مجموعة من الآراء في حرية الصحافة بمناسبة يومها العالمي

بواسطةJessica Weiss
May 2, 2011 في أساسيات الصحافة

خلال انعقاد اليوم العالمي لحرية الصحافة، قامت شبكة الصحفيين الدوليين بالطلب من بعض المشاركين في المؤتمر تحديد ما تعنيه لهم حرية الصحافة.

تنوعت الاجابات بين العمل دون خوف من رد فعل السلطات، الى المساعدة في دعم الديمقراطية، الحرية والمؤسسات. البض تحدّث عن أهمية تفادي التحيز والمحافظة على الموضوعية. وآخرون، قاموا بربطها بالوضع الاقتصادي، معتبرين أنه دون المال، لا وجود لصحافة حرّة.

ماذا تعني لك حرية الصحافة؟

"ينبغي أن تكون حرية الصحافة مرتبطة بإعلام الناس، بدلا من تشكيل آرائهم. وينبغي علينا كصحفيين، أن نوفّر المعلومات عوض تلقين الآراء. في باكستان، لدى الناس شعور بانعدام الأمن حول ما يمكنهم قوله بصراحة تامة. عليهم التفكير في الامر، قبل التحدث عنه. حرية الصحافة غير مؤمنة في الوقت الراهن، ولكن نأمل بالخطوات الواجب اتخاذها لننعم بصحافة حرة".

- مديحة جاويد قورشي، مراسلة / منتجة مشاركة في أخبار اكسبريس، كراتشي، باكستان.

"وفي لاتفيا لدينا صحافة حرة، ولكننا عانينا من أزمات مالية ثقيلة جدا في عامي 2008 و2009، ولا زلنا نشعر بذلك في مجال الإعلام. متوسط الدخل من الإعلانات انخفض بنسبة 40 في المئة، وذلك أضر بنا (كصحفيين). لذا، أود أن أقول الآن، ستكون هناك حرية إعلام في لاتفيا، إذا توفر المال".

- إينغا سبرينغ، مراسلة متخصصة بالتحقيقات الاستقصائية، وحائزة على منحة فولبرايت-همفري، وتتابعها في جامعة ماريلاند.

"حرية الصحافة، هي حق الفرد في نقل الأخبار بموضوعية. المعلومات مهمة جداً للمجتمع، وإذا اختار الناس أن يكونوا مهنيين في مجال الصحافة، فيجب أن يكون لديهم التزام تجاه المجتمع في نقل الأخبار بأكبر قدر من الموضوعية الممكنة. لذا فكل ما يحول دون تطبيق هذا الالتزام هو رادع لحرية الصحافة. ​​حرية الصحافة، هي أن نكون قادرين على التغلب على كل تلك العقبات التي يمكن أن تعرقل التدفق الحر للتقارير الموضوعية ".

- والي ادريس، مدير الأبحاث والاستراتيجيات في منظمة African Views media، في نيويورك

"حرية الصحافة، في اعتقادي، هي القيام بعملك بحرية دون تحيز، بمهنية ومصداقية وقبل كل شيء بحيادية. هذه هي حرية الصحافة."

- هاني حزيمة، مراسل "جوردان تايمز".

"هذا اليوم يعني لنا الكثير، هو فرصة رائعة لنعطي انتباها أكثر للحالة [الراهنة] التي علينا تحملّها".

أنجلينا هيونه، ناشطة في منظمة فييت تان، المؤيدة للديمقراطية. وتحاول هذه المنظمة أن تبني جسوراً بين فئات المجتمع في فيتنام، وتعزز حرية الصحافة.

"[حرية الصحافة] هي أساس كل الحريات الديموقراطية. بدون ديمقراطية مفتوحة، لا وجود الحرية السياسية... لقد باشرت حكومتنا الحالية بتقديم مقترحات عدائية لاختزال حريتنا في التعبير ... ونحن خائفون جدا في الوقت الراهن أن يبدأ وضع قوانين سيئة للغاية. ونحن الآن فهمنا الأمر ولم تعد لدينا أوهام، فمن الواضح أن هذه الحكومة التي كانت منفتحة تشهد تراجعاً حالياً.

- جانيت ميني، ناشطة من أجل حرية الصحافة، تعمل في جوهانسبرغ، جنوب أفريقيا. وعرّفت عن نفسها بالقول انها تساعد الصحفيين الأفارقة بالكفاح من أجل حرية الصحافة.

"اعتقد اننا ما زلنا بعيدين كثيراً عن تحقيق حرية للصحافة، كواقع من وقائع الحياة وأن تكون محترمة [في إيران]. آمل أن تعزز هذه الأحداث وتساهم بالترويج لها. هناك الكثير من وكالات الأنباء في الغرب تأخذ حرية الصحافة كأمر عادي (مسلّم به) ... هذه النشاطات هي للتذكير بأن حرية الصحافة هي قضية لا نزال نكافح من أجل تحقيقها. وهذا يعني أنها فرصة لكم (الصحفيين الأميركيين) أن تتذكروا قيمة ما لديكم."

-- نازيلا فتحي، وهو زميل نيمان ومراسل لصحيفة نيويورك تايمز في إيران.

[شاركت في طرح الأسئلة الزميلة سوزن شيبت].


يمكنكم متابعة المزيد من التغطيات والمواضيع المتعلقة باليوم العالمي لحرية الصحافة، عبر فقرتنا المخصصة لذلك.

تقوم منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة (الأونيسكو) بتنظيم احتفالات اليوم العالمي لحرية الصحافة، وهو يوم الاحتفال بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة، لتقييمها، وللدفاع عن وسائل الإعلام من الهجمات المتكررة على استقلاليتها. وهو يوم لتكريم الصحفيين الذين فقدوا أرواحهم وهم يؤدون واجبهم. للحصول على معلومات كاملة عن اليوم العالمي لحرية في واشنطن العاصمة، قم بزيارة www.wpfd2011.org (باللغة الإنكليزية).