News-Decoder (مفسّر الأخبار) يربط الألفية مع الشؤون العالمية الماضية والمستقبلية

بواسطةAshley Nguyen
Mar 31, 2015 في مواضيع متنوّعة

بينما كنت مسافرًا مع ابنتي من جيل الألفية، لاحظ الصحفي المخضرم نيلسون جريفس أنهن في انسجام مع عناوين الأخبار، دون بالضرورة أن يفهمن السياق من وراءها.

قال جريفيس الذي شغل عدة مناصب في إعداد التقارير والتحرير في رويترز ما بين الاعوام 1986 و2010 "عندما يتعلّق الأمر بالأخبار، فإننا لا نطلب أو نقدّم تلك الخلفية التي تساعد الأشخاص أو الشباب على فهم معنى الأحداث."

في محاولة لملء تلك الفجوة المعرفية، قرّر جريفس إطلاق  News-Decoder وهي منفذ على الإنترنت لجيل الألفية في كل مكان كي يناقشوا الشؤون الدولية ويتعلّموا السياق التاريخي للعناوين الرئيسية الحالية.

كمنظمة غير ربحية، فإن نموذج News Decoder تتكوّن من شقّين: الجزء الأول، وهو موقع مجاني ومفتوح، سيتم تنسيقه مع المحتوى الذي ينتجه جيل الألفية والصحفيين ذوي الخبرة. الجانب الثاني من News Decoder هو عبارة عن منتدى مغلق. المنتدى المغلق هو فقط من خلال الاشتراك، ولكن الذي يدفع هو المؤسسات الأكاديمية والمكتبات وليس جيل الألفية.

في المجتمع المغلق هذا يناقش الأكاديميون والطلاب والخبراء ويبحثون في الأحداث الجارية. داخل المجتمع المفتوح، سوف يشارك الشباب من جميع أنحاء العالم وجهات نظرهم عن القضايا الجارية في بلدانهم من خلال المشاركات المكتوبة والوسائط المتعددة.

جنّد جريفس والمؤسّسين معه أكثر من 30 صحفيًا من ذوي الخبرة ليصبحوا مراسلي News Decoder. سيساهم المراسلون بالمحتوى وسيساعدوا في قيادة المناقشات. قام الفريق بتغطية الرئاسات والحروب والأحداث الدولية الكبرى سابقًا، كما وعمل في مكاتب في جميع أنحاء العالم. وما الصعوبة؟ ليس أي من مراسلي الأخبار هؤلاء هم من جيل الألفية.

يقول جريفس: "نريد التوازن بين الخبرة والعمر." مشيرًا إلا أنه بمجرّد أن يشارك في المشروع من بدايته، فإن هدفه الأول هو توظيف فريق من الشباب. "فنحن نريد أن يكمل هذا الجيلان كل منهما الآخر."

لقد حصل جريفس على دعم كبير: حتى الآن من خلال حملة تمويل جماعي، والتي جمعت أكثر من 47000$US مازال هناك سبعة أيام لانتهاء الحملة. هدف جريفس الأصلي هو US$40000.

يشارك جريفس أدناه بكيف ستنتشر News-Decoder بمجرد أن تنطلق المرحلة التجريبية في خريف عام 2015.

شبكة الصحفيين الدوليين: ما نوع المحتوى الذي سينتجه جيل الألفية لـ News-Decoder؟

 جريفس: دعونا نقول مثلاً أن الموضوع الذي نناقشه هو الربيع العربي. يمكنني بسهولة أن أرى الشباب من جيل الألفية ممن يعيشون في بلدان الربيع العربي يتبادل الخبرات والأفكار حول ما يجري هناك.

يمكنني أن أرى مائدة مستديرة مع شباب من مختلف الأماكن يناقشون خبراتهم مع أشخاص من بلدان أخرى.

لن يصبح هذا عبارة عن تغذية مفتوحة لتويتر حيث يلقي الناس أي صورة يريدونها. ستكون منسّقة، ولكن قد يكون هناك بعض الصور الرائعة التي التقطها شباب من جيل الألفية لتوضيح أو التعبير عن تجاربهم.

يعتبر المنظور العالمي مهم بالفعل. حتى المجموعات الإعلامية الكبيرة تميل لأن تكون وطنية في تركيزها. هم يرون العالم مثلنا ومثل بقية العالم. حتى وكالات الأنباء مثل سي إن إن يرون أنفسهم كأميركيين وبقية العالم كدوليين وأجنبيين.

نريد أن نكسر هذا النموذج تمامًا. نريد أن نكون دوليين بشكل مطلق، كي يكون كل ما نعمله هو الحديث عن مواضيع دولية كبيرة حتى نتمكن من جذب شباب من جميع أنحاء العالم لتناول المواضيع الكبيرة وبنفس الشروط.

شبكة الصحفيين الدوليين: هل ستجعل جيل الألفية يقدّم لك الأفكار؟

جريفس: في الواقع، الخطة هي أن نوظّف الشباب للمساعدة في الحصول على هذا الشيء على أرض الواقع. وهذا جانب مهم. سأشارك بشكل مباشر، وسيتم تشغيل العمليات اليومية من قبل جيل الألفية المشرق.

لست متأكدًا تمامًا بشأن النظام الذي سنأتي به فيما يتعلّق بالتبرّعات.  سيتم التفكير بهذا خلال المرحلة التجريبية المقبلة. سأعتمد بشكل كبير على جيل الألفية لمشاركة أفكارهم حول هذا الموضوع. وأظن أنهم لديهم أفكار ومعرفة لطرق المشاركة قد لا تكون لديّ.

تم تكثيف هذه المقابلة وتحريرها.

الصورة الرئيسية بترخيص من فليكر عبر بوين تشين. الصورة الثانوية مقدّمة News-Decoder

 

 

I