فريق "بي بي سي" يكشف رحلة التحقيقات الإستقصائية واستخدام المصادر المفتوحة

بواسطةMandla Chinula
Dec 23 في الصحافة الاستقصائية
فيديو بي بي سي

خلال العام 2018 انتشر فيديو على وسائل التواصل الإجتماعي يظهر سيدات وأطفالا معصوبي الأعين يُقتلون على أيدي مسلّحين في زيّ عسكري. وقد حمّلت منظمة العفو الدولية  الجنود الكاميرونيين مسؤولية عمليات القتل في البلاد، إلا أنّ الحكومة نفت التقارير، مدعيةً أنها أخبار كاذبة وأصرّت على أنّ الجنود لم يكونوا كاميرونيين.

وفي هذا الصدد، تمكنت وحدة الإستقصاء والمصادر المفتوحة في "بي بي سي" Africa Eye من خلال التحليل الرقمي من تحديد متى وأين حصل القتل، نوع السلاح المستخدم وهوية الجناة. وقد برهنَ التحقيق أنّ الزي العسكري الذي يرتديه الجنود في الفيديو هو بالفعل الزي الذي يرتديه بعض أقسام الجيش الكاميروني.

وتشمل صحافة المصادر المفتوحة والتحقيقات استخدام المعلومات العامة، مثل صور القمر الصناعي، مجموعات البيانات المفتوحة ووسائل التواصل الإجتماعي، وذلك من أجل سرد القصة أو للتثبت من أحداث مختلف عليها، ويمكن للصحفيين التثبت وتحليل البيانات أو المعلومات المتاحة على الإنترنت.

وقد جذب التحقيق الكثير من الإنتباه والسبب الرئيسي هو الطبيعة المروعة لعمليات القتل والتقنيات المستخدمة للتحقيق وتوضيح الجوانب المختلفة للقصة. ونشرت Africa Eye  على تويتر ملخصًا لتقرير التحقيق الذي حصل على أكثر من 70000 إعجاب و50000 إعادة تغريد.


2 women & 2 young children are led away by a group of soldiers. They are blindfolded, forced to the ground, and shot 22 times. #BBCAfricaEye investigated this atrocity. This is what we found... pic.twitter.com/oFEYnTLT6z

سيدتان وشابان يتم اقتيادهما من قبل مجموعة من الجنود. يتم تعصيب عيونهم وتركيعهم على الأرض وإطلاق النار عليهم 22 مرة. حققت #BBCAfricaEye في هذه الفظائع وهذا ما وجدناه.

 

وتحدث منتج سلسلة في "بي بي سي" Africa Eye دانيال آدامسون، والمحقق في المصادر المفتوحة بنيامين ستريك، إلى شبكة الصحفيين الدوليين عن كيفية تمكنهم من إجراء التحقيق.

 

تحديد إطار التحقيق

سعى محققو  Africa Eyeللإجابة على ثلاثة أسئلة: أين حصل، ماذا حصل؟ من المسؤول؟

إنّ تحديد العناصر التي يؤمل باكتشافها، وكيفية الوصول إليها بسرعة، سوف يجعل مشروع صحافة المصادر المفتوحة أسهل. يقترح أدمسون للحصول على فكرة عن العناصر الأساسية التي يحتاجها تحقيق معين الإطّلاع على أعمال أخرى عن المصادر المفتوحة.

 

وقال: "إبدأ بمتابعةBellingcat  على تويتر، إقرأ أعمالهم، وانظر إلى الأدوات التي يستخدمونها. وقم بمتابعة فريق نيويورك تايمز للتحقيقات المرئية- إنهم بارعون في عمل المصادر المفتوحة. من أجل أعمال التحقيقات الوثائقية في أفريقيا، قم بمتابعة BBC Africa Eye على يوتيوب. إذا شاهدت كل هذه الأفلام ستبدأ بتطوير إحساسك بالعناصر الأساسية للتحقيق". 

وحالما يكون لديك إطار عمل، فإن إجراء تحقيق فعلي يتطلب السير بإجراءات وعمليات معينة تساعد على تنظيم وتسريع عملية التحقيق. وهنا يقول ستريك: "قد لا يكون كل نهج هو نفسه للجميع، لكنه يساعد على وضع أنظمة لمزيد من الكفاءة"، وعادة ما يراجع ستريك تحقيقاته ليحذف ما يعلم أنه ليس حقيقيًا. 

الإستفادة من الأدوات المجانية 

إن الأدوات التي استخدمها الفريق للتحقيق في جرائم القتل متاحة بسهولة لأي شخص لديه جهاز كمبيوتر أو اتصال بالإنترنت.

 

كما يقول أدمسون: "يمكن إنجاز عمل المصادر المفتوحة من قبل أي شخص. الأدوات في أغلبها مجانية. هي فقط بحاجة لإرادة التعلم، مقاربة منهجية والصبر". 

كذلك فقد إستخدم ستريك "فيديو بلاير" لتحليل الفيديو لقطة بلقطة وغوغل إرث لتحديد موقع الحدث في الفيديو. كما استخدم الفريق Sentinel Hub، وهو نظام هوائي لتحليل صور القمر الصناعي، لمطابقة اللقطات لتأكيد الموقع كما استخدم الفريق SunCalc وهو تطبيق على الإنترنت يظهر حركة الشمس و مراحل ضوء الشمس خلال يوم معين من أجل تحديد وقت حدوث الجريمة.

التعاون مع غير الصحفيين 

وتعتمد صحافة المصادر المفتوحة على التعاون مع غير الصحفيين للمساهمة والتثبت من الحقائق. الفريق الذي يعمل على المشروع شمل 3 مراسلين من بي بي سي ومجموعة من نحو 15 شخصا متعاونا الذين انتظموا في مجموعة على تويتر وسلاك. كما ساهم محللون وباحثون من منظمة العفو الدولية في التحقيق.

 

وهناك مجتمع كامل من محللي المصادر المفتوحة على الإنترنت، والعديد منهم لديهم إختصاصات ومجالات خبرة. ويقول أدمسون: "إنّ تعاون هؤلاء ضروري في التحقيق وكل النتائج تم بالتأكيد التحقق منها من قبل بي بي سي".

 

وفي حين يوفر التعاون عمقًا في المهارة والمعرفة، يلحظ أدمسون أيضا أن عملية العمل مع محققي المصادر المفتوحة يمكن أن يشكل تحديا كونهم اعتادوا على نشر المعلومات كما يجدونها.

 

وقال أدمسون: "إنّ مجموعة التحقيق في صحافة المصادر المفتوحة اعتادت على العمل بشفافية، ونشر كل نتيجة بينما تتابع العمل على تويتر، لقد كان تحديًا أن أقول لهم، أوقفوا ذلك، حافظوا على هذه المعلومات الآن، دعونا نصل إلى عمق القصة بأكملها وننشرها بعد ذلك".  

 

 


Main image is a screenshot from the BBC video explaining the investigation. 

الصورة الرئيسية مقتطعة من فيديو الـ"بي بي سي" والذي يوضح التحقيق.