تجربة هامّة لموقع مستقل مع التمويل الجماعي.. إليكم أبرز الخطوات

بواسطة Jordy Meléndez
Feb 8, 2018 في المبادرات الاعلامية

لا سيلا فاسييا هو واحد من أهم المواقع الإخبارية السياسية في كولومبيا، تمّ إنشاؤه في العام 2009 كمبادرة ملتزمة للصحافة المستقلة والإبتكارية، وهو رقمي بنسبة 100%، ويركز على الإبلاغ عن "قوة المحرك والتحركات".

ومنذ ذلك الحين، فهمت خوانيتا ليون، مديرة الموقع وبقية أعضاء الفريق، أهمية كون هذه الوسيلة الإعلاميّة قريبة من قرائها. على سبيل المثال، من الطبيعي أن نرى ليون وصحفيي لا سيلا يجادلون ويشاركون في قسم التعليقات في كل مدونة أو مقال أو تقرير ينشرونه. كان لا سيلا فاسييا واحدًا من أول المنظمات الإعلامية الرقمية في المنطقة لإطلاق منصة - تسمى لا سيلا لينا - الذي يسمح للمستخدمين بالمتابعة والقراءة والتفاعل مع خبراء في مجالات محددة تنشر ما لديها عن طريق الموقع.

ومع ذلك، فإنه ليس غريبًا القول بأنّ لا سيلا فاسييا كان واحدًا من رواد الصحافة في التمويل الجماعي في أميركا اللاتينية. فقد أطلق حملته الأولى، في عام 2012، تحت تسمية "أصدقاء لا سيلا فاسييا". ووفقاً لخوان استيبان لوين، وهو محرر مشارك في لا سيلا، كان هناك دائماً هدفان لهذه الحملات: أولاً، تنويع مصادر الدخل، الرهان على نماذج الأعمال التي تضمن استقلالية التحرير؛ وأن ينمو الموقع بشكل أقرب إلى المجتمع من القراء فقط.

في الربع الأخير من عام 2016، قام لا سيلا بحملته الجماعية الخامسة لجمع التبرعات، وجاءت النتائج جيدة. وخلال 38 يوماً من الحملة، ساهمت 600 جهة مانحة بأكثر من US$29,000، وهو مبلغ متواضع، يشكّل حوالي 5 في المائة من الميزانية السنوية للموقع لعام 2017. وباستخدام هذه الموارد، يقوم الموقع بشراء الكاميرات والميكروفونات وتدريب الفريق لتعزيز القسم السمعي البصري.

ووفقا ليوين، قبل بدء حملة 2016، وضعوا هدفاً محدداً: تجاوز عدد المانحين في عام 2014 وتأمين 750 صديق دائم. وقال "لم نفعل ذلك، لكننا تجاوزنا عدد المانحين من العام السابق، وحصلنا على سجل من التبرعات في البيزو الكولومبي"، كما يوضح.

ومع ذلك، في عام 2016 كانت لا تزال بعيدة عن هدف [جمع التبرعات]، على الرغم من أن لا سيلا نشر تغطية استثنائية حول عملية السلام في كولومبيا بين الحكومة ومقاتلي الفارك وحصلت على جائزة غابرييل غارسيا ماركيز للصحافة.

من جهته، شرح خوان إستيبان سببين محتملين لعدم تحقيق الهدف: "من جهة، نعتقد أننا لا نملك استراتيجيات واضحة لتوزيع رسالتنا بين القراء والأصدقاء والأشخاص خارج دوائرنا. لا يوجد شخص واحد مسؤول عن الحملة، ونحن دائماً على مستوى القاعدة الشعبية، وهذا يمكن أن يكون نقطة ضعف. نحن لسنا خبراء في مجال التسويق، ونحن لم نستأجر وكالات الإعلان أو المنتجين".

وأضاف: من ناحية أخرى، لا تزال لدينا مشاكل فنية مع منصة التبرع. أكثر ما يثير الإحباط هو أن هناك أشخاص يريدون التبرع ويحاولون مرة أو ثلاث مرات، ولا يمكنهم لأسباب تقنية".

من أجل تسهيل التبرعات من الخارج، خلال حملة التمويل الجماعي الأخيرة لا سيلا فاسييا تستخدم منصة التبرع - بايو لاتام - المصممة خصيصاً للحملة ومتكاملة في الموقع، بالإضافة إلى إنديغوغو. ومثل موقع الأخبار السلفادوري للتحقيقات "الفارو"، حددت "لا سيلا فاسييا" أيضا حدًا أقصى لكل تبرع، أي US$350 لكي لا تشعر بالديون لأي جهة مانحة واحدة.

وقال ليون في مقابلة مع مجلة سيمانا الكولومبية "إنّ ثقافة التبرعات غير موجودة في كولومبيا. قرار التبرع يعني كسر الجمود الخاص بك. ولكن عند القيام بذلك، فإن المانحين لا يساعدون فقط على إبقاء الموقع على قيد الحياة، ولكن أيضًا بهذه الطريقة يمكنك أن تضمن أن مشاريع صحفية أخرى مثل لا سيلا يمكن أن تظهر في المستقبل".

تمت ترجمة هذه المقالة وإعادة نشرها بإذن (انظر الأصل باللغة الإسبانية هنا). وهو جزء من سلسلة حول خلق صحافة قابلة للاستمرار مالياً من قبل سيمبراميديا، وهي منظمة مكرسة لتحسين نوعية المحتوى الإخباري، وهي متاحة باللغة الإسبانية.