تطلُّ "وويب عبر شبكة الويب" لمَدّنا : بالنصائح المتبعة في كتابة التقارير الطويلة

بواسطة Amy Webb
Jul 31, 2012 في مواضيع متنوّعة

لقد ُعدت! لقد مضى بعض الوقت منذ كتابة مقالي الأخير "وويب عبر شبكة الويب"، وأردت أن أشرح أسباب غيابي. فأنا أعدكم بأنه لدي عذراً رائعاً، فلقد كنت أعمل على وضع استراتيجية جديدة للعمل على مشاريع الصحافة ذات المقالات الطويلة.

في بداية كانون الثاني/ يناير، عُرض عليّ إمضاء عقد بهدف العمل على كتاب يروي قصة تعارفي بزوجي. وقبل بضع سنوات، كنت أستخدم الرياضيات والمنطق وفهم عمليات خوارزمية معينة بهدف زيادة عدد زوار مواقع المواعدة عبر الإنترنت. كنت أريد لملفي الشخصي أن يصبح الأكثر شعبية، بالإضافة إلى أنني كنت أريد التأكد من قدرتي على الوصول إلى مختارات مختلفة من أنواع الرجال.

وما أصفه في كتابي يقع تماماً وحتماً في التصنيف الإبتكاري "التخريبي" أو ما يعرف (disruptive category of innovation)، وهو لا يبتعد كثيراً عما أقوم به بشكل يومي في العمل . وبالإضافة إلى تقييم الأدوات التي يستعملها الصحفيين ويتعلمونها (وذلك ما أحاول نقله لكم في كتاباتي هذه)، فإنني أتفحص التوجهات التكنولوجية باستمرار، وأبحث عن استخدامات جديدة وفريدة من نوعها لمختلف أنواع التكنولوجيا. كما أننا نتعمق في مختلف القطاعات، من المكتبات العامة، إلى الحكومات، إلى شركات السيارات، وذلك "لتعطيل" أو إبتكار نهجاً يوصلهم إلى التكنولوجيا الحديثة.

شرعت في العمل على كتابي مثلما أفعل عند إعداد أي تقرير يحتاج إلى التعمق والفحص والتحليل. ومع أنني كنت أكتب التقارير في السنوات السابقة لصالح مجلة نيوزويك، التي كنت أعمل فيها. إلا أنني سرعان ما أدركت أن تنظيم ملاحظاتي المتعلقة بمقالة صحفية تصل إلى 3000 كلمة في وسيلة إعلامية كالمجلة، يختلف تماماً عن تتبع الملاحظات والوثائق والتقارير لكتاب كامل مكوَّن من 80000 كلمة . وقد تعلمت الكثير في هذه العملية؛ حيث طورت عملية جديدة أعتقد أنها سوف تساعدكم أيضاً.

جدول التحرير: لقد أخذت مهلة أربعة أشهر لتأليف كتابي، وقررت الاستمرار في العمل في مجموعة ويب ميديا في الوقت نفسه. وبين الكتاب ووظيفتي في المجموعة، كنت بحاجة إلى 100 ساعة عمل في الأسبوع وفق الجدول الزمني المحدد. وذلك ما جعلني ألتزم بجدول زمني صارم للغاية من أجل المباشرة في الكتابة. ثم رسمت مخططاً للمشروع بأكمله باستخدام جدول بيانات في مستندات جوجل، حيث دوّنت التواريخ والمهامّ، ونقاط يمكن للمحرر أن يراجعها لاحقاً. وجعلت هذه الوثيقة مشتركة مع المحرر على حد سواء، ومع أصدقائي المقربين وعائلتي، وذلك للحصول على آرائهم ومداخلاتهم أو مساعدتهم.

إعداد التقارير: أنا من الأشخاص المواظبين على الاحتفاظ بالملفات والمذكرات لكافة المواد التي يمكن أن أحتاجها، بالإضافة إلى التخزين الرقمي بمساعدة جهاز الكمبيوتر الخاص بي. منذ طفولتي وأنا أحتفظ بالمجلات ذات التفاصيل الوافرة، وعندما كبرت، كبرت معي هذه العادة ورحت أستخدم المسح الضوئي للاحتفاظ بسجلات مفصلة على حاسوبي. لقد أتاح لي ذلك أن أرجع بالزمن إلى الوراء وأسحب المعلومات من الأقراص الصلبة ودفاتر الملاحظات القديمة.

لكن بما أن كتابي يتضمن، فصلاً عن تاريخ التعارف عن طريق الإنترنت في الولايات المتحدة الأميركية، فقد كنت بحاجة لإجراء البحوث على الويب لاسترجاع المقالات التي نشرت في خمسينيات وستينيات القرن العشرين. كنت قد استخدمت أداتين مجانيتين رائعتين للحفاظ على جميع تقاريري منظمة. فلقد استخدمت أداة زيتيرو، (Zotero) لتعقب بحثي على شبكة الإنترنت، وأداة إيفرنوت، (Evernote) لتخزين أبحاثي الأخرى ووضع علامة عليها وتنظيمها. وتعمل أداة زيتورو كمكتبة رقمية لكل ما تصفحته عبر شبكة الإنترنت، ويمكنك بالإضافة إلى ذلك، أن تحتفظ بملاحظات تدونها تتناول كل صفحة كنت قد شاهدتها. كما إن أداة إيفرنوت متاحة مجاناً، لكنني استخدمت الإصدار المدفوع الثمن لكي أتمكن من مشاركة ملاحظاتي مع المحرر.

النسخ الاحتياطية لأعمالي: كان أحد الجوانب المرعبة لكتابة 80000 كلمة هو احتمال تدمير عملي أو حذفه. قد أكون قادرة على تذكر بعض الفقرات، ولكن أن أستذكر 381 صفحة؟ مستحيل. لذلك؛ استخدمت قرصاً صلباً خارجياً لدعم حاسوبي، كما أنني أحفظ كل المعلومات والمستندات على دروب بوكس (Dropbox)، وهو قاعدة لتخزين وخدمة تبادل الملفات. وكان أحد الأمور التي أقدرها حقاً في دروب بوكس هو قدرتي على مشاركة الفصول مع المحرر والتعاون معه بشأنها، كما أنني أعددت إصدارات منفصلة لأصدقائي وعائلتي ليقرؤوها بينما أعمل على إنهائها. قمت ببساطة برفع ملف بصيغة بي دي إف (PDF)، وكان بإمكاني مشاركة الرابط مع أي شخص. ويمكن لهذا الأخير بدوره عرض الملف أوتنزيله.

بحسب ما فهمت عن الطريقة التي استعملتها، إن كان في عملية الكتابة أو في إعداد التقارير فهي "تخريبية" إبتكارية أيضاً. لقد ساعدني استخدام هذه الأدوات على الالتزام بالموعد النهائي، ولكن الأهم من ذلك أن هذه الطريقة سهلت من عملي في إيجاد المصادر عند طلب المحرر لها، فإذا طلب مصدر الصفحة 241 مثلاً، يمكنني إيجاده بسرعة وسهولة. فما كان الأمر ليكون بالسهولة نفسها لو كنت أحاول البحث عن المصدرالواحد بين دفاتر الملاحظات والأوراق. فعلاً، يلا الفرق الذي تحدثه التكنولوجيا!

الصورة: مستندات مورغي

إيمي ويب هي الرئيس التنفيذي لويبميديا جروب، وهي وكالة دولية متخصصة في دراسة الاستراتيجيات الرقمية، والتي تقوم بدراسة التقنيات التخريبية وتقديم المشورة للعملاء في جميع أنحاء العالم ولأفضل الشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة والمؤسسات الإعلامية في العالم. وقد شاركت في تأليف كتاب سبارك كامب SparkCamp وهي مستثمرة مبادرات نشطة ومستشارة في هذا المجال.

كتابها الجديد داتا: قصة حب، Data: a love story، وسيتم نشره ليكون متوفراً في 31 يناير/ كانون الثاني. كافة الآراء المعبّر عنها في هذه المقالة حول المنتجات أو الخدمات تشكّلت نتيجة الإختبار والبحث والعديد من المقابلات. لا تحصل ايمي ويب أو مجموعتها أو موظفوها على أية فوائد مالية أو فوائد أخرى من البائعين.