Content supported by

للصحفيين المهتمين بالعمل العابر للحدود.. هوسترايتر يقدّم موارد وفرصًا

بواسطةNatalia Smolentceva
Jul 17 في Collaborative Journalism

فازت هوسترايتر، وهي شركة إعلاميّة ناشئة مقرها برلين بتحدّي تأثير غوغل مؤخرًا، ويكمن عملها بالتعاون الصحفي وتقديم المشورات الإعلامية.

خرجت تابيا غرسيزيك، وهي من مؤسسي هوسترايتر الثلاث، بفكرة المنصّة بعد رحلتها إلى الشرق الأوسط عبر استخدام Couchsurfing، وهي شبكة عبر الإنترنت تضم المضيفين والمسافرين الذين يرتبون أماكن إقامة مجانية في عام 2010. الاتصالات التي أجرتها خلال سكنها لدى السكان المحليين أصبحت مفيدة عندما بدأ الربيع العربي بعد أشهر قليلة في تونس وانتشر في جميع أنحاء المنطقة. زارت المنطقة مرة أخرى، وهذه المرة كمراسلة.

وتساءلت عن سبب عدم وجود نظام Couchsurfing حصريًا للصحفيين، لذلك أسّست بعد ثلاث سنوات، مع صحفيين ألمان هما تمارا أنتوني وساندرا زيستل هذه المنصة، لتُصبح أداة لجعل الصحافة عابرة وتعاونية أكثر.

تعمل هوسترايتر حاليًا كمحرك بحث للصحفيين الذين يبحثون عن المشورة المهنية أو أماكن الإقامة أو الفرص للتعاون مع الصحفيين في مختلف البلدان. يجب على المستخدمين التسجيل وتقديم نماذج عمل ليتم التحقق من أنهم صحفيون من قبل فريق هوسترايتر قبل استخدام النظام الأساسي.

قواعد التعاون العابر للحدود والناجح

تسأل غرسيزيك: "كيف يمكننا تغطية تغير المناخ العالمي أو الهجرة من منظور وطني؟"، مجيبة عبر التحول الطبيعي نحو الصحافة التعاونية العابرة للحدود.

وتضيف: "يختلف التعاون عن توظيف مرشد، وهذا هو سبب رغبة الشركة في تعزيز علاقة التأليف المشترك في هذه العلاقة، من المهم أن تكون واضحًا بشأن شروط النشر والدفع منذ البداية".

عند التعاون على قطعة مع زميل من بلد آخر، يجب على المرء أن يكون جاهزًا للتحدي من خلال وجهات النظر المختلفة.

وينص قانون الأخلاقيات الخاص بـهوسترايتر على أنّ أعضاء الشبكة يجب أن يتعاملوا مع بعضهم البعض بطريقة مهنية، من دون التضحية بالمصادر أو الأعمال الجارية.

واعتبرت غرسيزيك أنّه "يجب أن يكون الوضع مربحا للجانبين".

إثارة الحماس عبر الحدود

أصبحت هوسترايتر بسرعة فكرة يمكن أن تنتشر في جميع أنحاء العالم. وفازت غرسيزيك وزملاؤها في حزيران/يونيو بجائزة تحدّي تأثير غوغل التي تبلغ قيمتها 500،000 يورو والتي ستساعدهم في تطوير الشبكة بشكل أكبر.

سيتم استخدام التمويل لتحسين تقنية النظام الأساسي - إضافة أدوات للمناقشات والتعاون بشكل أسرع - وتوسيع الشبكة. لدى المؤسسة حاليًا أعضاء في 129 بلدًا، لكن الهدف هو أن يكون لديك "كاتب مضيف" واحد على الأقل في كل بلد في العالم، كما تقول غرسيزيك، كما أن منح إمكانية الوصول إلى الأشخاص من المناطق النائية والمناطق الأقل إبلاغًا يعد جزءًا من مهمتهم.

وتقول غرسيزيك: "لم تكن أبدًا مؤسسة من أعلى إلى أسفل، نريد إثارة الحماس وإنشاء محاور  في مناطق مختلفة من العالم".

ميزة أخرى في الأعمال هي سفراء هوسترايتر، إذ ستعقد الشركة في نهاية شهر أيلول/سبتمبر قمة السفير في بولندا لجمع أشخاص متحمسين من جميع أنحاء العالم للعمل عبر الحدود. الصحفيون مدعوون للتقدم إلى القمة حتى 30 تموز/يوليو.

تتابع الشركة القصص التي تم إنشاؤها من خلال شبكتها، وتمنح أفضلها جائزة Hostwriter. تضمنت القصص الفائزة في العام الماضي قصة حول التحسين في نيويورك وجوهانسبرغ ولاغوس ونيروبي ومانيلا؛ Deep Breath وهو مشروع عابر للحدود عن الحياة في البيئات الملوثة؛ إضافة الى دراسة حول مشاركة الصين في إفريقيا.

تستقبل هوسترايتر، المتقدمين لنيل الجائزة لعام 2018، وهي مفتوحة لكل من الصحفيين الذين نشروا  تقارير بالفعل بمساعدة الشبكة وأولئك الذين لديهم فكرة عن قصة عابرة للحدود. الموعد النهائي هو 15 آب/أغسطس.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على أنسبلاش بواسطة بريسيلا دو بريز.