نصائح للصحفيين للتحقق من صحة تصريحات الشخصيات العامة

بواسطة Sherry Ricchiardi
Sep 15, 2015 في موضوعات متخصصة

وضع الملياردير دونالد ترامب وسائل الإعلام في امتحان عندما تحدث بصخب عن المهاجرين المكسيكيين خلال إطلاق حملته للانتخابات الرئاسية لعام 2016. وأضاف "إنهم يجلبون المخدرات. ويجلبون الجريمة أيضاً"، كما قال أيضاً "إنهم مغتصبون وبعضهم، على ما افترض ترامب، أناس طيبين."

وسائل الإعلام فندّت بسرعة تعليقات ترامب، نقلاً عن الدراسات والبيانات التي تظهر عدم وجود أي دليل على أن المهاجرين يقومون بارتكاب جرائم أكثر من المواطنين المولودين في الولايات المتحدة.

إن تبيان الفرق بين الحقيقة والخيال، هو التحدي الذي يقف أمامه الصحفيين العاملين على تغطية أخبار رجال السلطة أمثال ترامب الذي تصدرت تعليقاته وملاحظاته عناوين الصحف والأخبار كافة.

كيف لنا أن نعرف متى تقوم شخصية عامة بادعاءات كاذبة أو تشوه المعلومات لتحقيق مكاسب شخصية أو سياسية؟ كيف نقرر ماذا نصدّق؟ بمن نثق؟ عندما يتعلق الأمر بتدقيق وفحص صحة الحقائق المتداولة على لسان الشخصيات العامة، من أين نبدأ؟

الموقع الحائز على جائزة بوليتزر للصحافة (PolitiFact) يوفر لكم سبع نصائح يجب أن تكون جزءاً من أدوات كل صحفي.

في ملاحظة نشرت في آب/ أغسطس 2014 ، كتبت المحررة انجي دروبنيك هولان، "عندما نقوم بالبحث عن الأدلة، نحن نستخدم قائمة مرجعية للتأكد من أنه لم يغب عن بالنا أي شيء. في حين أن كل عملية تأكد من الحقائق هي مختلفة بطبيعتها، إلاّ أنه يمكنك استخدام نفس الأساليب لكشف الحقائق والوصول الى الأدلّة اليقينة" وفيما يلي بعض النصائح التي قدمتها هولان:

اسأل الشخص الذي قام بالإدعاء (المطالبة) بتقديم الأدلة.

"وجدنا أنه عندما يدلي الناس بالتصريحات المعتمدة على حقائق، حتى لو كانوا يتحدثون دون سابق تحضير، فهم عادةً ما يكونون قادرين على أن يقولوا لكم من أين أتوا بهذه المعلومات أو أنهم سمعوا هذا الكلام من شخصٍ ما." الناس في الغالب لا يختلقون الإدعاءات من العدم، حتى غير الدقيقة منها.

"اعتبر المعلومات التي أدلى بها المتحدث ورقة أولية تعتمد عليها، (قاعدة تنطلق منها). وبمجرد الحصول عليها، إبدأ البحث عن الأدلة الأخرى التي تتناقض أو تؤكد ما ورد فيها".

اطلع على ما وجد غيرك من حقائق في الموضوع الذي تبحث فيه.

"في PolitiFact، نحن نتحقق ونعود لأرشيفنا الذي يحوي أكثر من 8000 مادة من الحقائق التي تم تدقيقها والتأكد منها لمعرفة ما كتبنا من قبل حول موضوع معين. كما ننظر أيضاً في اعمال أصدقائنا في Factcheck.org، ومواقع أخرى غرضها التحقق من الحقائق مثل تلك التابعة للواشنطن بوست، وسنوبس وغيرها من المواقع - نحن نقوم بذكر المراجع بشكل مناسب. ونقوم بالتحقق من ما وجدته تلك الجهات ثم نتحقق من الأدلة لأجلنا نحن".

قم بالبحث في جوجل - ثم البحث مرة أخرى.

"لا تكتفِ عبر إيجاد نتيجة أو نتيجتين من نتائج البحث عن استفسارك. ابحث باستخدام تركيبات متعددة ومختلفة بقدر ما تستطيع. إذا كنا نريد الكتابة عن شيء مثل التغير المناخي، فقد يتضمن بحثنا: "التغير المناخي"، "الاحتباس الحراري"، "انبعاثات الكربون"، "احتجاز الكربون"، "الكهرباء"، "لوائح وكالة حماية البيئة"، "حركة التجارة". 

"تحدى نفسك لتعلّم كيفية استخدام مشغلات البحث في جوجل بحيث يمكنك النظر حسب نوع الملف (ملف: PDF) أو إسم المجال (site:politifact.com). يستغرق الأمر قليلاً من الوقت لمعرفة قدرات جوجل المتقدمة، ولكن الأمر يستحق ذلك بشكل كبير.

إبحث عن خبراء ممن لهم وجهات نظر مختلفة.

"يمكن للخبراء أن يفتحوا أمامك أفقاً جديداً للبحث في أمر قد لا تجده بنفسك، وهم في الغالب يقدمون سياقاً مهماً لبحث كنت أنتَ قد قمت به من قبل. يمكن للخبراء أن يخلّصوك من وضع افتراضات خاطئة حول مواضيع معقدة.

"تأكد من أن تطلب من الخبراء مساعدتك في العثور على مزيد من الخبراء. أسئلة هامة قد تكون مثل 'هل هناك أي شخص من الذين تكن لهم الاحترام قد يختلفون معك في الرأي؟' أو 'هل هناك أي شخص تنصح به وتعتبره خبيراً في هذه المسألة؟

أي شيء آخر؟

"اسأل نفسك هذه الأسئلة: `ما الذي لم أتطّرق له في بحثي؟ من هم الأشخاص الآخرين الذين يمكنني الحديث معهم؟ ما هي الزاوية الأخرى الذي ينبغي أن انظر للموضوع من خلالها؟` أخذ استراحة للتفكير بالأمر غالباً ما يفتح الباب أمام جزء مهم ونهائي من المعلومات والتي من شأنها ضمان نجاح عملية التحقق من دقة المعلومة/ الواقعة".

أفريكا شيك/ Africa Check، وهي منظمة تروج لتناول موضوع الدقة في وسائل الإعلام، كما تقدم النصائح بشأن مساءلة الشخصيات العامة ومحاسبتها. وقد قامت هذه المنظمة بوضع عدد من الأسئلة لمساعدة الصحفيين لتقييم صحة المعلومات. هذه بعض منها:

  • هل يمكن لهذه الشخصيات العامة أن تعرف ما تزعم أنها تعرف؟ هل المعلومات التي تقوم بالإفصاح عنها جاءت من مصدر مباشر أو من مصدر غير مباشر، أم هي مجرد أمور سمعوها وصدقوها؟
  • إذا كان لدى هذه الشخصيات العامة بيانات وأرقام وغيرها من المعلومات، فأين تم جمعها؟ هناك خدعة تقوم الشخصيات العامة بتفضيلها عن غيرها وتمارسها بتقديم معلومات تم جمعها قبل سنوات عديدة وعرضها كما لو أنها حديثة، ويقومون بتجاهل ذكر التواريخ.
  • هل العينة التي تمت عليها أو عبرها الدراسة كبيرة بما فيه الكفاية؟ هل كانت شاملة؟
  • كيف تم جمع هذه البيانات؟

AfricaCheck تنصح بالتالي "الجأ إلى مصادر البيانات والخبراء والجماهير. ... إن التحقق من أقوال وإدعاءات الشخصيات العامة هو ليس بالأمر السهل. الشيطان، في كثير من الأحيان، يكون موجوداً في التفاصيل. للعثور عليه تحتاج لقدرة على التحمل والمثابرة ".

خبيرة الخداع جانين درايفر دربت مكتب التحقيقات الفدرالي ووكلاء حكوميين آخرين في كيفية اكتشاف الكذب. يمكن للنصائح الخمس التالية أن تفيد كذلك الصحفيين:

  • إبدأ بملاحظة كيف يتصرف الشخص بشكل طبيعي
  • استمع بعناية
  • ابحث عن "النقاط الساخنة"
  • اطرح الأسئلة المتتابعة/ التي تفتح المجال لطرح أسئلة أخرى
  • اسأل اذا كانوا يقولون الحقيقة

وتشير درايفر إلى إنهاء المقابلات بالسؤال "هل كنت تقول لي الحقيقة عندما أجبت على جميع هذه الأسئلة؟" وتقول إنها تبحث ببساطة عن نعم أو لا. إذا رأيت تردد/ "تأتأة" في الإجابة، فإن هذا قد يعني أن هناك نوع من عدم الصدق عند الشخص الذي يتحدث معك.

تحمل الصورة رخصة المشاع الإبداعي على موقع فليكر عن طريق Tom Woodward