كيف بنت مؤسسة إلميمي مجتمعاً دولياً على الإنترنت - كما إنها تجني الأرباح من ذلك

بواسطة Ashley Nguyen
Oct 12, 2015 في المبادرات الاعلامية

إذا كنت مهتماً في استكشاف ما يجده جيل الألفية الأرجنتينيين مضحكاً، أو ملهماً أو آسراً، فإنك ستجد في موقع elmeme.me مكاناً جيداً للإنطلاق.

في هذا الموقع، يقوم الأرجنتينيين المبدعين بتسجيل دخولهم للحصول على حساب مجاني ويبدؤون بطرح الأسئلة ومشاركة آرائهم السياسية، ومقاطع الفيديو والموسيقى المفضلة لديهم. ومع أكثر من 6429 مستخدم، فإن موقع إلميمي هو في نمو مستمر، بحسب المؤسس المشارك سانتياغو ساركيدا الذي يقول "أن المجتمع مؤلف من منتجي المحتوى".

هذا الموقع هو نتاج تجربة في الوسائط الرقمية تم إطلاقها في العام 2013، موقع إلميمي هو منصة مفتوحة لأي شخص يرغب بعرض أعماله. هناك مجموعة من المبادئ التوجيهية على الجميع التقيّد بها، وأحيانًا يقوم المحررون في شركة إلميمي بالكتابة للمستخدمين ليقدموا لهم المشورة بشأن كيفية تحسين القطع الخاصة بهم. على الرغم من ذلك، فإن الأشخاص يستطيعون بحرية نشر أعمالهم.

بعض المستخدمين هم من الارجنتينيين الشغوفين بصناعة الأفلام، ولذلك هم يقومون بمراجعة الأفلام والكتابة عن التلفزيون. البعض الآخر هم من محبي الأطعمة، ولذلك هم يقومون بوضع وصفات الطعام والمطاعم التي يوصون بها في الأرجنتين. وبعد ذلك، هناك المستخدمين من الصحفيين والمدونين، الذين يكتبون في بعض الأحيان عن الأخبار الراهنة.

لذلك، إذا كان هذا الموقع يستقبل ويعرض المحتوى المكتوب من قبل الصحفيين والمحررين، فهل هذا يعني أنه موقع إخباري؟ الجواب: نعم ولا.

"[إلميمي] ليس موقعاً صحفياً فقط بحسب المؤسس المشارك ساركيدا، والذي أضاف قائلاً "نحن نقدّم هذا الموقع كمنصة لعرض المحتوى الذي تمّ انتاجه عبر التعهيد الجماعي".

ساركيدا وشريكه المؤسس مرسيدس رينا لا يقومون بمطاردة قصص وتقارير إستقصائية ولا يقومون بالترويج لصحافة المواطن. بل يقومون ببناء مجتمع صادف أن يكون بالضبط ما يبحث عنه المعلنين الأرجنتينين للوصول إلى: جيل الألفية الذين هم متحمسون للفن وصناعة الأفلام والغذاء والشراب والسياسة.

وهنا نعرض كيف يفعلون ذلك، وكيف يحاولون دمج الصحافة فيما يفعلون:

إيجاد التمويل الأولي والإرشاد

رينا أمضى 15 عاماً وهو يعمل كمصمم في وسائل الإعلام ووكالات الإعلان المختلفة قبل أن يطلق موقع إلميمي، كذلك أمضى ساركيدا بدوره كل حياته في بناء المواقع والمجتمعات المحلية على الإنترنت. على الرغم من أن كل منهما كان له وجهة نظر على داخل عالم الإعلان الأرجنتيني وكانا على اطلاع بآخر التقنيات ومتطلبات النجاح على الانترنت، إلا أن كل منهما لم يكن على علم بكيفية إدارة عمل تجاري.

قبل سنوات تقدموا بطلب لحجز مكان لهم في ميديا فاكتوري وهو أول برنامج إعلامي مسرّع في أميركا اللاتينية. وقد جاء هذا البرنامج كمبادرة من زميل نايت في المركز الدولي للصحفيين ماريانو بليجمان. ميديا ​​فاكتوري قدّم للراغبين والمتقدمين للاشتراك فيه حزمة جذابة: استثمار بمبلغ 75،000US$ في الشركات الناشئة مقابل الحصول على حصة 17%، وتزويدهم بمساحة لمكاتبهم في بوينس آيرس من خلال NXTP Labs لمدة أربعة أشهر ووضع أصحاب المشاريع الريادية في وجه عدد كبير من المرشدين المتخصصين في وسائل الإعلام الرقمية.

ميديا فاكتوري قام باختيار إلميمي - جنباً إلى جنب مع GKillCity من الإكوادور وCambur من فنزويلا من أصل 120 من المتقدمين. وقدم البرنامج فرصة لرينا وساركيدا للوصول إلى قادة من ذوي الخبرة في وسائل الإعلام الرقمية، بما في ذلك مايكل مكوتشون، الذي ساعد في تطوير استراتيجية المحتوى لموقع Mic، وروس سيتيلز، وهو مستشار بارز لوسائل الإعلام الرقمية في الصندوق الاستثماري الخاص بتنمية وسائل الإعلام (MDIF)؛ ومستشار مبادرة الصحافة جيمس برينر.

الموجهون الثلاثة قاموا بتقديم مشورة ذات قيمة كبيرة لرينا وشريكه، بدءاً من كيفية تعزيز وترويج المحتوى على وسائل الاعلام الاجتماعية إلى الطرق التي يمكن أن يستخدموها في آلية درّ الأرباح المالية من خلال المحتوى. كما أن الحديث مع الناس الذين لديهم خلفيات صحفية ساعد أيضاً مؤسسين إلميمي وأعطاهم دروساً مهمة في كيفية إدارة عملهم التجاري.

"حاول الإنصات وطرح الأسئلة الصحيحة في أوانها،" بحسب قول رينا "لقد تعلمنا من الصحفيين كيف نطرح الأسئلة المناسبة".

المحتوى هو الملك - وهو من سيجذب المعلنين

لا يزال العامود الفقري لموقع إلميمي هم المستخدمون. المحتوى الذي ينتجونه يجذب حشد كبير: من نيسان/ أبريل 2015 إلى حزيران/ يونيو 2015، جذب الموقع أكثر من 2 مليون مستخدم فريد، مما جعل المعلنين في الأرجنتين يحرصون على التواجد ويعوّلون على حجم وديموغرافية جمهور إلميمي المنتشر.

ساركيدا ورينا قاما باختبار المحتوى المعتمد في صناعته على العلامات التجارية في عالم الإعلانات في الأرجنتين، وقد حققا نجاحاً بطرق لم تقم وسائل إعلامية رقمسة لاتينية باستخدامها من قبل: إلميمي تتعاون مع المعلنين لتوليد الحملات التي يمكن مزجها في موقعها.

على سبيل المثال، Cynar Argentina، وهي شركة تحظى بشعبية كبيرة تعمل على إنتاج مشروبات إيطالية مصنوعة من 13 نوع من الأعشاب والنباتات بما في ذلك الخرشوف، قامت بالعمل مع إلميمي لإنشاء محتوى لتعزيز منتجاتها من المشروبات. ونتيجة لهذا التعاون، عرض موقع إلميمي حفنة من المقالات مثل "8 مشروبات مثالية لدمج المزيد من الفاكهة والخضار في حميتك الغذائية" وأظهرت لجمهورها كيفية عمل مشروب مثالي باستخدام تقنية scroll-technique التفاعلية.

"لاحظنا أن العلامات التجارية (براندز) بحاجة للمحتوى، وهو غير متوفّر عند وكالات الإعلام في كثير من الأحيان نسبةً أنهم لا يملكون القوى العاملة لإنتاج محتوى يومي"، بحسب سيركادا، مشيراً إلى أن وتيرة وسائل الاعلام الاجتماعية تضاعف الطلب للحصول على المحتوى. وأضاف "أنهم بحاجة للبحث خارج الشركة أو الوكالة عن أشخاص مؤهلين لإنتاج مثل هذا النوع من المحتوى كل يوم."

بسبب المشورة التي حصل عليها رينا وشريكه سيركادا من الموجهين في ميديا فاكتوري، فقد تمكنا من بدء تجربتهم مع Cynar. بدأوا في توسيع عملائهم، والذين يشملون الآن العلامات التجارية الكبيرة مثل شركة فوكس القرن 20، وشيفروليه وموقع التجارة الإلكترونية Avenida.com. واعتماداً على العلامة التجارية، والجدول الزمني وعدد القطع المنتجة، جعل موقع إلميمي قادراً على كسب ما بين  3000 - 30،000US$ في كل حملة.

وقال مكوتشون، المرشد السابق لموقع MIC أن النظام الإعلاني المحلي في أمريكا اللاتينية لا يزال في المراحل المبكرة وأن سعي إلميمي للمحتوى سيوفر لهم ميزة تنافسية في المستقبل القريب.

"في حين أنه قد يكون من الصعب أن تكون واحدة من الشركات الأولى من نوعها في أمريكا اللاتينية، هذا أيضا ميزة" بحسب أقوال مكوتشون. وأضاف "يمكن لهم أن ينمو وصولاً إلى الحجم الذي يجعل المنافسة معهم أمراً أكثر صعوبة."

تحقق من الإمكانات الموجودة في النظام الأساسي الخاص بك مسبقاً

يحاول رينا وسيركادا إضافة المزيد من القصص الصحفية إلى الموقع. لقد وضعوا مبادئ توجيهية لمجتمع المستخدمين المسجلين، وقد أضافوا محرراً للإشراف على محتوى الموقع وتزويد المستخدمين ببعض الملاحظات. يتحكّم المحرر أيضاً بالقطع التي يتم الترويج لها على الصفحة الرئيسية والأقسام الأخرى. منصة التعلم الإلكتروني أو e-learning platform للأشخاص المهتمين في تنمية المجتمعات المحلية الخاصة بهم على الانترنت هو حالياً في مرحلة تجريبية.

تعمل شركة ميمي أيضاً مع حوالي 10 من الأشخاص المستقلين، الذين يدفعون لهم لإنتاج قصص إخبارية. تحسباً للانتخابات المحلية والوطنية في جميع أنحاء الأرجنتين، قام موقع إلميمي بتكليف الصحفيين المستقلين للتنقيب في الشؤون السياسية والحديث عن الحملات والقضايا الانتخابية.

وأضاف سيركادا "إننا نحاول تحقيق التوازن في عرض جميع أنواع المحتوى حتى لا يملّ الناس من عرضنا للأخبار الترفيهية فحسب بل بتوفير مواد ومحتوى من الصحافة الحقيقية".

وبينما يستعد كل من سيركادا وشريكه رينا لتوسيع عملهما في المكسيك، فإنهم يفكرون كذلك في مستقبل الصحفيين في الأرجنتين. وقد قاما بزيارة الجامعات للعثور على الصحفيين الشباب الذين يحتاجون لمعرفة قدراتهم وتحقيق نجاح خاص بهم مع القراء.

يقول رينا "نحن نفكر في موقع إلميمي كأداة" - "لدى [الطلاب] معرفة نظرية ويمكنهم عبر بدء مدوناتهم اختبار أنفسهم لكنهم لن يستطيعوا اختبار أنفسهم مع الجمهور"، وهذا ما يقوم موقع إلميمي بتوفيره لهم.

الصورة الرئيسية مأخوذة من إلميمي