8 توصيات للصحفيين لمواجهة خطاب الكراهية ضد اللاجئين والمهاجرين

بواسطة Patrick Butler
Jun 10, 2017 في موضوعات متخصصة
مهاجرون

قبل يومٍ واحد من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن قراره بمنع دخول مواطنين من 7 دول ذات أغلبية مسلمة ولاجئين من أي دولة إلى الولايات المتحدة الأميركية، كان يجتمع صحفيون ومسؤولون من حول العالم في بروكسيل للبحث في الطرق التي يمكن لوسائل الاعلام اعتمادها من أجل مواجهة خطاب الكراهيّة ضد المهاجرين واللاجئين.

وبالرغم من أنّ ترامب لم يكن قد أصدر قراره بعد، إلا أنّ المشاركين تحدثوا حول تغطية الإعلام للانتخابات الأميركية والبريكست وتزايد الحركات المناهضة للمهاجرين في أوروبا. واتفق المجتمعون على أنّ بعض التغطية الاعلاميّة غذّت تصاعد الحركات التي تشوّه صورة المهاجرين واللاجئين، مع أنّ التقارير المسؤولة قد تساعد على رؤية الناس للمهاجرين بطريقة أخرى.

برعاية الأمم المتحدة وتجمّع الامم المتحدة للحضارات، سعى المؤتمر الى وضع توصيات للصحفيين، الإعلام والحكومات، وتضمّنت التوصيات ما يلي:

أولاً: يجب إدخال محو الأميّة الإعلاميّة في الأنظمة التعليميّة، من الصفوف الصغيرة حتى المستويات المهنيّة: يحتاج الناس لتقييم مصادر معلوماتهم، وبالتالي يصبح بإمكانهم إكتشاف الأخبار الكاذبة والوهميّة والمنحازة. وتشمل الأفكار المقترحة إقامة دورات تدريبية مكثفة علر الانترنت تساعد الأساتذة على تعلّم أفضل تقنيات محو الأميّة الإعلاميّة، إضافةً الى جعل بعض الأدوات متوفّة للمعلّمين. هذه البرامج يمكن أن تساعد الطلاب على إنتاج المحتوى الخاص بهم أو تجربة الألعاب التي تساعدهم على فهم أوضح للمصادر الإعلامية ذات القيمة.

ثانيًا: إعطاء مجال للمهاجرين واللاجئين كي تسمع أصواتهم. التغطية الإعلاميّة لهؤلاء تظهرهم كضحايا أو مجرمين أحيانًا، لذلك على الإعلاميين عدم التركيز على هذه الجوانب، وعليهم أن يعدّوا تقارير عن حياتهم بمعنى أوسع، كأهل وعمّال وطلاب وفنانين.

ثالثًا: ينبغي على المؤسسات الاعلاميّة تنظيم نفسها: في ما يخصّ تغطيتها للمهاجرين واللاجئين، بدلاً من إعطاء الحكومات الفرصة لفرض قواعدها على التغطيات. ما يعني القوانين التي تملي على الصحفيين ما يمكنهم قوله وما لا يجب، يمكن استخدامها من قبل الحكومات.

رابعًا: التوجّه الى المعلنين في وسائل الاعلام التي تنشر أخبارًا وهميّة وكراهية: إنّ خطاب الكراهيّة قد يكون مصدر أرباح لبعض وسائل الإعلام. فإذا أدرك بعض ناشري الإعلانات أنّ المستهلكين سوف يعاقبونهم لنشرهم إعلانات في وسائل إعلام تقدّم تقاريرها عن قضايا الهجرة بشكل غير عادل، سوف يصبح خطاب الكراهية أقلّ ربحية.

خامسًا: التواصل مع شركات التواصل الاجتماعي للعب دورها بمواجهة انتشار خطاب الكراهية: يمكن تدريب أشخاص لمراجعة المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي، أو إيجاد حلول تقنية مثل الخوارزميّة من أجل تحديد مطلقي هذا النوع من الخطابات وتوقيفها.

سادسًا: إعتماد مبادئ أخلاقيّة في تغطية قضايا الهجرة: يجب أن يعتمد الصحفيون المهنيون قيم المصداقية والإنسانية والحيادية والشفافيّة. بما أنّ بعض المدونيين والأشخاص الذين ينشرون معلومات عبر وسائل التواصل الاجتماعي قد لا يكترثون للاستقلالية والحياديّة، فعليهم أن يعطوا هذه المبادئ حقها.

سابعًا: وضع إجراءات لرصد وسائل الاعلام والردّ بسرعة على الأخبار الخاطئة والمضلّلة: يجب أن يكون لدى الصحفيين إمكانيّة للوصول الى المعلومة ولخبراء موثوقين يمكن إجراء مقابلات معهم خلال حالات طارئة.

ثامنًا: تعزيز الشراكة بين وسائل الإعلام والمجتمع المدني والتشجيع الى حوارات بين الصحفيين والناشطين: يجب أن يحافظ الصحفيون على استقلاليتهم بشكل دائم، لكن الناشطين ومنظمات المجتمع المدني يمكن أن تقدّم ودهات نظر مهمّة من أجل تغطياتهم.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الابداعي على فليكر بواسطة وزارة التنمية الدولية البريطانية.