نصائح لسلامة الصحفيين أثناء تغطية الاحتجاجات العنيفة

بواسطةJorge Luis Sierra
Apr 03 في سلامة الصحفي

إن الاعتداءات الأخيرة ضد الصحفيين خلال الاحتجاجات - كما حدث في وقت سابق من هذا العام خلال الاضطرابات في المكسيك بسبب نقص الغاز - تعني أن الوقت قد حان لمراجعة المخاطر التي يواجهها الصحفيون عند تغطية المظاهرات أو القمع الذي يمكن أن يواجهوه من قبل القوات الأمنية.

والخطر الأول هو أنّ الصحفيين يميلون إلى تغطية هذه الأحداث لوحدهم وبطريقة غير منظمة. إنّ وجود المزيد من الزملاء في منطقة قريبة من الصحفي لن تساعده إذا كان كل منهم يسير في لوحده، مع إفتقادهم للتنسيق فيما بينهم.

ثانيًا، يضطر الصحفيون الذين يستخدمون الهواتف الخلوية لالتقاط الصور أو البث المباشر، إلى الاقتراب من مشاهد العنف المحتملة قدر الإمكان - ويشمل ذلك أولئك الذين قد يحرضون على العنف.

وثالثًا، فإن أولئك الذين قد يرتكبون أعمال العنف قد ازدادوا في عدائهم للصحفيين (وهو اتجاه واضح في المكسيك ولكن ليس على سبيل الحصر). وخلال احتجاجات "غاسولينازو" (ملف الغاز) في كانون الثاني/يناير، فضلا عن إغلاق الطرقات من قبل المعلمين في عام  2016 إحتجاجًا على بعض الإصلاحات التعليمية، كما مارست الجماعات الراديكالية (أو قوات الأمن المكلفة بمراقبتها) العنف الشديد ضد الصحفيين. وقد شمل ذلك القتل، كما هو الحال في قضية إليديو راموس زارات، الذي قتل على يد أشخاص ملثمين بعد ساعات من تغطية حصار الطريق السريع في جنوب المكسيك.

في هذه القضية، تعرّض بعض المراسلين لاعتداءات بعد ساعات أو أيام، تلت تغطية حوادث القمع، خاصة إذا قتل المتظاهرون بنيران الشرطة.

يصبح الصحفيون أكثر عرضة للمخاطر إذا قام محرروهم باتخاذ قرارات بعيدة عن المكان الذي يتم فيه العمل، وبدون المعلومات الضرورية لتقييم مستوى المخاطر بشكل صحيح. وفي هذه الحالات، يأتي الخطر من المحررين الذين يتخذون قرارات غير مدروسة، وخارج السياق، إذ يكتبون عن نوع معين من التغطية من دون قياس المخاطر الحقيقية جدًا التي سيواجهها مراسلوهم.

وهناك مشكلة أخرى هي القضية الاقتصادية. وسيغطي الكثيرون الاحتجاجات بصفتهم صحفيين مستقلين من دون أي ارتباط مؤسسي رسمي بمنظمة إعلامية يمكن أن تدعمهم. وحتى لو كانوا يعملون لحسابهم الخاص من أجل النشر، ففي كل حالة تقريبا، يفتقر الصحفيون إلى التأمين مقابل الرعاية الطبية المكلفة أو حتى التغطية الأساسية.

كل حالة مختلفة بحد ذاتها، وكل صحفي يحتاج إلى اتخاذ قرارات بناء على ظروف ومخاطر كل حالة. ومع ذلك، واستنادا إلى خبرة الصحفيين الذين غطوا الاضطرابات، والاحتجاجات العنيفة أو أعمال قمع الشرطة ضد الحشود المتظاهرة، هذه هي بعض تدابير السلامة الأساسية التي يمكن للصحفيين أن يعتمدوها.

أساسيات السلامة لتغطية الاحتجاجات

-وضع بروتوكولات الأمن لكل ظرف: يحتاج المراسلون للخروج إلى الميدان مع بروتوكولات أنشئت وتم الإتفاق عليها مع المحررين والفريق الصحفي. إذا كان مراسل مستقل يفتقر إلى الدعم من غرفة الأخبار، يجب أن يعمل مع زملاء آخرين لحسابهم الخاص و/أو موظفين لإنشاء بروتوكول مشترك.

-قم بتغطیة بوضع خطة بأکبر قدر ممکن من التفاصیل: ينبغي أن يتضمن ذلك بشكل مثالي الكشف المسبق عن المنطقة التي سيغطيها المراسل. عندما يكون الصحفيون في منطقة لأول مرة، يجب عليهم القيام بفحص سريع وتحديد طرق الهروب والأماكن التي يمكنهم فيها حماية أنفسهم في حالة اندلاع العنف. ويمكن أن يشمل هذا تحديد مناطق مرتفعة حيث يمكنهم التقاط الصور أو تسجيل الفيديو.

-كن على بينة من الجهات العنيفة ودوافعها السياسية أو الدينية أو الإقتصادية أو الثقافية: يجب أن يعرف الصحفيون - بأكبر قدر ممكن من التفاصيل - الجهات التي ستستجيب بشكل عنيف بوجه الصحفيين وما سيبدو عليه هذا الإعتداء.

- قرّر لنفسك ما هي أنواع الظروف التي تتطلب ارتداء معرفات مميزة أو سترات لتعريف نفسك كصحفي: كقاعدة عامة، عادة ما يكون من الأفضل تعريف نفسك بوضوح كعضو في وسائل الإلعالم، ولكن في بعض الحالات يمكن أن يجذب ذلك المزيد من العنف. على أي حال، يجب أن تكون المُعرفات دائمًا في متناول اليد ومتاحة بحيث يمكن استخدامها عند الضرورة.

- يجب أن يكون الإتصال مع غرفة الألخبار ثابتًا: ينبغي للصحفيين في الميدان أن يحملوا بطاريات خارجية تعمل بالطاقة الكاملة للهواتف المحمولة الخاصة بهم. كما يمكن للصحفيين حمل هاتف صغير إضافي معهم لاستخدامه حصرا لإجراء المكالمات، وبذلك ليس من الضروري أن يكون الهاتف الإضافي الذكي.

-تجنب الإتصال بالمجموعات التي تروج للعنف أو قوات الأمن الذين يعتمدون تدابير لمكافحة الحشود: عندما تسمح الظروف بذلك، يوصى بالحفاظ على مسافة لا تقل عن 10 إلى 15 مترا عن أولئك الذين يهددون باستخدام العنف. إذا كنت قادرًا على التعامل مع هذه الجهات بطريقة خاضعة للرقابة، تأكد من أن تكون اللقاءات قصيرة ومنظمة. ومن المهم العمل على  تجنب الوقوع في مواجهة بين المتظاهرين أو بين المتظاهرين وقوات الأمن.

-قم بالبث المباشر على فايسبوك ضمن فريق من شخصين أو أكثر: بهذه الطريقة، يمكن لشخص واحد على الأقل أن يولي اهتمامًا لما يحدث في المنطقة. إذا كان هناك عنف، يحتاج المراسل إلى أن يكون قادرًا على وقف نقل الرسالة إذا كان أمنه في خطر.

-يجب إجراء المقابلات مع المتظاھرین أو الجھات الفاعلة الأخرى في زاویات الشوارع: خلال المقابلات، ينبغي على المراسل أن يكون قادرًا على الحصول على رؤية كاملة لما يحدث من حولهم.

- في حالات تبادل إطلاق النار أو في حالة إطلاق النار علی المتظاھرین، ینبغي تدریب الصحافیین علی التملص، والسعي للحصول علی غطاء، وتحدید ما إذا کانوا یسمعون بالفعل إطلاق النار، ومن ثم تحدید المصدر ومطلق النار. ويجب على الصحفيين أيضا اتباع هذه الخطوات عند مواجهة نيران الرصاص المطاطي. فهذا الرصاص يمكن أن يكون قاتلاً أو يسبّب أضرارا جسيمة.

-لا تستخدم قطعة قماش مبللة في حالة وقوع هجوم الغاز المسيل للدموع: بعض الغازات المسيلة للدموع يمكن أن تتفاعل سلبا مع الماء. فعلى سبيل المثال، يستخدم الصحفيون في جنوب أفريقيا مواد تشحيم لمسح وجوههم إذا لامس وجوههم الغاز المسيل للدموع.

موارد رئيسية أخرى:

 

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الابداعي عبر فليكر بواسطة كريس براون.