إستراتيجيات لمكافحة الأخبار المضللة حول لقاحات "كوفيد 19"

بواسطةJennifer Dorroh
Aug 14, 2020 في COVID-19 Reporting
عبارات عن أخبار مضللة

شدّد خبراء متخصصون في تقصي الحقائق على أنّه يجدر بغرف الأخبار حول العالم السعي إلى التعاون، ووضع جهودهم المشتركة في المرتبة الأولى قبل التفكير بالمنافسة، وذلك من أجل مكافحة الأخبار والمعلومات المضللة التي تنتشر حول اللقاحات الخاصة بـ"كوفيد 19".

وخلال حلقة نقاشية نظّمها المركز الدولي للصحفيين بمشاركة مدير الابتكار في المركز أورين ليفين وبالتعاون الشبكة الدولية لتقصي الحقائق، قال ليفين: "تنتشر المعلومات المضللة حول الجائحة منذ كانون الثاني/يناير، كذلك فقد سبق وتمّ تداول أخبار عن اللقاحات وتأثيرها على الصحة العامة حتى قبل تفشي كورونا".

من جانبها، رأت المديرة المساعدة في الشبكة كريستينا تارداجيلا أنّ "التعاون هو السبيل الوحيد لمكافحة التضليل"، مضيفةً أنّ "المنافسة ستؤدّي إلى نشر المعلومات المضللة بشكل أكبر، وانتشار الأخبار قبل التدقيق فيها".

                إقرأوا أيضًا: المعايير المهنية لكتابة التقارير العلمية في ظل جائحة "كوفيد-19"

من جهته، قال رئيس تحرير موقع Africa Check لي مويتي، الذي يعمل على تعزيز الدقة في عمل وسائل الإعلام وفي الخطاب العام في إفريقيا: "إذا استطاع الصحفيون التعاون بشكل أكبر، فذلك يُعتبر خدمة عامة من شأنها استعادة الثقة في وسائل الإعلام".

والجدير ذكره أنّ التردد في مسألة اللقاحات والتطعيم أو عدم اللجوء أصلاً إلى اللقاحات، ينعكس بشكل سلبي على التقدم المحرز في معالجة الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات"، بحسب منظمة الصحة العالمية التي تعتبر التطعيم أنه "أحد أكثر الطرق فعالية لتجنب الأمراض".

 

وفيما يلي أبرز الاستراتيجيات التي خلص إليها الخبراء الذين شاركوا في الحلقة النقاشية والتي يمكن اتباعها لمكافحة الأخبار الكاذبة حول اللقاحات المحتملة:

 إبحث عن مصدر المعلومات المضللة

قال مويتي: "في بعض الأحيان يمكن للصحفيين سلوك طريق الجهات المضللة، أي عند التحقق من أخبار أو من فيديو مثلاً يتضمّن معلومات مضللة وقد انتشر على نطاق واسع، يمكن للفريق الذي تحقق، إعداد فيديو يصحّح المعلومات الخاطئة وينشره  في نفس الصفحات والقنوات التي انتشر فيها الفيديو الأصلي المزيّف".

ركّز على المصادر الرسميّة

شدّدت تارداجيلا على ضرورة البحث عن مصادر رسمية موثوقة، قائلةً: "لا تثق بما يُرسله لك عمك عن اللقاحات عبر واتسآب، ولا تصدّق أي تغريدة تنشرها مصادر غير رسمية".  

                      إقرأوا أيضًا: موارد وإرشادات لتغطية "كورونا" بمهنيّة بعيدًا عن الأخبار المضلّلة

لا تصدّق أي شيء

نصحت تارداجيلا الصحفيين بألا يدوّنوا كلّ ما يقوله الناس في المقابلات، بل عليهم أن ينتقدوا ويبحثوا ويدققوا بالمعلومات، وإلا سيكون الصحفي جسرًا لعبور المعلومات المضللة أحيانًا.

متابعة ردود فعل المجتمع العلمي

قالت تارداجيلا: "إذا كنت تعدّ تقريرًا عن اللقاح الروسي الذي تم الإعلان عنه هذا الأسبوع، يرجى التأكد من أن العنوان الرئيسي للتقرير يتضمّن معلومات أنّه على الرغم من تسجيله إلا أنّه لا يزال قيد التجارب وأنّ هناك شكوكًا دوليّة إزاءه"، وأضافت: "تأكد من عدم ترك هذه المعلومات وذكرها في الفقرة الأخيرة!".

حضّر حملات مفيدة للجمهور

كشف مويتي أنّ فريق AfricaCheck قام بحملات هادفة إلى محو الأمية الإعلامية عبر واتسآب في كينيا ونيجيريا، حيث جرى تعليم الناس أساسيات التحقق من المعلومات وقد لقيت هذه الطريقة ترحيبًا واسعًا من المشاركين.

وحث الخبراء الذين شاركوا في الحلقة النقاشية المؤسسات الإخبارية على التفكير بشكل خلاق ومبتكر في كيفية الوصول إلى الجماهير، فعلى سبيل المثال، وضع صحفيون CongoCheck  كمامات وذهبوا إلى المنازل وطرقوا الأبواب لكي يجمعوا أرقام الناس ويتواصلوا معهم عبر الرسائل القصيرة.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على أنسبلاش بواسطة حملة الأمم المتحدة للإستجابة لـ"كوفيد19".