صور الحدث في ذهن الصحفي، الغضب، سرعة التشنج، محاولة الصحفي معالجة نفسه بنفسه بتناول الادوية المهدئة أو اللجؤ الى شرب الكحول، الذهول، الإنعزال، فقدان القدرة على التعاطف.

تشمل عوارض الاصابة بالصدمة أيضاً : الإنغلاق على النفس بعيدا، أو العكس من ذلك، عدم القدرة على التوقف عن الكلام عن هذا الحدث؛ شدة الغضب، والغضب غير العقلاني في بعض الأحيان، الشعور بالذنب والارتباك. عدم الالتزام بمواعيد ارسال المواد الاخبارية بشكل غير معهود، أو أن يغرق الصحفي نفسه بالعمل المستمر (يصبح العمل هاجساً)، أو التصرف بشكل غير نمطي.

من تأثيرات الصدمة كذلك : أنها تؤدي إلى انقطاع التواصل مع العائلة والأصدقاء أو الزملاء، وتدهور في الحالةالصحيّة وعدم القدرة على انجاز العمل أيضا.

عليك الاعتناء بنفسك : وتجنب مضاعفات هذه الحالة، لأجل هذا، تقدّم لك فوربس المقترحات الآتية :

غالباً ما يتجاهل الناس أساسيات الحياة حين يتواجدون تحت الضغوط. وهذا يشمل :

⦁ ممارسة الرياضة

⦁ النوم

⦁ شرب الماء

⦁ تناول الطعام بشكل جيد وبانتظام

⦁ البحث عن الأشياء التي تجعلك تضحك

⦁ الاستمتاع بالموسيقى، بالفن، بالكتب

⦁ وحتى يمكن أن تسمح لنفسك بالبكاء

إيجاد دعم من الزملاء في المؤسسة حيث تعمل :

⦁ اجري اتصالات مع العاملين معك

⦁ أوضح أي نوع من الدعم تحتاجه

⦁ استمع

⦁ ساعد في مناقشة الأفكار (القيام بعصف ذهني) أو حل مشكلة

⦁ ثقّف من حولك عن موضوع ردود الفعل الناجمة عن الصدمة

⦁ تأكد من أن دعمك الاجتماعي في مكانه

⦁ حوّل الموضوع للأشخاص المناسبين

⦁ قمّ بالمتابعة

في ما يلي النقاط الرئيسية للزملاء ليتمكنوا من مساعدة زملائهم الذين تعرضوا لصدمة :

⦁ كن كتوماً وحافظ على سرية ما يقال لك من قبل زميلك

⦁ كن منفتحا

⦁ تصرّف كمستمع لديه معرفة بموضوع الصدمة، وليس كمستشار (نفسي)

⦁ الإطمئنان على زميلك بعد مرور 3 الى 4 أسابيع

إليكم مجموعة من المبادئ التوجيهية لمحادثة الزملاء ودعمهم في محنتهم : (وهي مؤلفة من كلمة FINE في اللغة الانكليزية أي Facts, Impact, Now, Education)

الوقائع : تحدث عما جرى من خلال النقاش. ماذا حدث؟ متى وأين، وكيف؟ - وليس لماذا (حصلت الصدمة)

آثار الصدمة : ركز على الأفكار التي تدور في ذهن الزملاء ومشاعرهم

الآن : كيف كانت حالك؟ وكيف حالك الآن؟

التعلم : المسألة ليست غير عادية، حاولوا تذكير بعضكم البعض الآخر، أن هذه ردود فعل متوقعة

لمزيد من المعلومات عن كيفية التعرّف وإدارة الإجهاد والصدمات النفسية، وكذلك كيفية تطوير منظمات الأخبار، لخطة عمل، لمساعدة العاملين الذين يعانون من الصدمات النفسية، إنقر على الرابط الآتي: "التوعية حول الصدمات : كل ما على الصحفي معرفته"، وبإمكانكم أيضاً متابعة الحديث الذي دار في منتدى "الويبينار" في جامعة الأخبار التابعة لبوينتر حول "الصحافة والصدمات النفسية"، وهي دروس تدار عبر الانترنت.


تعمل فيكي كروغير مديرة للأخبار في جامعة بوينتر. عملت مع معهد بوينتر كمحررة لأكثر من 15 عاماً، وساعدت في انتاج عدد كبير من الكتيبات المتخصصة.

نشر هذا الموضوع لأول مرة في "بوينتر أون لاين" هو الموقع الإلكتروني لمعهد بوينتر؛ والمعهد عبارة عن مدرسة تخدم الصحافة والديمقراطية منذ أكثر من 35 عاماً. يقدم موقع "بوينتر أون لاين" الأخبار والتدريب الذي يتناسب مع أي جدول زمني، التدريب الفردي، والندوات الشخصية، دورات وندوات على شبكة الإنترنت، وغير ذلك. النص الكامل متوفر على شبكة الصحفيين الدوليين في 6 لغات بموافقة بوينتر.

الصورة التقطتها عدسة واتردوت اورغ، ونشرت هنا بموافقة Creative Commons