منصات جديدة تعمل على التحقّق أوتوماتيكياً من الصور

بواسطةMargaret Looney
May 14, 2013 في مواضيع متنوّعة

تسرع المواقع الإخبارية الإلكترونية لنشر الأنباء العاجلة، بالتالي ما يظهر أوّلاً على أنّه صورة حقيقية وأصليّة من موقع الحدث يمكن أن يتبيّن في النهاية أنه تمّ التلاعب به أو اقتطاعه أو تلفيقه. لذلك فإن التحقّق من الصور أصبح بمثابة عملية يجب أن تمارس بشكل حيوي. لكن مع تزايد انعدام قابلية التحقّق من صحّة الصور مع الّذين يقومون بالتغطية الصحفية على الأرض، ينبغي علينا الاستعانة بالآلات.

في مقالة أخيرة نُشرت على موقع بوينتر، قام "أستاذ التحقّق من صحّة المعلومات"، كريغ سيلفرمان بتسليط الضوء على مجهودين إثنين عملوا على فكرة التحقّق الأوتوماتيكي من صحّة الصور.

خدمة الصور عبر التعهيد الجماعي "سكوب شوت" تسمح لغرف الأخبار الراغبة بشراء الصور أن تطلِع على الصور المنشورة من قبل المستخدمين عبر مؤشّر مستوى أصالة الصورة. "يقوم نظامنا مبدئياً باستبدال عملية يدوية غير مُتقنة بطبيعتها تستلزم من الوقت ما يقارب الساعة الواحدة لكل صورة، ببرنامج أوتوماتيكي ذكي لا يتطّلب سوى ثوانٍ قليلة،" بحسب ما كتب الرئيس التنفيذي لـ"سكوب شوت"، نيكو ريوكوسووا في إعلان أخير.

من جهة أخرى، قامت منصّة التعهيد الجماعي الحديثة التّابعة لغارديان، "شاهد عيان غارديان" ببناء خاصيّة التحقّق المدرجة داخل المنصّة. تعتمد عمليّة التحقق الأتوماتيكية على البيانات الخاصة بالصورة المختارة، ما يسمّى "بالإكسيف داتا" التي يمكنها أن تُظهر لكم كيفية التقاط الصورة، ومعلومات عن ضبط الضوء في الصورة عند التقاطها، بالإضافة إلى معلومات أخرى.

يعتمد غارديان وسكوب شوت على التطبيقات المحلّية بهدف التأكّد من صدق الصور. إن خاصيّة استعمال تطبيق واحد حيث يقوم المستخدمون بالتقاط الصور وتحميلها يقلّص من قابلية التلاعب بالصور الملتقطة. قال سامارودين ستيوورت لسيلفرمان، وهو أحد الزملاء في نايت ويعمل على دراسة التلاعب بالصورة في جامعة ستانفورد: "عبر استخدام هذا الطريق بإمكانك متابعة سلسلة الأشخاص الذين سجّلوا "حضانة" هذه الصورة، بالإضافة إلى إظهار معلومات إضافية تعمل الهواتف الذكّية في أيامنا هذه بشكلٍ رائع على التقاطها.

كلّما استطعنا توفير الوقت الذي يتطلّبه التحقق من الصورة الواحدة، فإن خدمة مثل "سكوب شوت" ستتمكّن من تسويق وبيع خدمتها لغرف الأخبار. هذا المحفّز الاقتصادي لخدمة "سكوب شوت" وغيرها من الخدمات، والطلب على الصّور التي يتم التحقّق من صحتها بشكل سريع من شأنها أن تزيد من تطوير "الأدوات الإضافية التي تساهم بكشف التلاعب وتقدّم التحليل المطلوب وغيرها من مستلزمات التحقّق من الصور،" كما كتب سيلفرمان. على سبيل المثال، يقدّم "فوران سيكس"  امتدادًا أو ملحقًا لبرنامج فوتوشوب من شأنه أن يتحقّق من أصالة الصورة فور إعطاء الأمر بفتح الصورة بنسخة (JPEG) على البرنامج.

ما زالت معظم طرق التحقّق بحاجة إلى تدخّل فردي من الشخص. فبعد إطلاق تطبيق "شاهد عيان غارديان" عبر بيانات "إيكسف داتا" للوهلة الأولى، كان فريق غارديان يقوم بعمليات فحص إضافيّة.

ختم ستيورت القول "لا أعتقد أننا سنحظى بخدمة أوتوماتيكية كاملة في أي وقتٍ قريب، ولا أعتقد أنه يجب علينا السعي لتحقيق ذلك. لا بل أؤمن أن "الفحص" التحريري الدقيق سيلعب دوراً دائماً في تحقيق هذه العمليّة."

بواسطة بوينتر.

مارغريت لوني، مديرة تحرير مساعدة في شبكة الصحفيين الدوليين، تكتب المقالات والتدوينات حول أهم الصيحات الإعلامية الرائجة، وأدوات التغطية الصحفيّة، والموارد الإعلامية.

الصورة تحت رخصة المشاع الإبداعي على فليكر، بواسطة alternativemeans.