إرشادات مهمة للمصورين الصحفيين لتغطية الإحتجاجات

بواسطةMandla Chinula
Oct 25, 2016 في الصحافة متعددة الوسائط

يوجد عددُ كبير من الجهات التي تقدم إرشادات لتغطية الإحتجاجات للمصور صحفي، فمثلا يطلب منه ألا يذهب وحده إلى مكان التغطية، إرتداء ملابس واقية، إبقاء معلومات الإتصال المهمة، وأن يكون مهذبا وهادئا خلال التعاطي مع الشرطة. هذه بعض النصائح العامة التي نعرفها والتي لا نزال بحاجة لمراجعتها.

 مع ذلك، هناك القليل من المقالات التي تطرقت إلى كيفية تغطية المصور الصحفي للتظاهرات، تماما كما يتابع المحررون القصص الكبيرة في مجهود لكشف أسباب الحدث، التأثيرات والتداعيات، فإنّ المصورين الصحفيين يمكنهم فعل المثل بعد تغطية الإحتجاجات.

زينيانغ اونطوني وجيكيساي نيكيزانا وهما مصوران صحفيان مستقلان يعملان لصالح وكالة الصحافة الفرنسية في زيمبابوي، قدما نصائح استخدماها في مهنتهما خلال الإحتجاجات:

عد إلى مسرح الإحتجاج

يقول أونطوني إنه وبعد إحتجاجات العصيان المدني التي حصلت مؤخرا في ماكوكبا (زيمبابوي) "عدت إلى مسرح الإحتجاج صباح اليوم التالي، وسلكت نفس المسار الذي سلكته في اليوم السابق. في معظم الحالات، الحجارة والمتاريس التي استخدمت خلال الإحتجاجات تبقى موجودة في المحيط. صور مدروسة لنتيجة الإحتجاجات يمكن أن تظهر أثر الإحتجاج. هذا يشكل أهمية خاصة للجمهور الذي يعرف الحالة الأصلية للمكان قبل الإحتجاج".

تحدث إلى الناس

وتشير نيكيزانا إلى الحديث إلى الناس سواء كانوا مراقبين، محتجين أو ممثلي مجتمع مدني الذين هم أكثر المتضررين، ما يمكن أن يقود إلى التقاط أخبار قيّمة تكون قد فاتتك خلال الحدث، وتضيف نيكيزانا: "يجب فعلا التحدث إلى الناس، إن لم تتحدث إليهم لن تعرف أبدا ما الذي حدث. وتتابع من هذا المنطلق يمكنك أن تقرر ما إذا كانت أخبارا قيمة أو غير قيمة".

تحدث إلى ضحايا عن الشرطة

في حين يمكن التقاط صور لعنف الشرطة خلال الإحتجاجات، الأخطر والأشد وحشية يمكن أن يكون أكثر وضوحا بعد الإحتجاجات. على سبيل المثال فقد التقط أونطوني في إحدى المرات صورة لرجل لديه التهاب واضح بعد ايام على تعرضه لاعتداء من قبل شرطة مكافحة الشغب. هكذا، فإن صورة رجل مصاب بجروح وتورم بعد أيام على الإحتجاجات تقدم رسالة قوية توازي صورة رجل يتعرض للضرب على يد الشرطة. في بعض الحالات الصورة السابقة تبرهن أنها أقوى من اللاحقة.

إلتقاط ردود الفعل

من الممكن ايضا التقاط ردة فعل الناس بعد انتهاء الإحتجاجات. هذا قد يتراوح ما بين ردة فعل الناس عند قراءة صحيفة الصباح إلى رد فعل صاحب متجر على النهب الذي تعرض له متجره.

كما لاحظ أونطوني أنه ومن أجل تصوير وثائقي، يمكن للمرء أن يندفع أو يشرع في اتخاذ إجراءات كجزء من المتابعة.

وقال أونطوني إن  لديه على اللوح الرقمي الخاص به صورة لأشخاص وهم يشاهدون آخرين يتعرضون للضرب من قبل الشرطة واضاف أنه استخرج فيديو تم تصويره خلال الضرب وطلب منهم مشاهدته لكي يتمكن من إلتقاط اللحظة. فالعمل على مشاريع تصوير وثائقية تعيد النظر بالتجارب، يمكنها أيضا أن تكون طريقة رائعة لمتابعة الإحتجاجات.

التحدث إلى الشرطة

في معظم الحالات، لدى الشرطة تقارير عن الأضرار وعدد المحتجين الموقوفين. معلومات كهذه تصبح مفيدة جدا تعليق على صورة. مثل هذه التفاصيل تصبح مفيدة في الصور الملتقطة اثناء الإحتجاجات. إعتمادا على قيمة الخبر قد يقرر المصور الصحفي متابعة ذلك على شكل عمل وثائقي. ومع ذلك فإن معلومات الشرطة في بعض الأحيان تكون من أجل التلاعب.

معظم الشرطيين لن تعطوك معلومات، وفق ما يقول أونطوني، لكنهم قد يدلون لك بتصريحات رسمية على الأغلب.تحتاج لشيء ما من الشرطة، ولكنهم على الأغلب سيخفون عنك معلومات حساسة.

عملية إعادة التأهيل

وفقا للصدمة التي يمكن أن تواجه السكان، فإن منظمات حقوق الإنسان تميل لبرامج إعادة التأهيل التي تساعد الناس العاديين على التعافي من تجاربهم. فالنظر إلى كيفية تعافي الناس من الصدمة المرتبطة بالإحتجاجات يمكن أن يشكل متباعة رائعة، خصوصا عند العمل على مشروع وثائقي.

هذا يتضمن أيضا إصلاح الممتلكات المتضررة. خلال الإحتجاجات العنيفة تتعرض البضائع والعقارات إلى التدمير.

على سبيل المثال، فإن مقالا مصورا يتابع كيف أن متجرا كان يموّن الضاحية بأكملها يحاول إصلاح ملكية متضررة واستعادة البضائع الضائعة قد يكون مهما لصحيفة محلية.

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على فليكر بواسطة سين فرونتيراس.

الإضاءة على قصص المتابعة