اطلاق مشروع أخبار عبر الرسائل النصية القصيرة في أفغانستان

بواسطة Melissa Ulbricht
Dec 7, 2010 في الصحافة الرقمية

تعاونت في أفغانستان مؤخراً شركة إنتاج أفلام وثائقية مع وكالة أنباء مستقلة لإدخال الهواتف المحمولة والرسائل النصية القصيرة إلى قطاع الأخبار. بدءاً من استخدام الرسائل النصية القصيرة يوم الانتخابات، وصولاً إلى قصص الطائرات المحلية الصنع، يبرهن المشروع كيف يمكن أن تسهم القابلية على التأقلم مع منصات إخبارية متنقلة في الوصول إلى تقاطع ناجح بين التكنولوجيا والإعلام.

وأطلقت شركة Small World News وشبكة باجهوك الإخبارية الأفغانية معاً موقع "Alive in Afghanistan"، وهو موقع يهدف بالأساس إلى عرض تقارير من الانتخابات التي أجريت في أفغانستان في عام 2009.

و"Small World News" هي شركة أفلام وثائقية ووسائل إعلام جديد، تقدّم أدوات للصحفيين والمواطنين في جميع أنحاء العالم ليخبروا قصصاً عن حياتهم. أما شبكة باجهوك الإخبارية الأفغانية فهي وكالة إخبارية مستقلة مقرها الرئيسي في كابول، لديها ثمان مكاتب إقليمية وشبكة من المراسلين جميع أرجاء البلاد. وهي تقدم تقارير إخبارية بثلاث لغات وهي الداري والباشتو والإنكليزية.

aliveinafghan grab

Alive in Afghanistan

قال دانيش كاروخل، مدير شبكة باجهوك الإخبارية الأفغانية، إن مواقع التواصل الإجتماعي والوسائط المتعددة هي أمر جديد بالنسبة للكثيرين في أفغانستان. لذا، قام بتعيين شركة "Small World News" للمساعدة في تدريب موظفي وكالة باجهوك على كيفية استخدام هذه الأدوات والمعدات في سياق انتخابات عام 2009.

وقال برايان كونلي، مؤسس شركة "Small World News"، أنه خلافاً لغيرها من المبادرات التي تجمع بين تكنولوجيا الهاتف المحمول والصحافة، لم يشجع هذا المشروع أو يعزز صحافة المواطن في حد ذاتها. بدلاً من ذلك، فقد نما من أداة بدائية غير رسمية لمراقبة الانتخابات إلى منبر أوسع للحوار الإعلامي ودعم الصحافة بالنسبة للمراسلين الذين تم تدريبهم.

وأطلق موقع "Alive in Afghanistan" عام 2009 عندما أسست شركة "Small World News" نظام رسائل نصية قصيرة لمراسلي وكالة باجهوك أثناء الانتخابات الرئاسية الأفغانية في ذلك العام.

عند إطلاقه، حظي "Alive in Afghanistan" بالاهتمام لنشره تقارير المواطنين من "الأفغان العاديين" جنباً إلى جنب مع تقارير موثقة من مراسلي وكالة باجهوك. ووردت من تويتر ومن رسائل نصية قصيرة ومباشرة من مراسلي وكالة باجهوك أكثر من 100 تقرير في يوم الانتخابات. وقد تم تعيينها على خريطة باستخدام Ushahidi، وهو منبر للخرائط وتصور قائم على أساس الوقت لتقارير الرسائل النصية.


وقال كونلي: "أصبح الموقع المصدر الوحيد للأخبار الفورية يوم الانتخابات. لكن وعلى الرغم من أن الأفراد كانوا قادرين على إرسال الرسائل عبر الهاتف المحمول، إلا أن العديد لم يتمكنوا من الوصول إلى الموقع بسبب الافتقار إلى اتصال جيد بالإنترنت في أفعانستان. ونقل تقرير نشر في صحيفة لوس أنجلس تايمز الأمريكية عام 2009 أنه "على الرغم من أن مؤسسي الموقع اعترفوا بسهولة بأن أقلية فقط من الافغان يعرفون كيفية استخدام الموقع ويستطيعون الوصول إليه، إلا أنه لا يزال مصدراًً رائعاً لأخبار الانتخابات الفورية من أفغانستان".

وكان مقرراً استخدام موقع "Alive in Afghanistan" لتغطية الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي تلوح في الأفق. عندما تمت الدعوة إلى جولة ثانية من الانتخابات في تشرين الثاني/نوفمبر، كان من الممكن التخلي عن الموقع ببساطة سواء من قبل شركة "Small World News" أو من قبل وكالة باجهوك.

بدلاً من ذلك، تمت إعادة تجهيز الموقع و"تحول إلى مشروع تعزيز الصحافة لدعم الإعلام الحر والنزيه في أفغانستان" وفقاً لكونلي.


وقال كاروخل، الحائز على جائزة حرية الصحافة من لجنة حماية الصحفيين، بأن وكالة باجهوك تلقت بعد إطلاق الموقع آراء وانطباعات من المستخدمين تظهر بأن أخباراً عن الحياة اليومية والأنشطة اليومية ستكون إضافة جيدة.

وهذا ما قاموا به تماماً. التقارير المرسلة بالرسائل النصية إلى الموقع اليوم تقع في فئات متعددة، بما في ذلك الأمن والحكم والإعمار والرياضة والصحة والابتكار. تظهر التقارير أيضاً على قسم خاص بـ "تحديثات الرسائل النصية" على موقع وكالة باجهوك.
 في 19 تشرين الأول/أكتوبر على سبيل المثال، نشر 15 تقريراً على الموقع الإلكتروني لباجهوك عبر الرسائل النصية القصيرة. وتراوحت التقارير من تعليقات على الانتخابات البرلمانية التي جرت قبل شهر إلى العقاقير المحفزة للأداء الجنسي، إلى المراهق الذي صنع أول طائرة محلية الصنع في البلاد.

pajhwok grab

تقارير الرسائل القصيرة تنبيه كلاً من القراء ووسائل الإعلام

في حين أن العديد من مشاريع الصحافة التي تستخدم الهاتف المحمول تستفيد من تحديد المواقع الجغرافية والمحادثات المحلية، يرى كاروخل إمكانية دولية أكبر لهذه المبادرة. تنشر وكالة باجهوك تقاريراً بالرسائل النصية القصيرة عن قصص مهمة للقارئ الدولي. ويأتي ذلك، في جزء منه، من فهم أن متابعي الموقع هم من غير الأفغان الذين لا يملكون اتصالاً بالإنترنت.

وظيفة أخرى هامة يقوم بها الموقع هو أن تقارير الرسائل القصيرة تعزز الحوار لوسائل الإعلام الأخرى، وتساعد باجهوك في وضع جدول الأعمال وتنبيه الصحفيين الآخرين على الأخبار العاجلة التي ترد من المقاطعات في جميع أنحاء البلاد.

وقال كاروخل أنه تتم قراءة تقارير الرسائل القصيرة لوكالة باجهوك من قبل 93 محطة راديو و25 قناة أخبار تلفزيونية و14 صحيفة يومية. وفي كثير من الأحيان يتم استخدام هذه التقارير من قبل العديد من وسائل الإعلام.

خطة كاروخل في المستقبل القريب هي زيادة دور صحافة المواطن في المشروع لتقديم تقارير بالرسائل القصيرة، وبلغات متعددة، للهواتف المحمولة.

وقال كونلي يعد المشروع عموماً خطوة للأمام لكل من وكالة باجهوك وللمشهد الإعلامي. من خلال الاستفادة من التدريب والمعدات التي تقدمها شركة "Small World News"- والمضي قدماً- "سيكون المشروع أهمية قصوى لأي وكالة أنباء في أي مكان، وليس فقط في أفغانستان".


نشر هذا المقال أولاً على موقع "PBS MediaShift's Idea Lab"، ثم نشر على موقع شبكة الصحفيين الدوليين بموافقة المصدر. "Idea Lab" هي مدونة جماعية لمجموعة من المبدعين الذين يقدمون أخبار المجتمع في العصر الإلكتروني. كل من هؤلاء المؤلفين فاز بمنحة "Night News Challenge" للمساعدة في تمويل فكرة مشروع أو للتدوين حول موضوع متعلق بإعادة تشكيل أخبار المجتمع.