كتابة القصص الإخبارية مترافقة مع الرسومات التوضيحيّة

بواسطة Lindsay Kalter
Mar 21, 2013 في مواضيع متنوّعة

في حين أن العديد من المؤسسات الإخبارية تتبع السرد القصصي البديل مستخدمة الأدوات التكنولوجية الأكثر تطوّراً من بين مخزون الوسائل الإعلامية الرقمية، فإن البعض من وسائل الإعلام تستخدم الأدوات الأقدم وهي الرسومات اليدوية التوضيحية.

تقوم العديد من المؤسسات باختبار هذا النوع من السرد القصصي، كما أشار آل تومبكينز في مقالة أخيرة له على بوينتر أونلاين. عمل مركز التغطية الصحفية الاستقصائية (CIR) وكاليفورنيا واتش على صناعة فيديو مؤلّف من رسومات تحت عنوان "في غرفة جينيفر"، لترافق هذه الرسومات قصّة حول سوء المعاملة والإهمال في مراكز كاليفورنيا التنموية التي يتعرّض لها الأشخاص ذوي الإعاقة.

بسبب طبيعة القصة وحساسيتها، وأهمية عدم الكشف عن هوية الفتاة في القصّة، فلم يكن بحوزة الكاتب "أي صور أو لقاءات صوتية مسجّلة أو أي مواد مرئية يمكنه استخدامها،" وذلك بحسب ما قاله كاري شينغ، منتج الوسائط المتعدّدة في مركز التغطية الصحفية الاستقصائية، لتومبكينز. "لكن لدينا قصّة إنسانية رائعة لنقوم بسردها، بالتالي علينا أن نسردها مع احترامنا لهذه القيود."

هذا الأسلوب في الصحافة عادةً ما يستخدم الصور المحرّكة عوضاً عن الأسلوب البدائي في الرسم. نيويورك تايمز غالباً ما تستخدم الصور المحرّكة. كذلك تفعل الإذاعة الوطنية العامة في الصور المحرّكة "StoryCorps"، يستخدم "جون وجو"، و"الألمان في الغابات"، "وداني وآني" الصور المحرّكة لإيصال الأفكار حول المواضيع الحياتية الصعبة.

هناك بعض الشكوك بشأن كيفية تقبّل الجماهير للسرد القصصي المصوّر. لقد عرض مركز (CIR) عاملين اثنين من شأنهم أن يضمنوا نجاح مثل هذا النوع من المشاريع: التغطية الصحفية الدقيقة ومتّسع من الوقت. كتب تومبكينز: "لقد بدأ فريق العمل القائم على مشروع "في غرفة جينيفر" الحوارات والنقاش حول المشروع منذ أشهر قبل إطلاقه للجمهور. وقد أتاحت هذه الحوارات المجال للموظفين الذين لا يملكون متّسعاً من الوقت بالتشكيك والسؤال عن كافة التفاصيل الفنية، كما ومكّنت جميع أعضاء الفريق من تقديم أفكار حول كيفية سرد القصة."

لقراءة المقالة الأصلية، انقر هنا.

بوينتر أونلاين، شريك شبكة الصحفيين الدوليين وموقع معهد بوينتر، , وهو مدرسة لخدمة الصحافة والديموقراطية لأكثر من 35 سنة. تقدّم بوينتر الأخبار والتدريب الذي يتناسب مع أي جدول زمني، بالإضافة إلى التدريب الفردي، والحلقات الدراسية وجهًا لوجه، والدورات على الإنترنت، والحلقات الدراسية (ويبينار) على الإنترنت وغير ذلك أيضاً.

الصورة بواسطة grietgriet على ملفات مورغي.