الصحافة البيئية - الجزء الثاني: نصائح لتغطية العدالة البيئية

بواسطة Jamaija Rhoades
Nov 27, 2021 في موضوعات متخصصة
سلسلة ijnotes

هذه هي الحلقة الثانية من سلسلة IJNotes حول الصحافة البيئية. للاستماع للحلقة الأولى، التي تحتوي على مقابلة مع الصحفي سيباستيان رودريجز، إضغط هنا.


لا تؤثر أزمة المناخ على الجميع بشكل متساوٍ. ومع تغطية المزيد من الصحفيين للقضايا البيئية، من المهم أن يسلطوا الضوء على ما تتركه بيئتنا المتدهورة من عواقب متزايدة على المجتمعات الضعيفة.

وهذا بالضبط ما يفعله صحفيو العدالة البيئية.

وعلى الرغم من أنّ حركة العدالة البيئية بدأت منذ أكثر من 30 سنة، إلا أن العديد من المؤسسات الإخبارية لم تبدأ سوى مؤخرًا في تغطية العلاقة بين التمييز والبيئة، وكيف يؤدي انعدام المساواة الهيكلي إلى تكثيف عواقب أزمة المناخ. فعلى سبيل المثال، تؤثر العنصرية البيئية على الحياة اليومية للعديد من الأشخاص حول العالم.

إقرأوا أيضًا: كيف يمكن للصحفيين تغطية أزمة المناخ على مستوى العالم؟

وفي أحدث حلقات سلسلة IJNotes، نتحدث إلى يسينيا فيونز، مديرة صفحة المناخ لدى مجلة Atmos الرقمية والمتخصصة بقضايا المناخ والثقافة. وقد عملت فيونز كصحفية متخصصة بالعدالة البيئية لمدة سبع سنوات، بما في ذلك عملها لدى Colorlines وGizmodo.

وأثناء النقاش، تتطرق فيونز إلى ماهية صحافة العدالة البيئية وكيف تغطيها وأهمية الموضوع البالغة لمساعدتنا في فهم النطاق الكامل لأزمة المناخ. كما تسلط الضوء على أعمالها المفضلة حول العدالة البيئية والتحديات التي تواجهها كصحفية تغطي هذا الموضوع.

للاستماع، إضغط هنا:

 

يمكنكم متابعتنا عبر تويتر وإنستجرام ولينكد إن وفيسبوك لمعرفة موعد إطلاق الحلقة التالية.

وسوف تتاح كل الحلقات عبر آبل بودكاست وسبوتيفاي وستيتشر وبازسبراوت وتون إن وساوند كلاود.

تخرجت جاميجا رودز مؤخرًا في جامعة هامبتون، حيث حصلت على درجة البكالوريوس في الصحافة. وتشارك حاليًا في زمالة اتحاد الحرم الجامعي الصحفية لدى مركز بوليتزر، كما تعمل كمتدربة لدى شبكة الصحفيين الدوليين.