٢٠١٥ تحصد الجوائز والتكريم لمراسلي شبكة الصحفيين الدوليين ومتدربيها

نوشتهAsmaa Kandil
Dec 30, 2015 در Miscellaneous

أربعة صحفيين ومبادري أعمال من شبكة الصحفيين الدوليين يحصدون ثمار جهودهم في عام 2015 عبر استلام الجوائز والتكريم عن أعمالهم الصحفية المتميزة.

تعرّفوا عليهم وعلى تجاربهم الصحفية والمسار الذين اتخذوه للحصول على كل هذا التكريم:

تجربة علياء أبو شهبة

حصلت "علياء أبو شهبة" المراسلة بموقع شبكة الصحفيين الدوليين على جائزة قمة الصحة العالمية (World health Award) بعنوان "الجيل القادم من الصحفيين العلميين"، كما حصلت على جائزة "صحافة بلا تنميط" عن أفضل تحقيق صحفي إلكتروني، وذلك في المسابقة التي نظمها مركز وسائل الإتصال الملائمة من أجل التنمية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، كما فازت عن تحقيقها الإستقصائي "أطباء يمارسون الختان تحت مظلة القانون" كل ذلك خلال عام 2015؛ إلى جانب تحقيق "الترياق القاتل" الذي نفذته بدعم وتمويل من شبكة أريج وفازت بالمركز الأول في فئة الصحافة الإستقصائية بمنتدى الصحافة الإلكترونية عام 2014.

تقول علياء أبو شهبة: "المركز الدولي للصحفيين كان هو البوابة الأولى التي ساعدتني على تطوير قدراتي المهنية من خلال الدورات التدريبية عبر الموقع، فالتدريب هو السر وراء ما حققته من تفوّق، وهو ما أنصح به زملائي بدلاً من الإستغراق في ممارسة العمل الصحفي بشكل روتيني بدون تطوير أنفسهم،" ولدي قناعة شخصية مفادها أنه لا يوجد سن للتعلم ولتطوير القدرات.

كما أن إنضمامي لفريق المراسلين في موقع شبكة الصحفيين الدوليين مكنني من التواصل مع قصص نجاح لصحفيين في مختلف الدول العربية؛ وهو ما كان دافعاً لي لتحقيق النجاح، فضلاً عن تطوير قدراتي من خلال المقالات المنشورة بالموقع، كما قالت علياء.

شاركت علياء أيضاً في العديد من الدورات التدريبية، من ضمنها: دورة استخدام الأدوات الإلكترونية في تغطية قضايا الخدمات العامة من مركز الصحفيين الدوليين  ودورة مكثفة بمركز كمال أدهم للصحافة التلفزيونية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، فضلاً عن دورة تدريبية في أسس الكتابة للمواقع الإلكترونية من أكاديمية دويتشه فيله ودورة أساسيات الصحافة الإستقصائية من شبكة إعلاميون من أجل صحافة إستقصائية عربية (أريج).

بالحديث عن تجربتها في موضوع "ختان الإناث" والصعوبات التي واجهتها تقول علياء "إن الأحداث السياسية التي شهدتها مصر خلال الأربع سنوات الماضية أدت إلى تراجع الإهتمام بقضايا المرأة سواء على مستوى مؤسسات الدولة أو على مستوى وسائل الإعلام؛ لذلك تحمستُ لعرض القضية ومناقشتها من خلال تقنيات إعداد التحقيق الإستقصائي التي تعلمتها مع مؤسسة أريج، وتشدد على أهمية طرح مثل هذه المواضيع على الرغم من ضراوة المشهد السياسي والأمني في مختلف الدول العربية.

تجربة مصطفى فتحي

حصل الشاب النشيط مصطفى فتحى مراسل شبكة الصحفيين الدوليين وصحيفة السفير اللبنانية بالقاهرة، على زمالة المركز الدولي للصحفيين، إلى جانب مشاركته في مركز التوجيه في دورته الأولى (2014- 2015) وعدة دورات تدريبية في أميركا، الدنمارك، وفرنسا، كما حصل على درجة الماجستير من كلية الاعلام جامعة القاهرة. لخص مصطفى كل هذه الخبرات والتجارب في كتابه "اكتب.. صور.. انشر".

حصل مصطفى على عدة جوائز مثل: درع التميز الإعلامي لعام 2015 من حفل عيد الإعلاميين الذي أقامته النقابة العامة للعاملين بوسائل الإعلام بمحافظة المنيا، وكرمته أيضاً نقابة الصحفيين المصريين في إحتفالية التفوق الصحفي عام 2014.

يتحدث مصطفى عن مبادرته الإعلامية "معهد الصحافة المستقلة"، قائلاً "شاركتُ بهذا المشروع في الدورة الأولى من برنامج مركز التوجيه وأدين بالفضل في نجاحه لشبكة الصحفيين الدوليين لأنها أعطتني النصائح الضرورية والتي أفادتني في تأسيس مشروع ناجح."

يُعد موقع شبكة الصحفيين الدوليين كنزاً لا غنى عنه لجميع الصحفيين، ومن خلاله فزتُ  بزمالة المركز الدولي للصحفيين في واشنطن العاصمة، كما حصلت على تدريب من برنامج "سفير لاب" في فرنسا والذي نوه عنه الموقع مسبقاً، وفق ما ذكر مصطفى.

تجربة ناجح الزغدودي

عرف الصحفي التونسي ناجح الزغدودي تجربة مختلفة، حيث أنه مراسل ومدوّن وناشط في الإعلام المحلي بولاية القيروان، أنتج العديد من الموضوعات الصحفيّة المحلية وشارك في مركز التوجيه في دورته الأولى (2014- 2015) التابع لشبكة الصحفيين الدوليين. توّج سنة 2015 عبر فوزه بالجائزة الثالثة للمقالة الرقمية الإقتصادية في مسابقة الصحفي الفاعل التي نظمتها الجمعية التونسية للإعلام البديل، وذلك عن مقالته "طبرقة، الجنة المهملة تنتظر الوعود الإنتخابية".

ويعكف ناجح حالياً على استكمال موقعه الإلكتروني "تكروان" وهو منصة جديدة لمواكبة الإنتخابات البلدية، وسيتضمن الموقع قسم لقناة الويب وقسم تفاعلي يسمح للقرّاء بنشر مقالات الرأي، وحالياً الموقع في مرحلة الصيانة.

استفاد ناجح من المركز الدولي للصحفيين عن طريق التوجيهات التي تلقاها من الموجه أحمد عصمت أثناء زيارته له في تونس بالإضافة إلى الورش التي عقدتها مديرة البرنامج مادونا خفاجا.

يطمح الزغدودي بإصدار مجلّة محلّية ناطقة باسم ولاية القيروان بالإضافة إلى موقعاً إخبارياً وهو واثق أنه يمتلك الطاقة والخبرة اللاّزمة بفضل التدريبات التي حصل عليها وعلاقاته الطيبة التي تربطه بزملائة في منطقة القيروان وخارجها.

تجربة تركي البلوشي

حقّق تركي البلوشي المراسل بوكالة بلومبرج في مسقط ومؤسس ورئيس تحرير صحيفة "البلد" بصمة مميزة خلال هذا العام، فهو أحد الفائزين في برنامج مركز التوجيه في دورته الأولى (2014- 2015) التابع لشبكة الصحفيين الدوليين بنسخته العربية بهدف تطوير مشروعه الإعلامي.

يشرح البلوشي عن "البلد"، فهي أول صحيفة إلكترونية في سلطنة عُمان وصدرت عام 2012 ويديرها فريق من خريجي الصحافة وتقنيات المعلومات في عُمان. الموقع عبارة عن منصة تقدّم مواد إخبارية ووسائط متعددة حول أهم الأحداث المحلية في السلطنة مع تغطية الشأن الإقليمي والعالمي. كرّم منتدى "شراكة" هذا العام مشروع البلوشي حيث عُرضت تجربة الصحيفة الرائدة كدراسة حالة لمشروع صحفي ناشئ في سوق لا يزال يعتمد على الإعلام التقليدي.

"تعد مشاركتي في منتدى شراكة في سلطنة عُمان تتويجاً مهماً لمشروع صحيفة البلد لأن الإعلام الجديد هو المستقبل الذي ينبغي الإستثمار فيه لإيجاد إعلام تفاعلي يعبّر عن تطلعات الجيل الجديد"، وفق ما قاله البلوشي.

يسعى البلوشي بشكل دؤوب لتطوير صحيفة البلد وتوسيع طاقمها التحريري، ونشر مواضيع جديدة للوصول إلى جمهور أكبر.

الصور مأخوذة من علياء أبو شهبة ومصطفى فتحي وناجح الزغدودي وتركي البلوشي بعد أخذ الإذن.