9 خطوات تجنب رفض المحرّر لمقترحك الصحفي

نوشتهعمرو الأنصاري
Dec 11, 2014 در صحافة أساسية

 

يشتكي عدد لا بأس به من الصحفيين من رفض أفكارهم (البراقة بحسب وجهة نظرهم) داخل غرف الأخبار والاجتماعات، بالتالي لا تجد هذه الأفكار طريقاً لتصبح في حيز التنفيذ.

الحقيقة أن قبول فكرتك من عدمها ليست مهمة مديرك في العمل، ولكنها مهمتك أنت كونها تعتمد على ماذا تقول وكيف ومتى ولمن تقوله.

اذاً توقّف عن الشكوى وقبل ان تبدأ بالتذمر، اقرأ الخطوات الـ 9 التي ستدفع مديرك لقبول فكرتك:

1- اقبض على فكرتك.. .دون أن تسجنها! احذر أن تهمل الفكرة، أو تؤجلها فبمجرد ورودها إلى ذهنك، ابدأ فوراً في التعامل معها وتطويرها وصياغتها. تملك "الافكار تاريخ صلاحية قصير جداً، عليك أن تتصرف بسرعة وتستغل الفكرة قبل أن تنتهي صلاحيتها." بحسب قول جون سي ماكسويل.

2- الحكم على جودة الفكرة. "إذا عض كلب إنساناً فليس بخبر، ولكن إذا عض الإنسان الكلب فهذا هو الخبر". بحسب الكاتب الصحفي الكبير مصطفى أمين مؤسس دار أخبار اليوم. ضع هذه القاعدة نصب عينيك للحكم على جودة الفكرة.

3- غربال للأفكار. اصنع من نفسك "مصفاة/ فلتر" أولي لفكرتك، قم ببحث جيد على الإنترنت حول الفكرة أو القصّة، تحقق من كون فكرتك قد عرضت أو جربت من قبل، وكيف كانت النتائج، وتحقق من نشرها أو عدم نشرها في وسائل الإعلام كي لا تتورط في كتابة مقالة مستنسخة أو ترتكب خطأ صحفي تلاحقك سمعته السيئة طوال حياتك المهنية. كما يمكنكم تعلم المزيد من مهارات البحث من خلال نصائح جوجل لاجراء بحث محترف.

4- الزاوية والمعالجة المختلفة. لا تقلق إذا اكتشفت أن الفكرة نشرت من قبل، يمكنك تناولها من زاوية اخرى وبمعالجة مبتكرة للموضوع. فكل موضوع صحفي يملك عدة زوايا، كما أنّه يمكنك تناول موضوع صحفي اُثير من قبل إذا ما كانت هناك واقعة جديدة يجدر الإشارة إليها.

5- تمهّل وخطّط واختبر، فلا تريد تقديم فكرتك قبل أن تنضج. تمهّل، ولاتقدم فكرتك قبل أن تنضج، احرص أن تكون الفكرة متوافقة مع السياسة التحريرية لمؤسستك الاعلامية. اختبر فكرتك وقدرتك على التعبير عنها أولاً، واعرضها على من تثق فيهم من زملائك ذوي الخبرة. تذكّر: "أنّ ما يجده خمسةُ أشخاص ممن حولك فكرةً سيّئة هو على الأرجح فكرةٌ سيّئة" ولن تريد طرحها على محررك.

6-الرؤية الملهمة والاختصار أفضل الطرق لإقناع مديرك. قم بإعداد خطة عمل وجدول زمني وتصور مبدئي لتنفيذ  قصتك الصحفية، ابتعد عن التعميم واحذر من عرض واقعه على مديرك دون صياغتها في فكرة محددة، كما لا تضيع وقته في شرح ممل يقتل جوهر الفكرة ويدفعه لتجاهلها وأخيراً اختر عنوان مختصر لفكرتك وقدمها له مكتملة. تذكر أيضاً: أن اختيار الوقت المناسب يمثل 50 % من الموافقة على الفكرة.

7- آمن بفكرتك وانقل العدوى لمديرك. لا بد أن تكون مقتنعاً تماماً بالفكرة التي تسعى لنشرها، لأن أي درجة من التردد ستقطع الاتصال بينك وبين المتلقي، بالتالي يجب أن تعرض فكرتك بحماس وشغف يظهران إيمانك بها وينقلان العدوى لمديرك. من المفيد أيضاً قراءة المقال التالي للتعرف على أنماط المدراء وطريقة التعامل الامثل معهم.

8- انتصر للفكرة وليس لنفسك فغيرتك عليها قد تخنقها. لا تتشبث برأيك، ودعك من الجدل العقيم. ناقش مديرك بموضوعية مستخدماً كل ما لديك من حقائق وأرقام تدعم الفكرة. أظهر له (صدقاً) اهتمامك بما يقول ورغبتك في الوصول للحقيقة، وأجب عن استفساراته برحابة صدر وبابتسامة، وإذا غابت الإجابة، أبلغه بوضوح بأنك لا تعلمها وتعده بالبحث عنها.

9- أنت على مشارف هدفك فابق مكانك ولا تنصرف لجمع الغنائم. المدير يناقش التفاصيل ويتبادل معك الاقتراحات لتنفيذ الفكرة. بالتالي أنت على مشارف الانتصار، لكن احذر وابق مكانك، واحرص على أن تكتسب المزيد من التأييد، وكن أكثر مرونة في تعديل التفاصيل، وكن مرحباً بمشاركته في صناعة الفكرة، وتذكر دائماً ان لديه خبرة تمكنه من إنجاح فكرتك.

هنيئا لك الآن، تمت الموافقة على الفكرة! يبقى أن اذكرك بأن التنفيذ هو الذي يصنع الفارق بين القصص الصحفية فكم من فكرة صحفية رائعة انتهت بالفشل بسبب سوء التنفيذ.

تحمل الصورة رخصة المشاع الإبداعي على موقع فليكر، بواسطة آلن كليفر.