LinkedIn في خدمة الصحفيين

بواسطةJoe Grimm
Feb 18, 2011 في الصحافة الرقمية

دون أدنى شكك، يساعد LinkedIn الصحفيين في إيجاد فرص عمل.

إستخدمته على الصعيد الشخصي كثيراً لأجد صحفيين، عندما كنت في صدد التوظيف من خارج منطقتي لموقع Patch في العام 2010. وأعرف من أصدقائي الذين يعملون في قطاعات أخرى أن الباحثين عن الكفاءات لتوظيفها، قاموا بالإتصال بهم من خلال LinkedIn.

ليعمل LinkedIn لصالحك عليك الاّ تكتفي برفع سيرتك الذاتية. عليك أن توصي بآخرين ممن تعرفهم من مستخدمي هذه الشبكة، تطرح الأسئلة، وتجيب عليها. تبني شبكة من العلاقات. عندها ستكون "حركتك" مرتفعة. ومع إرتفاع "حركتك" يتزايد عدد الفرص التي ستفتح أمامك.

يعمل LinkedIn كتعويذة، رابطاً خدمة شبكته بشبكات أخرى كتويتر مثلاً. ومن أحد الأدوات الجيدة والمجانية التي يتيحها هو Signal الذي يساعد مستخدمي LinkedIn بإستخلاص معلومات أقيم من المجموع الكبير للمعلومات الملقاة على موقعيّ LinkedIn وتويتر، مسانداً الباحث في تقسيم وتقطيع الكمّ الهائل من الأشرطة الإخبارية الصغيرة التي تصل كالتسونامي، ومحولاً إياها الى شريط إخباري من الممكن إستخدامه.

وهو يعمل كالآتي: هناك "تحديثات البحث" search updates تحت نافذة "ماذا على شبكتك أن تعرف؟". وهي نافذة قريبة الى أعلى الشاشة. أدخِل في المربع المخصص لذلك الموضوع الذي يهمك البحث عنه، وسيقوم LinkedIn بإستخراج الرسائل المتعلقة بالموضوع من شريطه الإخباري العام. عندها ستظهر أمامك معلومات كثيرة لا تحصى بسبب وجود زهاء 70 مليون مستخدم يعملون في أكثر من 150 قطاع.

ولكن عندما تنقر على كلمة بحث updates (أي تحديثات) ستفتح أمامك 3 فقرات عامودية مع التحديثات المناسبة، فبإمكانك تصفّحها نحو الأسفل بدأ بالعامود الرئيسي.

أما في العامود الموجود الى يمين شاشتك، فسيظهر أمامك شريطُ من عناوين الأخبار المتعلقة بالموضوع الذي إخترته. وفي الوقت عينه، سيظهر الى شمال الشاشة، فقرات ستتيح لك تنقية بحثك أكثر فأكثر.

فعلى سبيل المثال، بإمكانك أن تسأل Signal على LinkedIn أن يقدّم لك تحديثات من قبل أشخاص في مجال معين، كالصحف والتلفزيون. الذي يفتش عن فرصة عمل يظهر LinkedIn بشكل دقيق الى اي مدى انت على علاقة بهؤلاء الاشخاص. أين يعملون وبشكل غير مباشر مع من يعملون.

وإن رغبت في البحث في مجال معين، بإمكانك ذلك.

بإمكانك مثلاً متابعة أشخاص يعملون في شركة معيّنة أوملاحقة ما يجري الحديث عنه مثلاً في صحيفة الدايلي الإلكترونية لروبرت موردك.

إن كنت صحفياً مستقلاً تعمل بالقطعة أو بشكل منفرد، بإمكانك إستخدام Signal لمعرفة التوجهات المعينة في مجال ما، والحصول على مصادر المعلومات للإتصال بهؤلاء الاشخاص المعنيين. ستجد كل ذلك نتيجة هذا البحث.

وإن كنت متوجهاً لإجراء مقابلة للحصول على وظيفة، ليس عليك الاّ أن تنقر في Signal لتتعرف على الأشخاص الذين يتمّ التعليق عليهم في هذه الشركة. فتتابع سيرتهم الشخصبة المقتضبة، وتستعلم عنهم؛ لتخرج بخلاصة وإطلاع وافٍ بما يدور في أذهانهم ولتأخذ مجمل هذه المعلومات معك الى المقابلة [لتستخدمها لصالحك وربما تنال الوظيفة].


الصحفي جو غريم مدرس زائر في كلية الصحافة التابعة لجامعة ولاية متشيغان. لمعرفة المزيد عنه إنقر هنا.

نشر هذا الموضوع لأول مرة في "بوينتر أون لاين" هو الموقع الإلكتروني لمعهد بوينتر؛ والمعهد عبارة عن مدرسة تخدم الصحافة والديمقراطية منذ أكثر من 35 عاماً. يقدم موقع "بوينتر أون لاين" الأخبار والتدريب الذي يتناسب مع أي جدول زمني، التدريب الفردي، والندوات الشخصية، دورات وندوات على شبكة الإنترنت، وغير ذلك. النص الكامل متوفر على شبكة الصحفيين الدوليين في 6 لغات بموافقة بوينتر.