استراتيجيات مستدامة للمنظمات الإخبارية غير الربحية

بواسطةJennifer Dorroh
Nov 9, 2013 في الصحافة الرقمية

نظّم موقع "MinnPost"، "دائرة صحيفة الأرض" للمانحين الذين يريدون رؤية المزيد من الأخبار البيئية. نظمت تكساس تريبيون العام الماضي 52 حدثًا جمعوا ما يزيد عن $500,000 بعد احتساب النفقات. أمّآ مركز التحقيقات الاستقصائية الذي يتّخذ من كاليفورنيا مقرًا له، يهدف لتغطية نحو 6 في المئة من الموازنة التشغيلية لهذا العام من خلال نشر محتواه في أكثر من 12 وكالة أنباء.

هذه هي بعض الطرق المبتكرة التي نجحت المنظمات الإخبارية غير الربحية باستخدامها - وكثير منها حصل على التمويل في بداياتهم من مؤسسات أو حملات تبرع - لتنويع مصادر الدخل ريثما تشق طريقها إلى الاستدامة المالية.

في تقرير جديد صادر عن مؤسسة نايت جون أس. وجيمس أل.، "العثور على موطئ قدم: كيف تبحث المشاريع الإخبارية غير الربحية عن الاستدامة،" يظهر ما هي التدابير التي نجحت ولم تنجح في 18 مؤسسة إخبارية غير ربحية في الولايات المتحدة الأميركية يترواح عدد الموظفين في كلّ غرفة أخبار من 4 إلى 50 موظف. (إعلان: مؤسسة نايت تساعد وتدعم شبكة الصحفيين الدوليين.)

على الرغم من الإمكانيات الهشّة لاستدامة هذه المؤسسات على المدى البعيد، إلاّ أن خبرتهم تقدّم نقاطًا مرجعية للمنظمات الإخبارية الباحثة عن السبل لصعود السلّم وتحقيق النجاح"، بحسب ما كتب مايكل مانس، نائب رئيس مؤسسة نايت للصحافة والابتكار الإعلامي، ومايور باتل، نائب رئيس الاستراتيجية والتقييم في المؤسسة.

هذه البيانات التي جمعتها مؤسسة نايت من المؤسسات الإعلامية، "هي قيّمة بالفعل سواء كنت مؤسسة إخبارية غير ربحية باحثة عن مصادر جديدة للدخل، أو مشروع ناشىء يبحث عن المكان الأفضل لتركيز موارده الداخلية أو مشروع إعلامي يبغى الربح ويقوم بالاستطلاع حول الفرص التجارية الجديدة المتاحة،" كما كتب مانس وباتل على مدونة المؤسسة.

وخلص التقرير إلى أن المؤسسات الإخبارية التي استطاعت أن تكتسب القوة والنشاط لتحقيق الاستدامة تستخدم عدة استراتيجيات رئيسية. على الرغم من أن المؤسسات الإخبارية المشار إليها تقع في الولايات المتحدة الأميركية، إلاّ أنه يمكن للمؤسسات الإخبارية غير الربحية في دول أخرى الاستفادة من الاستراتيجيات المتبعة في هذه المؤسسات:

-تحدى الافتراضات التي وضعتها بنفسك.

تقوم المؤسسات الإخبارية غير الربحية الناجحة "بجمع ​​الأفكار حول طبيعة جمهورهم، من يكون، وما هي اهتماماتهم. فما يقومون به هو تضمين الردود والنتائج التي يحصلون عليها في عروضهم أمام الرعاة وفي صقل برامج العضوية وتحسين خبرة المستهلك/ المستخدم الإخباري"، كما ورد في التقرير.

-الجواب على "من هو جمهورك؟" ينبغي أن لا يكون أبدًا "الجميع".

اُعثر على مجموعة محددة (تشترك مع بعضها البعض باهتمامات واضحة)، يجب على هذه المجموعة أن تتميّز بضيق حلقتها بما فيه الكفاية بحيث يمكنك بناء مجتمع من حولها، ولكنها في نفس الوقت واسعة بحيث يمكنك جذب جمهور حقيقي ومتمكّن إليها، مما يخلق عادةً المزيد من الفرص المالية.

-قدّم خدمات تتخطى النشر

تدرك هذه المنظمات "أن أعمالها لا تقتصر على النشر والإعلانات، ولكن حول التطوير والخبرات التسويقية... الغنية في مجال المعلومات والعلاقات المتشعّبة،" بحسب التقرير. "فهم ينظرون إلى الأحداث والنقاشات في المجتمع الواحد والشراكات على أنها محتوى تم إنشاؤه بالعديد من الأشكال."

-تخطى المحتوى في استثمارك

توظّف المنظمات غير الربحية الناجحة استثماراتها كما تفعل الشركات التجارية. لا يمكن اعتبار التسويق وتطوير الأعمال وجمع الأموال من الملحقات البسيطة، ولكن يجب أن تكون جزءًا أساسيًا من العمليات الاستثمارية.

-بناء الشراكات

تقدّم هذه المنظمات "المحتوى الخاص بهم للآخرين للوصول إلى الجماهير الأساسية. توفّر هذه الشراكات الرسوم النقابية، وفرص لتسويق علاماتهم التجارية بشكل بارز، ومعلومات حول ردود أفعال الجمهور الذي يتلقى المحتوى،" كما ورد في التقرير.

-اذهب حيث يكون جمهورك

يمكن للجمهور أن يجد علامتك التجارية والمحتوى الخاص بك عبر وسائل الإعلام الاجتماعية أو على موقع ما على شبكة الإنترنت ويمكنهم الوصول إليه عبر الهاتف أو جهاز تابليت أو كمبيوتر. فالمؤسسات الإخبارية غير الربحية والناجحة "تفهم العادات المتغيّرة لكيفية استهلاك الأفراد للمعلومات. فهم لا يكتفون بصبّ كامل اهتمامهم على الصفحة الرئيسية لموقعهم الإلكتروني؛ بل تشمل اهتماماتهم التصميم التفاعلي، وإعطاء الأولوية لوسائل الإعلام الاجتماعية، "وفقًا للتقرير.

-قياس ما يهم فعلاً

"في حين أنهم يتبعون مقاييس تقليدية على الويب ققياس عدد الزوار "الفريدة من نوعها" شهرياً، يركزون على المؤشرات التي تقدم ردود الفعل حول تكرار مشاركة الزائر،" كما خلُص التقرير. "يقومون بجمع هذه البيانات مع حسابات السرد النوعي لمعرفة كيفية تأثير تقاريرهم على المجتمع أو الجمهور المستهدف."

أدناه: مقتطفات من "المائدة المستديرة" التي جرت في أيلول/ سبتمبر، والتي تناولت مستقبل الصحافة غير الربحية. شارك في استضافة هذه الجلسة مركز بيو للأبحاث ومؤسسة نايت. في النقاش الدائر تمّ استعراض البيانات من تقرير بيو حول الاستدامة المالية للمنظمات الإخبارية غير الربحية من جهة، بالإضافة إلى الاستعانة بنسخة أوّلية من التقرير الصادر عن مؤسسة نايت من جهة ثانية.

التقطت الصورة في حدث نظمته "تكساس تريبيون"، يحمل عنوان "تريبل لايف إيفنت" وتمّ نشر الصورة على شبكة الصحفيين الدوليين بعد أخذ الإذن.