صحفي شنطة الظهر بيار كتّار يتحدث عن كيفية إنشاء محتوى فيديو تفاعلي بامتياز

بواسطة Sam Berkhead
Jan 21, 2016 في الصحافة متعددة الوسائط

كصحفي فيديو، ينبغي أن يكون هدفك هو الاقتراب من الناس الذين سوف يساعدونك على رواية القصة. أصواتهم سوف تساعدك على التواصل مع الجمهور وتحسين نوعية الفيديو.

"الوقت الذي نقضيه مع الأشخاص الذين نصنع عنهم الفيديو هو الذي يسمح لنا بالوصول لحياتهم"، هكذا قال بيار كتّار صحفي الفيديو وصانع الأفلام الحائز على جائزة؛ وذلك أثناء حديثه إلى مجموعة من الصحفيين الزائرين في برنامج المسار الرقمي لريادة الأعمال والابتكار لأمريكا اللاتينية الذي أقامه المركز الدولي للصحفيين. "كصحفي فيديو أنا مجرد وسيط. أنا لا خلق هذه الأشياء. أنا فقط ألتقطها".

"الفيديو الرائع هو أي شيء ينقل المشاعر، أو التغيير أو يضعك في الموقع أو المشهد"، يقول كتّار.

وفي حين أن العثور على الأشخاص المناسبين والوصول في اللحظات المناسبة أمر بالغ الأهمية لرواية القصص، فكتّار يشجع أيضاً صحفيي الفيديو على أخذ جوانب أخرى للإنتاج في الاعتبار:

طول الفيديو

عند تحرير وإنتاج فيديو، يكافح الكثير من الصحفيين مع الطول المناسب للفيديو.

وقال كتّار، "بالنسبة لعنصر الوقت ومحدوديته فعليك استخدام قدرتك على الحكم والتقييم". وأضاف، "لا يوجد رقم سحري. إذا كان بإمكانك رواية قصة في دقيقة واحدة، إذن افعل ذلك لكن لا تشعر باستياء إذا كنت بحاجة إلى خمس دقائق".

جودة الصوت

في حين أن طول الفيديو يمكن أن يتغير وفقاً لتقديرك، فهناك جزء واحد من الفيديو الخاص بك لا ينبغي أبداً المساومة عليه: وهو الصوت.

"الصوت هو الملِك"، يقول كتّار. "إذا كان الصوت في الفيديو سيئاً، فالناس لن تشاهده".

لضمان ألا يفسد الصوت في الفيديو الخاص بك بسبب الرياح أو الضوضاء الأخرى في الخلفية، فمن الضروري استخدام سماعات الرأس أثناء التسجيل في الميدان. عند تصوير مقابلات مع أفراد، عليك أن تفعل ذلك دائماً في مكان هادئ ومُضاء جيداً كلما أمكن ذلك. وأخيراً، حاول دائماً الاقتراب من الصوت بقدر الإمكان.

القصص التفاعلية

أوضح كتّار أن واحدة من أفضل الطرق لجذب الجماهير لقصتك هو خلق مقطع تفاعلي بالكامل من صحافة الفيديو. وعلى عكس طبيعة الصحافة التلفزيونية الجافة التي يشاهد فيها الجمهور بشكل سلبي ما يُقدم لهم، تتيح الصحافة الإلكترونية للمشاهد المشاركة والتفاعل مع القصة بطريقة لم تحدث من قبل.

وسرد كتّار بعض الأمثلة للصحافة التفاعلية الممتازة، والتي تتضمن وراء الحجاب لجلوب وميل، والمهجرين لسان جوزيه ميركوري نيوز.

وقال كتّار إن المفتاح لخلق صحافة تفاعلية جذّابة هو معرفة متى يجب التوقف وكبح الذات. وفسّر قائلاً إنه بينما توفر وسائل الإعلام الرقمية إمكانيات لا نهائية لصياغة مقطع صحفي، فمن المهم استخدام عدد قليل فقط من الأدوات المتعددة المتاحة أمامك لتجنب إغراق/ ضياع جمهورك.

"كلما قمت بإضافة شيء، فأنت تنتزع شيئاً"، يقول كاتر.

رخصة المشاع الإبداعي للصورة الرئيسة لفليكر من خلال دايفيد جونز.