أكاديمية إعلامية في الهند تحضر طلابها للوظائف الإلكترونية

بواسطةMargaret Looney
May 22, 2012 في مواضيع متنوّعة

ترتقي مدرسة للصحافة في الهند بالمناهج الدراسية إلى مستوى متقدم من خلال دورات تعليمية إلكترونية وفرص للتدريب على مستوى عالمي.

توفر أكاديمية الاعلام العالمية دورات في صحافة البث، والتدريب على الانترنت وأساسيات الصحافة في برنامج يمتد لمدة 10 أشهر ويقدم الشهادات ما بعد التخرج.

وستنهي الأكاديمية التي هي مشروع بين المركز الدولي للصحفيين و أكاديمية جون س. وجيمس ل. نايت سنتها الأولى بتخريج 14 صحفياً من جميع أنحاء العالم، بما فيها نيبال وبوتان والهند وإيطاليا ولوس انجلوس.

تحدثت شبكة الصحفيين الدوليين مع سيدهارثا دوباي زميل صحافة نايت الدولية وعميد أكاديمية الإعلام العالمية حول آخر المشاريع وما لدى الأكاديمية من برامج في المستقبل.

شبكة الصحفيين الدوليين : كيف ستقوم الأكاديمية بإعداد الطلاب لمستقبل الصحافة الرقمية مع التركيز على الصحافة الإذاعية والتلفزيونية، ؟

سيدهارثا دوبي: هذا هو بالتحديد ما سنقوم بتقديمه للعام الدراسي المقبل حيث قمنا بتعيين سهرش شبان، الذي أنتج محتوى إلكتروني لصحيفة الواشنطن بوست ولوكالة رويترز. ستقوم سيدهارثا بتدريس وسائل الإعلام الرقمية، والتي تشمل كيفية التغطية على الانترنت، والاستخدام الفعال لوسائل الإعلام الإجتماعية، وكيفية التصوير الخاص بالإنترنت والمختلف عن التصوير التلفزيوني، بالإضافة إلى تدريس آلية خلق أو نقل القصص على موقع تويتر بطريقة مقتضبة.

شبكة الصحفيين الدوليين: ما هو نوع المشاريع التي يعمل الطلاب عليها خلال هذا البرنامج؟

سيدهارثا دوبي: جولي نولن، واحدة من أعضاء هيئة التدريس من كندا، قامت بتطوير نموذجاً لاستوديو البث. كان على الطلاب أن يقترحوا القصص التي يريدون طرحها وعلى الكلية أن تختار أي من القصص هي الأفضل. لقد قضي الطلاب أسبوعاً كاملاً في إعداد المواد المناسبة، وفي نهاية الأسبوع سجلوا إنتاجهم الطلابي لمدة 10 دقائق من أخبار العرض. لقد فعلوا كل شيء من تحرير، وخلق الرسومات بمساعدة الكمبيوتر، ووضع الموسيقى. وتم وضع المشاريع على قناة اليوتيوب وصفحة الفيسبوك وذلك لحث الطلاب على إعادة النظر في مشاريعهم وربما إقامة التعديلات عليها أو إستخدامها لحسابهم الخاص.

كذلك يقوم حالياً الطلاب بالتعاون مع زملائهم الطلاب من كلية الصحافة في جامعة نبراسكا ، للتمرن على التصوير مما يفتح أفق جديد لهم.

شبكة الصحفيين الدوليين: تقوم الأكاديمية بتوفير فرص تدريبية للطلاب في مؤسسات صحفية مخضرمة مثل الواشنطن بوست، ووكالة اسوشيتد برس ورويترز فهل يحصل الطلاب بالفعل عى وظائف لدى هذه المؤسسات؟

سيدهارثا دوبي: لقد حصل ستة طلاب على وظائف أو عروض من قبل عدة مؤسسات إعلامية كصحيفة نيويورك تايمز، قناة العربية، وفرنسا 24 واسوشيتد برس. وأتت معظم هذه الوظائف نتيجة تدريب الطلاب في هذه المؤسسات، فالتدريب هو المفتاح. يكمن دورنا تعريف الطلاب بهذه المؤسسات الإعلامية، وكنت أنصح الطلاب العمل بجد لإثبات أنفسهم .ووجدنا أن الطلاب الحائزين على الوظائف متقدمين عن غيرهم في مهارات معينة كالتحرير والعمل على إنهاء العمل المطلوب منهم بالوقت المحدد والتفكير الصحفي السليم.

شبكة الصحفيين الدوليين: ما هي الدروس التي تعلمتموها مع إنقضاء السنة الأولى على بداية الأكاديمية، وما هي التحديات المقبلة؟

سيدهارثا دوبي: الإعلام المرئي والمسموع بالإضافة إلى الإعلام الإلكتروني في الهند، في حالة تغير مستمر.حيث قلصت محطات التلفزيون والصحف ومواقع الانترنت من ميزانياتها. وهو تحدي كبير نخوضه لتسليح طلابنا بأفضل الإمكانيات لدخول عالم الصحافة والحصول على وظائف لائقة. وأعتقد أن هناك إمكانية عالية لتحويل الطلاب من صحفيين عاديين إلى صحفيي وسائط متعددة .بدأت غرف الأخبار بالتغيير، فتفضل أن توظف شباب مبتدئين براتب منخفض على الرغم من زيادة المسؤوليات عليهم على أن يبقوا على الموظفين ذوي الأجور المرتفعة. وهذا يشكل لي تحدياً كبيراً لأنني أدير هذا المشروع.

فتحت الأكاديمية الباب للتقديم على الفصل المقبل في خريف 2012. إذا لديك رغبة في التقديم انقرهنا وذلك بحلول منتصف يوليو/ تموز ويستحق الدفع بحلول 31 يوليو. هناك منح متاحة للأشخاص الذين بحاجة لها.

مصدر الصورة: مالافيكا فيياواهار من الهندو راجش رايس أوف بهوتن أند يامو كاندل من النيبال.