هذه الأداة تغيّر لون النص لجعل القراءة الإلكترونية أسهل

بواسطة Elyssa Pachico
Jun 28, 2017 في الصحافة الرقمية

المواقع الإلكترونية التي تسعى لجذب القرّاء مع انخفاض مدى الإهتمام قد تجدها تجربة قيمة مع أداة وجدت لجعل القراءة أسهل. 

قارئ الخط المباشرBeeline Reader يغير اللون الأسود للنص على صفحات الويب، منشئا ألوانا متناوبة في النص، كما تظهر الصورة أدناه من شبكة الصحفيين الدوليين:

Beeline Reader.JPG

يمكن للمستخدمين تثبيت Beeline Reader كإمتداد لمتصفح الإنترنت أو تحميله كتطبيق IOS. يمكن تطبيقه أيضا على كتب أمازون الإلكترونية وملفات PDF.

حالما يتم تحميل التطبيق، بإمكان المستخدمين اختيار تفعيل Beeline Reader لكل المواقع، عدة صفحات أو صفحة واحدة فقط على الإنترنت في وقت واحد. هناك خيارات ايضا لتخصيص الألوان.

الأداة تعمل على اللغات التي تُقرأ من اليسار إلى اليمين، وفق ما يمكن مشاهدته في الصورة الموجودة أدناه من موقع شبكة الصحفيين الدوليين باللغة الفارسية:

 

Persian Beeline Reader.JPG

قد يكون لا يزال هناك بعض مكامن الخلل عندما يتعلق الأمر باللغة الصينية وفقا لتجربتنا:

Beeline Reader Chinese.JPG

وأشار نيك لوم المدير التنفيذي لـBeeline Reader إلى أن واحدة من نقاط الإلهام للأداة كانت تجربته بقراءة كتاب إلكتروني circa 2004، واضاف لـشبكة الصحفيين الدوليين: "كنت افكر حول طرق نعتمدها على الشاشة لا يمكن أن نقوم بها على الورق".

وقال لوم: "إن البحث العلمي حول إدراك اللون والقراءة انطلقت لتشكل تطور قراء Beeline". 

الدماغ عليه أن يهتم بأربعة أشياء مختلفة خلال القراءة وفق ما قال لوم: "عندما تصل إلى نهاية السطر، عليك أن تنقل عينك لليسار لتجد سطرا جديدا، كما وأنك تحمل طابة خامسة. التكنولوجيا الخاصة بنا تعمل على عدم حملك الطابة الخامسة، وعيناك تعرف بشكل أوتوماتيكي أين تذهب وكأنك تقود مع ناقل حركة أوتوماتيكي بدلا من عصا التحول".

أطلق لوم الأداة بينما كان يعمل كمحامي للشركات، ويدير Beeline Reader بدوام كامل.

بينما أن العديد من المستخدمين الأوائل هم من الاشخاص الذين لديهم غفلة مستمرة، يعانون من التوحد أو عسر القراءة، فقد قال لوم إنه يؤمن بأن الصحفيين يستطيعون أن الإستفادة بشكل كبير من هذه الاداة أيضا. ويقول إنه مع معطى أن عددًا أكبر من الناس يقرأون النصوص على شاشات صغيرة - عادة بينما يتنقلون بالسيارة أو القطار - فإن Beeline Reader  يجعل بقاء القرّاء مندمجين مع المادة أسهل.

ويضيف لوم: "هذا قد يكون ذي أهمية خاصة لغرف التحرير التي تسعى لتشجيع قرائها على إكمال القراءة حتى النهاية". إذا القيت نظرة على البحث حول كيف يقرأ الناس على الشاشة مقابل الورقة، فإن الناس تتصفح بشكل أسرع وفق ما يقول لوم.

إذا كنت تتصفح مقالا ووصلتك رسالة عبر البريد الإلكتروني أو فايسبوك، فإنه لديك هذه الثانية الفاصلة للتفكير، بإمكاني إكمال القراءة. إذا لم تكن مندمجا، بل فقط تتصفح، فإنك على الأرجح سوف تخرج من المقال ولن تعود أبدا.

يتوقع لوم أن يستخدم Beeline Reader الملايين على صفحات الإنترنت كل اسبوع، في أكثر من 60 لغة. الأداة مجانية لمدة شهر على أن تصبح مقابل 10$ أو 30 $ وفق الخطة التي تختارها.

المستخدمون بإمكانهم إجراء التجربة على الإنترنت إذا كانوا يقرأون اسرع عند استخدام الأداة. 

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الابداعي على فليكر بواسطة أندريس ساندبيرغ.