نصائح وأدوات لإعداد تقارير عن الميزانيات

بواسطةSherry Ricchiardi
May 31 في موضوعات متخصصة

بالرغم من أنّ الكتابة عن الميزانيات ليست بالقصص المثيرة، ولكن يمكن القول إنّ لا شيء أكثر منها يحظى بأهميّة لدى الناس.

التغطية التي لم تتوقف عن ميزانية الرئيس الأميركي دونالد ترامب هي دليل على ذلك. الصحفيون يدققون في كل خط لإظهار التأثير على متوسط الأميركيين. فكتّاب الرأي، المحررين وغيرهم يفكّرون بهذا الأمر.

وتبدو هذه الظاهرة في البلدان بجميع أنحاء العالم، كما أن وسائل الإعلام في صميم هذه العملية.

وتبين نظرة فاحصة على الميزانيات الوطنية ما إذا كانت السياسات الحكومية تفضل الأغنياء أو الفقراء. تسلّط التقارير الضوء على من سيفوز ومن سيسقط. وفي أفضل الحالات، يساعد التدقيق الإعلامي على إبقاء الحكومات صادقة ويحفز النقاش العام.

وتحوّلت شبكة الصحفيين الدوليين إلى شراكة الموازنة الدولية (آي بي بي) في مركز الميزانية وأولويات السياسات في واشنطن، للحصول على نصائح وإرشادات بشأن تعزيز شفافية الموازنة.

يقول وارن كرافتشيك المدير التنفيذي لشراكة الموازنة الدولية: "يحتاج الجمهور للوصول إلى المعلومات المتعلقة بالميزانية وفرص المشاركة في عملية الموازنة. وهناك مجموعة متزايدة من الأدلة تشير إلى أن هذه الضوابط والموازنات في الميزانية تسفر عن نتائج أفضل للناس، ولا سيما الفقراء والضعفاء".

وتنصح شراكة الموازنة الدولية وسائل الإعلام بما يلي:

-ترجمة الأرقام المعقدة إلى لغة ورسومات مفهومة.

-توفير السياق السياسي والإقتصادي.

- إعطاء أصوات حاسمة فرصة الإستماع إليها.

- الوضوح في استخدام الأموال العامة حتى يتمكن الجمهور من معرفة ما إذا كان يتم تخصيص الأموال لتلبية الإحتياجات والأولويات العامة.

ويشير مايكل أركوس في مقاله المعنون "نصائح حول كتابة الميزانية للمراسلين" إلى كيفية إضفاء وجه إنساني على الأرقام:

-كن المحقق: عليك إستخراج أعمدة أرقام الحقائق التي تؤثر على الأفراد على الأرض. وينطوي ذلك على التحقق المستمر من مصادر كل درجات الرأي - جماعات المجتمع المدني، منظمات مكافحة الفقر وغيرها من المنظمات الإنسانية، الغرف التجارية، منظمات الأعمال والمسؤولين الحكوميين أنفسهم.

-فكّر بالأساسيات: "أرقام الميزانية هائلة، وكثيرا ما تكون كبيرة جدا بالنسبة للقراء والمستمعين أو المشاهدين".

 وإذا كان التفصيل يتضمن المثال الفردي عن واحد أو أكثر من آثار الميزانية التي يمكن أن يحددها جمهورك، سيكون لديك فرصة أفضل لربطها.

-تأثير اجتماعي: للميزانية تأثير على جميع قطاعات الدخل من الأكثر فقرا إلى الأكثر ثراء. سيكون لديك تأثير أكثر بكثير عندما تحدّد تأثير الميزانية على جيوب القرّاء، ومقارنتها مع جيوب أخرى. من هو أفضل حالا بسبب الميزانية؟ من هو أسوأ حالا؟

وردا على سؤال شبكة الصحفيين الدوليين بشأن دور وسائل الإعلام في تعزيز مساءلة الموازنة، قدمت شراكة الموازنة الدولية ما يلي:

-إعلام الجمهور: تتمثل المسؤولية الرئيسية لوسائل الإعلام بتزويد الجمهور بمعلومات عن الميزانية الحكومية بأشكال ولغات يمكن الوصول إليها على نطاق واسع. وتقوم بذلك من خلال ترجمة معلومات الميزانية الفنية إلى عروض "سهلة الاستخدام".

 - تشجيع الحوار: يمكن لوسائل الإعلام أن تعتمد على خبراء خارج الحكومة، بما في ذلك في الأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني، لتقييم مقترحات الميزانية من أجل: الدقة، المواءمة مع الاحتياجات والأولويات، والسلامة. ومن خلال نشر الآراء البديلة حول الميزانيات ومقترحات السياسات، يمكن لوسائل الإعلام أن ترفع مستوى الوعي وتحفز النقاش، وأن تشجع الجمهور على عدم الاهتمام فقط بعمليات الميزانية وسياساتها، ولكن أيضا المشاركة في الحوار بشأن الخيارات.

-محاسبة الحكومة: من خلال الحفاظ على النظرة النقدية لإدارة المالية العامة، تلعب وسائل الإعلام دورا راقيا لا يقدر بثمن وتوفر مصدرا هاما للضغط الخارجي على الحكومات لاستخدام الموارد العامة بفعالية وكفاءة لتلبية احتياجات الجمهور.

وغالبا ما تستهدف مواد شراكة الموازنة الدولية المنظمات غير الحكومية، ولكن الصحفيين سيجدون نصائح مفيدة للمساعدة في تحويل قضايا الميزانية المعقدة إلى شكل قابل للقراءة. وهنا ثلاثة تستحق التدقيق:

"دليل عمل الموازنة للمنظمات غير الحكومية" يقدم أمثلة عن الموارد المفيدة وأفضل الممارسات.

"أموالنا، مسؤوليتنا: دليل المواطنين لرصد النفقات الحكومية" يوفر لمحة عامة عن عمليات تنفيذ الميزانية الحكومية ويوفر أدوات عملية واختبارها التي يمكن استخدامها لرصد النفقات الحكومية.

"دليل العمل الضريبي للمنظمات غير الحكومية" يساعد على إزالة الغموض عن قضايا سياسة الإيرادات.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على فليكر بواسطة الإعتمادات الضريبية.