منحة الراحة والملاجئ.. هكذا تساعد منظمة "مراسلون بلا حدود" الصحفيين

بواسطةClothilde Goujard
Jul 11, 2018 في سلامة الصحفي

في ربيع عام 2015، كانت يوليا بوجكو، الصحفية في التلفزيون الأوكراني، على وشك الإرهاق والاكتئاب. كانت تغطي الصراع المفاجئ في مسقط رأسها في دونيتسك وتواجه خطرًا كل يوم حتى اضطرت إلى الفرار من المنطقة مع ابنتها وحقيبتها فقط.

ومع شعورها بالوحدة في مدينة كييف، حيث نقلتها صاحبة العمل، فقد كافحت من أجل الرضا في عملها والتعامل مع الصدمات التي عانت منها.

وقالت بعد ثلاث سنوات: "فقدت الكثير من الأشخاص المقربين لي وكان من الصعب رؤية هذه الكارثة. كلّ شيء تحوّل إلى حطام".

نصحها أحد الزملاء بالتقدم إلى منحة "الراحة والملاجئ" التي نظمتها منظمة "مراسلون بلا حدود" الألمانية ومؤسسة "تاز بانتر"، وهي منظمة غير ربحية مرتبطة بالصحيفة الألمانية اليومية "تمارسزايتنغ".

وكانت المنحة مفتوحة للصحفيين الذين يغطون البلدان التي تمرّ بأزمة أو في حالة حرب، وتقدم لهم ثلاثة أشهر من الراحة والدعم النفسي في برلين.

 وقال كريستيان مير، المدير التنفيذي لمنظمة "مراسلون بلا حدود" في ألمانيا: "لقد طوّرنا الفكرة لأننا رأينا في كثير من الأحيان أن الصحفيين الذين يقتربون منا للمساعدة لا يريدون مغادرة بلدهم بشكل دائم ولكنهم يريدون أن يستريحوا لأنهم يأتون من ظروف حرجة".

بدأ برنامج المنح الدراسية في عام 2016 وقد ساعد بالفعل سبعة من الزملاء من أفغانستان وإثيوبيا وتركيا وبوروندي وأوكرانيا. معظمهم، مثل بوجكو، اغتنم الفرصة لأخذ استراحة، زيارة برلين والاستمتاع بالوقت الضائع، بينما اختار البعض القيام بالأبحاث والأعمال الخفيفة.

وقالت مير الذي تلقّى تعليقات إيجابية من الزملاء: "في كثير من الأحيان، تعطي فترات الراحة القصيرة الأجل قوة حقيقية، إضافةً الى تمكين الصحفيين الذين يمكنهم العمل بعد ذلك".

وقد سافرت بوجكو إلى برلين مع ابنتها التي تابعت دراستها في مدرسة دولية في المدينة خلال البرنامج. وكانت تلتقي مرتين أسبوعيًا بطبيب نفسي للتغلب على صدمة التعرض للتهديد وإعادة بناء حياة جديدة بعد فرارها من مسقط رأسها وأقاربها وأصدقائها. وقالت: "لقد ساعدتني رؤية طبيب نفسي على التعافي من الصدمة النفسية".

في العام الماضي، تقدّم 260 من الصحفيين من جميع أنحاء العالم بطلب للحصول على المنحة. وتمكّن التطبيقات المشفرة الصحفيين في الدول القمعية من التقدم بطلب.

 كل عام، يختار مير اثنين من الصحفيين. في العام الماضي، كان ثلث الطلبات من الصحفيين الذين كانوا يتطلعون إلى الفرار من بلدهم، وفقًا لما قاله.

عندما تكون الحالات خطيرة ولكنها لا تتناسب مع متطلبات منحة الراحة والملاجئ، يحاول فريق "مراسلون بلا حدود" إيجاد برامج أخرى أو حلول فردية مع المنظمات الشريكة.

وبعد مدّة، كانت عودة بوجكو إلى أوكرانيا أكثر سلاسة. لم تستطع العودة إلى دونيتسك - حيث علمت أن اسمها مدرج في قائمة سوداء من الصحفيين المحظورين - لكنها تشعر أنها أفضل وأدركت أنها تريد الاستمرار في كونها صحفية. حصلت على منحة دراسية لحضور مؤتمر صحفي يُعنى بالصحافة الإستقصائية، وتعمل على نشر قصص عن النازحين في أوكرانيا وتعدّ كتابًا عن الصراع في دونيتسك.

 وقالت بوجكو إنها ستكون دائما شاكرة للمنحة التي سمحت لها بإكمال حياتها اليومية، مضيفةً: "كان الأمر رائعاً. لقد ولدت من جديد ليس فقط كصحفيّة بل كشخص."

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على انسبلاش بواسطة جوردي مياوي.