كيف يمكن للصحفيين تخطيط وتنفيذ التحقيق العابر للحدود؟

Feb 14, 2022 در الصحافة التعاونية
صورة

يسعى الصحفيون بشكل يومي إلى البحث عن أفكار فريدة من نوعها أو الوصول إلى خيوط قصص عابرة للحدود تؤدّي إلى قصصِ مساءلةٍ مهمّة، إلا أنّهم لا يتابعونها لمعوقات عدة من بينها عدم امتلاكهم الخبرة الكاملة في الخوض في غمار الصحافة الاستقصائية أو مفهوم الصحافة عبر الحدود.

في هذا التقرير المعمّق، تقدّم شبكة الصحفيين الدوليين نصائح وأدوات، كما تجيب على تساؤلات تتعلق بكيفية وضع فكرة وصياغة الفرضية لإجراء تحقيق تعاوني، إضافة للمتابعة والتحقق، وصولاً إلى المنتج النهائي.

في البداية ولكي تكون صحفياً استقصائياً ناجحاً بالتحقيقات العابرة للحدود، وقادراً على التكيّف مع التحديات التي تفرضها النزاعات العالمية والمتطورة في مجال الجريمة، والفساد والقضاء على البيئة، فإنه من الضروري أن يكون لديك الرغبة في التعاون مع الآخرين والتحلّي بالمنهجية والحفاظ على السلامة.

تقوم الصحافة عبر الحدود على التعاون بين صحفيين يعملون في نفس المجال من دول مختلفة، للبحث حول قصة أو موضوع معيّن. يتحدّون، يراجعون صحة المعلومات ويتبادلون النتائج، يجمعون ما توصلوا اليه من معطيات ويتأكدون من صحتها، ثم ينشر كل منهم تقارير على مجموعاتهم الفردية المستهدفة على المستوى المحلي، الوطني أو الإقليمي.

وينصح خبراء بضرورة الاطلاع على دليل الصحافة الاستقصائية. هذا الدليل تمّ نشره من قبل المؤسسة الألمانية كونراد أديناور شتفتونج. وهو أحدث إصدار عالمي وصُمّم للصحفيين الذين يواجهون قوانين إعلامية قمعية وانعدام الشفافية ومصادر محدودة، إنه متاح بلغات عدّة وكموقع تفاعلي على شبكة الإنترنت، وهو يتخذ منحى خطوة بخطوة، ويقدّم اقتراحات مثلًا: بعد طرح فكرة ملموسة، وإنشاء فرضية، يعدّ تعيين المصدر هو المرحلة التالية من عملية إعداد التقارير الاستقصائية.

هناك بعض الطرق للعثور على قصة تصلح للعمل عبر الحدود، أولها هو النبش في القصص المحلية ذات الارتباط الدولي بشكل أو بآخر، وبالحفر في تفاصيلها بعمق من أجل الوصول إلى جوانب تتعلّق بدول أخرى.

طريقة أخرى تتمثل في متابعة الأخبار والقضايا المشتركة بين بلدين أو أكثر، مثل الاتفاقيات وعمليات التهريب الحدودية والتهرب الضريبي وغسيل الأموال والتجارة الدولية، والهجرة غير الشرعية. ومن أبرز التحديات في تنفيذ التحقيقات العابرة للحدود، هو البحث المعمق حول موضوع القصة، والوصول إلى أدلة تثبت فرضيتك حيث تعتمد مصداقيتك على دقة معلوماتك ووثائقك.

ولكن كيف يمكن الوصول الى فكرة وتحويلها لقصة تحقيق عابر للحدود؟

تتمثل المهمة الأولى للصحفي في الحصول على ملخص عام للفكرة محل الاستقصاء، وجمع المعلومات، وتحديد الضحايا والمتورطين الأساسيين في موضوعك، كما يتوجب على الصحفي جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن المتورطين، ووضع خريطة للمصادر البشرية.

يقول خبراء، إنّ الحصول على إجابات للأسئلة التالية يحفز ويضبط عملية التحقيق ويساعد على صياغة السؤال كفرضية:

  • ماذا الذي تريد معرفته حقًا؟ ما الذي تبحث عنه؟
  • هل توجد وثائق خاصة بفكرة التحقيق، وهل يمكن الوصول إلى بيانات عامة وأين؟
  •  أين يتم حفظ الوثائق والبيانات؟ 
  • من هم المتورطون في القصة؟ 
  • ما هي العواقب؟
  • من المستفيد ومن هم الضحايا؟

بعد الانتهاء من البحث، تعتبر المقابلة كواحدة من أكثر الأدوات فعالية في صندوق أدوات المحقق، حيث أن الاستعداد الجيد والإستماع الدقيق هما مفتاح النجاح. وللحصول على إرشادات إضافية ومعلومات حول هذه العناصر بالتفصيل، انظر إلى صفحة مصادر الشبكة العالمية للصحافة الاستقصائية (GIJN) حول إجراء المقابلات.

الوصول إلى المصادر: تتطلب معظم التحقيقات معرفة مباشرة بالمصادر والخبراء الموثوق بهم ومنظورهم، ولكن يمكن إيجاد مصادر محتملة وهم:

  •  الخبراء، أولئك الذين تحدثوا أو كتبوا حول الموضوع.
  • الأطراف المتأثرة من جميع الجهات.
  • أشخاص في مجموعات مرتبطة بالموضوع، مثل المجموعات المدنية أو المهنية.
  • الأشخاص المشاركون سابقًا في الموضوع، مثلًا: موظفون سابقون.
  • المنظمات الحقوقية.
  • التقارير الدولية.

ومن الضري أن تتمّ عملية التوثيق بشكل ممنهج ودقيق: سواء كنت تبحث عن معلومات عبر الإنترنت أو تتحدث مع أشخاص، من الضروري الاحتفاظ بسجلات جيدة. تأكد من أنه يمكنك الإشارة إلى مصدر المعلومات وإثبات دقتها والاحتفاظ بسجلات البحث وجهات الاتصال الخاصة بك. وفي كتيّب الصّحافة الاستقصائيّة الذي قدّمه نيلس هانسون وهو محررٌ استقصائيٌّ مستقلٌ حائزٌ على جوائز، وتمتدّ خبرته لأكثر من 30 عامًا في الصحافة الاستقصائية، قدّم مجموعة من النصائح خلال عملية التحقق من بينها:

  • استخدم الوثائق الأصليّة: عندما يكون من الممكن الحصول على الوثائق المباشرة، لا ينبغي قبول أيّ شيءٍ آخر.
  • أبقِ على مسافةٍ بينك وبين الضّحايا: لا يهمّ كم أنت مقتنع بما يقوله الضحايا، لا تأخذ ما يقولونه على أنّه حقيقة ما لم يكن من الممكن التحقُّقُ منه.
  •  تجنّب الأحكام التقديريّة التي يصعُب إثباتها: المبالغة في الاستنتاجات قد يخلق مشاكل لا لزوم لها.
  •  كنْ شفافًا حيال أوجه القصور: كن واضحًا مع الجمهور حيال ما لا تعرفه. حذارِ من إغراء التّلميح إلى شيء لا يمكنك إثباته. الشّفافية تعزّزُ مصداقيّتك، لا سيّما عندما تكون صريحًا بشأن أوجه القصور.

بعد الإنتهاء من جمع المعلومات وتدقيقها يمكن الآن كتابة التحقيق، وهنا يتطلب من الصحفي التفكير في تسلسل التحقيق. إن الشكل التنظيمي المجرب والمعتاد هو سرد القصة بترتيب زمني. لكنّ أشكال التسلسل الأخرى يمكن أن تنجح أيضاً. قبل البدء في الكتابة، يساعد المخطط التفصيلي عادة حتى لو تغير في وقت لاحق.

وهنا يمكن للصحفيين الإطلاع على دليل تقارير التحقيقات الاستقصائية:

Journalism Essentials - American Press Institute: وهو أحد أهم المصادر ويقدّم المبادئ الأساسية للصحفيين الاستقصائيين من معهد الصحافة الأميركي، مع فصول حول ما يفعله الصحفيون وموضوعيتهم ودقتهم. ويتضمّن 10 فصول وثلاث دراسات حالة. تشمل المواضيع أدوات البحث، والبيانات، والمحتوى الذي ينشئه المستخدم، والأخلاقيات عبر الإنترنت.

Data Journalism Handbook: وهو دليل صحافة البيانات وهناك العديد من المصادر حول كيفية إجراء البحث باستخدام البيانات. إنّه دليل شامل للغاية لاستخدام البيانات كجزء من التحقيق.

Safety Kit - Committee to Protect Journalists: يوفّر دليل لجنة حماية سلامة الصحفيين، مجموعة أدوات لحماية الصحفيين، مكونة من أربعة أجزاء وصادرة عن اللجنة عام 2018 للصحفيين وغرف الأخبار. ويتضمّن معلومات السلامة الأساسية حول موارد وأدوات السلامة البدنية والرقمية والنفسية. هذا الدليل متوفر بعدد من اللغات من بينها اللغة العربية.

Arena for Journalism in Europe: يشرح دليل الصحافة التعاونية عبر الحدود لـبريجيت ألفتير، مديرة Arena for Journalism in Europe، طريقة إنتاج قصة عابرة للحدود.

A Guide to Fact-Checking Investigative Stories: وهو دليل باللغة العربية يختص في فحص الحقائق في القصص الاستقصائية لـنيلس هانسون وهو محررٌ استقصائي مستقل حائز على عدة جوائز. ويشير الدليل إلى أهمية فحص كلّ الحقائق، حتى تلك التي تبدو غير مؤذية، وإلى ضرورة التحقَّقْ مرةً أخرى من الأسماء والعناوين والتّواريخ والأرقام وكلّ ما يمكن التّحقُّق منه. وهذا يشمل الاقتباسات، ويقدّم مجموعة نصائح لفحص الحقائق.

Model Curricula for Journalism Education  أي بمعني مناهج نموذجية لتعليم الصحافة وهو دليل يستهدف كلية الصحافة في الدول النامية والديمقراطيات الناشئة. ويقدّم الدليل، الذي وضعته اليونسكو، مقررات 17 دورة – بما في ذلك إعداد التقارير الاستقصائية –التي يمكن تكييفها حسب احتياجات كل بلد من يينها اللغة الإنجليزية والعربيةويمكن إيجاد موارد ومعلومات حول الصحافة التعاونية، وهي متوفرة للصحفيين على شبكة الصحفيين الدوليين، كما تعدّ الشبكة العالميّة للصحافة الاستقصائية موردًا جيدًا لبدء مشاريع عابرة للحدود.

وينصح الصحفي الاستقصائي مارك لي هانتر الشريك المؤّسس لمبادرة Story-Based Inquiry الصحفيين/ات الراغبين/ات في العمل على تحقيقات عابرة للحدود بما يلي:

-لا تحتاج أن تكون عضوًا في منظمة أو مؤسسة ما.

 - كلّ ما تحتاجه لتبدأ هو فكرة واضحة عمّا ترغب في العمل عليه.

-حدّد مجالًا غير مستهلك كثيرًا وليس هناك من يعمل فيه بالفعل. تحتاج العمل على موضوع لم ينجز من قبل.

-عليك أن تختار فريقًا من الأشخاص الذين تثق بهم.

-عيّن مديرًا للمشروع، ومديرًا للشؤون التكنولوجية، ومديرًا للتحرير حتى تبقي عملك منظّما.

-ضع مجموعة قواعد للعمل ضمن الفريق.

الصورة الرئيسية ملتقطة من دليل الصحافة الاستقصائية الذي نشرته المؤسسة الألمانية كونراد أديناور شتفتونج.


مقالات بیشتری نوشته

IJNet contributor

Ali Al Ibrahim

Ali Al Ibrahim is an investigative journalist and co-founder of SIRAJ. He has won the 2018 BBC Young Reporter award, the GIJN award for investigative journalists, and the Samir Kassir Award for Freedom of the Press. Al Ibrahim is also a researcher and trainer in investigative journalism, and TED global fellow.