نظرة إلى نظام تشغيل أبل iOS 6: السلبيّات والإيجابيّات وفائدته للصحفيين

نوشتهAlaa Chehayeb
Oct 3, 2012 در الصحافة الرقمية

كنت دائماً –ولا أزال- من عشّاق التكنولوجيا والابتكارات الحديثة، ولكن على عكس معظم التكنولوجيّين الآخرين، لم أكن يوماً –ولن أكون- من عشّاق عملاق التكنولوجيا "Apple"، حيث إني أفضّل المجتمعات المفتوحة التي تشجّع المشاركة، بينما تعتمد "Apple" على تطبيقاتها الخاصة وتتجنّب الدمج مع خدمات أخرى. لكن عندما يأتي وقت الإصدارات الجديدة أتابعها وأرغب بتغطيتها بشغف، حيث سألقي نظرة على إيجابيّات وسلبيّات النسخة السادسة من نظام التشغيل الخاص بـ"Apple"، iOS 6.

أطلقت "Apple" النسخة السادسة من نظام تشغيل "i" الخاص بها، متزامناً مع إطلاق النسخة الخامسة من هاتفها الخلوي"iPhone"، مضيفة العديد من التحديثات، فهل جاءت النتائج على حجم توقعات المستخدمين؟ لا شك أن هذا الإصدار هو الأكثر انتقاداً والأكثر جدلاً بين جميع إصدارات الشركة.

الإيجابيّات

-تحديثات :Siri تعمل Siri في هذا الإصدار بطريقة أفضل حيث تدعم المزيد من اللغات، تقدّم معلومات حول الرياضة ومراجعات المطاعم والأفلام، كما تستطيع إطلاق العمل بالتطبيقات وتحديث الحالة الشخصيّة على المواقع الاجتماعيّة. هكذا يمكن للصفحيين نشر الأخبار على المواقع الاجتماعيّة حتى بدون كتابتها، فقط باستخدام Siri ، ما قدّ يفيدهم أثناء الأحداث التي تتطلب تغطية مباشرة وتحديثات سريعة.

-دمج أوسع لـفيسبوك: لم يعُد المستخدمون بحاجة إلى مغادرة أي تطبيق بغية مشاركة الصور أو إبداء الإعجاب بإحدى التطبيقات، iOS 6 يقدّم دمجاً كاملاً لفيسبوك مع نظام التشغيل. سجّل دخولك مرّة واحدة وستتمتع بجميع التحديثات، كما أنك لن تفوّت أيّة فعاليّة أو عيد ميلاد أصدقائك، حيث أن التطبيق يدمج فعاليّات فيسبوك مع المفكّرة الخاصة بجهازك ويقوم بتحديث معلومات أصدقائك تلقائيّاً. بهذه الطريقة لن يخسر الصحفيون البريد الإلكتروني لأحد معارفهم في حال قام بتغييره، ولن يضيّعوا الوقت في التنقّل بين التطبيقات لمشاركة الأخبار والتحديثات أو متابعة الفعاليّات والمستجدات.

-تطبيق أفضل للبريد الإلكتروني: أصبح تطبيق البريد الإلكتروني أفضل من السابق مع تحسين المظهر إلى شكل بسيط أكثر، مع خدمة "الأشخاص المهمّين جداً – VIP" كي لا تفوّتوا الرسائل المهمّة من أشخاص تختارونهم أنتم. وكذلك إمكانيّة إضافة الصور والملفات بسهولة أكبر للرسائل الإلكترونيّة وتحديد إمضاء واحد لعدّة حسابات. هذه الخدمة قد تفيد الصفحيين وتسهّل تنظيم رسائلهم الإلكترونيّة ومتابعة المصادر المهمّة بسهولة.

-كاميرا مع بانوراما: يمكنكم مع هذه الخاصيّة التقاط صور بانوراميّة تصل لحدود 240 درجة، عمودياً أو أفقيّاً، وسيقوم التطبيق بخلق صورة عالية الدقّة، ممّا قد يخدم الصحفيين في عملهم ويساعدهم على التقاط صور أفضل. إن كان الصحفي يغطّي مظاهرة كبيرة يمكنه بهاتفه أن يلتقط صورة للحشد كاملاً، أو لأي حدث عاجل. في الكثير من الظروف لا يمكن للصحفي أن يحمل معه كاميرا محترفة، نظراً للظروف الأمنية أو الطبيعيّة أو غيرها. هكذا أصبح يتمتّع بميزة الكاميرا المحترفة في هاتفه المحمول.

السلبيّات

-الخرائط: بدا جليّاً أن استبدال خرائط "Google" بخرائط "Apple" الخاصة كان القرار الأسوأ الذي اتخذته الأخيرة، فبغض النظر عن الاستهلاك القاتل للبطاريّة جرّاء استعمال الخرائط التي تقدّم خدمة خرائط ثلاثيّة الأبعاد، فإن نقص الشوارع وأخطاء الاتجاهات تؤثر كثيراً على المستخدمين. حتى أن بعضهم قام بإنشاء مدوّنة خاصة بعنوان "خرائط ‘Apple’ المدهشة" (بتهكّم طبعاً) توضّح عيوبها الكبيرة.

كما وجّه تيم كوك، المديرالتنفيذي في "Apple"، رسالة إعتذر فيها عن الأخطاء في الخرائط. وفي تعليق ظريف على فيديو وضعته جوجل على يوتيوب تقدّم فيه خرائط المحيطات، كتب أحدهم: "سيكون هذا مفيداً جداً حين تقودك خرائط ‘Apple’ إلى المحيط".

-Passbook: تسعى "Apple" إلى جعل خدمة الدفع على نظام التشغيل الجديد خاصة بها وحدها، ممّا يشكّل عائقاً أمام العديد من المستخدمين. كان يمكن أن يكون هذا النظام فعّالاً لو أنه دمج "Google Wallet" مثلاً، ولكنه حاليّاً يبدو غير نافع.

-عدم القابليّة مع الأجهزة القديمة :إحدى المشكلات التي يعاني منها عشّاق "Apple" هي عدم قابليّة النظام الجديد للعمل مع الأجهزة القديمة (وليس القديمة جدّاً) حيث أن iPhone 4 يبدو قديماً.