كيف يمكن لتغطية "ترانسميديا" من جعل تحقيقات الصحفيين أكثر شفافية

بواسطة Margaret Looney
Mar 28, 2014 في الإعلام الإجتماعي

يستطيع الصحفيون الراغبون بفتح تحقيق حول شركة كبيرة أو مجموعة نافذة من الاستفادة من "transmedia" للسرد القصصي عبر إشراك الجمهور منذ البداية. ترانسميديا هو شكل من أشكال السرد القصصي الذي ينشر أجزاء من السرد عبر منصات مختلفة.

في نهاية المطاف، هذه المقاطع المنفصلة والمتصلة في نفس الوقت تشكّل قصة واحدة متماسكة. تستخدم الصناعة الترفيهية في كثير من الأحيان السرد القصصي عبر ترانسميديا لإضافة العوامل التشاركية على الأفلام أو البرامج التلفزيونية. ينشىء صنّاع الأفلام الوثائقية والصحفيون المشاريع، أمثال أرض الفرص ونصف السماء لخلط الفيلم الخطي (ذات المونتاج التقليدي) مع العناصر التفاعلية والإلكترونية، والكتب، أو الدعوات إلى اتخاذ موقف أو رأي.

يمكن للصحفيين الإستفادة من ترانسميديا لجعل تحقيقاتها أكثر شفافية، بحسب قول صانع الأفلام الوثائقية والصحفي لانس كرامر في لجنة عُقدت حول أدوات السرد القصصي التفاعلي ضمن قمة الوثائقيات التفاعلية التي عُقدت مؤخراً في واشنطن.

"واحدة من أفضل الأمور في الصحافة الاستقصائية هو كونها رحلة، وأنت كصحفي لا تعرف بالضبط كيف ستكون نهايتها"، بحسب قول كرامر، المؤسس المشارك لصور ميريديان هيل. "أعتقد أن هناك إمكانات، سواء من خلال تدوينة أو أي شيء آخر، في رمي فتات الخبز (الخطوات) وفي نفس الوقت العثور عليها، وأعتقد أن ذلك يمكن إشراك الناس بنجاح."

بالتالي، عوضاً عن قراءة النتيجة النهائية للتحقيق الذي امتدّ لأشهر طويلة كمقال طويل، يمكن لجمهورك متابعة التحقيق فور ورود أي معلومات جديدة على موقع تامبلر أو أي منصة أخرى، "بذلك تكون قد أشركت الناس على طول الطريق مما يثير حماستهم لمعرفة خواتيم التحقيق أو ما يمكن أن يحمل هذا الأخير من حقائق.

هذا لا يبني جمهور على طول الطريق فقط وأيضاً يزيد من نسب القراء المحتملين الذين يرغبون بالاستثمار في القصة، ولكن ذلك يساهم أيضاً في تأكيد مسؤولية الشخص أو المجموعة أو الشركة الذين تناولتهم في تحقيقك.

"اذا بدأ الأشخاص الذين تغطي قصصهم في الوقت الحقيقي [من العبث معك بأي طريقة]، هذه هي القصة،" قال باتريك وايت، أحد أعضاء اللجنة والمدير الإبداعي في "أركايد سانشاين". "إذا كنت تكشف عن شيء [موضوع] يمكن اتخاذ إجراء بشأنه، إذن هذه قصة تستحق أن تروى، لا سيما فور وقوعها."

بطبيعة الحال، أنت تخاطر بالحصول على خبر أفضل، وربما يكون هناك بعض الأشياء التي لا يمكنك أن تكشف عنها حتى تتقدّم في التحقيق، ولكن وضع خطّة عمل وتتقدّم في تطبيقها يمكن أن يعطي قصّتك الشرارة التي تحتاجها.

"يمكن لهذه الرحلة في بعض جوانبها أن تكون أكثر تنويراً مما ينتظرنا في نهاية النفق،" بحسب قول كرامر.

مارغريت لوني، مساعدة التحرير تكتب حول آخر الصيحات الإعلامية، وأدوات وموارد التغطية الصحفية.

تحمل الصورة رخصة المشاع الإبداعي على فليكر بواسطة لواغولي.