أُرسلتَ بمهمة للتغطية في الشارع: أربع نصائح وحيل للحصول على أفضل النتائج

بواسطةVeronika Belenkaya
Jun 28, 2011 في أساسيات الصحافة

بطاقتك الصحفية؟ بحوذتك. المسجّلة؟ بحوذتك. علبة سجائر؟

من الأفضل لك أن تتحقق من وجود ذلك. إفسح المجال أمام شبكة الصحفيين الدوليين للشرح.

سواء كنت في نيويورك، القاهرة أو موسكو، من المفيد لك التعرف على حيل معينة من "الشارع"، ستساعدك على الحصول على معلومات مهمة لتحقيقك. جمعت لك شبكة الصحفيين الدوليين، فيما يلي نصائح عن أبرز المسائل التي ستساعدك في البقاء على "قيد الحياة" في شوارع المدينة الخطرة.

ما عليك جلبه : فكر بالأغراض

عن حيازة السجائر، لنكن واضحين : نحن لا نوصي ببدء التدخين. [في الواقع، إذا كنت بحاجة للإقلاع عن التدخين، هناك بعض النصائح الجيدة هنا].

ولكن عندما تنتظر معلومات خارج سجن ما، أو منزل خاص أو أي مكان آخر، لا شكّ سيلفت وجودك النظر؛ أما الانتظار في المكان وبيدك سيجارة فسيبدو ذلك أفضل من مجرد الوقوف هكذا. فالتدخين يوفر لك سببا لتكون في الشارع، خاصة إذا كان مصدرك المحتمل يقف في مكان قريب.

العلكة، السجائر، الولاعة، ورقة اضافية، خريطة، وملابس للتغيير، وفكة نقود، رزمة من المحارم، هاتف محمول مشحون، فالهاتف المحمول من الممكن أن يكسر الجليد مع شخص غريب، ومن الممكن تقديمه كهدية اذا كان بحاجة اليه.

أشياء أخرى، تستحق أن تُحفظ وتكون في متناول يدك، تشمل بطاقات التعريف عنك، وحذاء مريح يسمح لك الوقوف لساعات وربما لـمصباح يدوي.

كيفية التحقق من المعلومات

يقول مثل قديم "الذين يعرفون لا يخبرون، وأولئك الذين يتكلمون لا يعرفون". لكن هذا المثل لا ينطبق على كل الحالات، فمن المفيد أخذه بالاعتبار، عندما تتحدث إلى الناس، وخصوصا الشهود.

لا تنشغل في اقتباس مثير. إسأل الشاهد الذي يكرر مثلاً، عبارات لضحية قبل موتها، كيف ومن أين يعرف ذلك؟ ربما ستدرك أن "الشاهد" يروي رواية مليئة بالشائعات، وكان قد وصل الى مكان الحادث من بعدك. إسأل عن رقم هاتفه الخليوي واطلبه على الفور، فمن الممكن أن تحتاج إلى المتابعة أو التحقق من هذه المعلومات.

إذا تردد شخص خلال حديثك معه في الافصاح عن أسمه، ثم قال : "بالتأكيد، انه فينسنت تشيس على سبيل المثال، فمن المهم أن تكون واسع الاطلاع، فمن الممكن للهذا الرجل الذي التقيته في الشارع، أن يوجه التهمة لشخصية مستقاة من دراما تلفزيونية ما، [كمسلسل Entourage]. احترس من أسماء تعطى مزاحاً، كفيل مكراكين وبن دوفر [في الولايات المتحدة الأميركية]. فمن الممكن لهذه الأسماء أن تنشر، كما جرى في خطأ ورد في النيويورك برس، عام 2001.

التغلب على ساعات المراقبة الطويلة

يمكن أن تنطوي مهمّتك الصحفية على مراقبة باب مغلق والتحديق به، لأكثر من 24 ساعة؛ فكن مستعداً للانتظار بألواح من الشوكولاته، وقنينة من الماء، فقد لا يكون هناك مكان للحصول على مواد غذائية في مكان قريب. إذا لم تتمكن من مغادرة المكان، تجنب شرب الكثير من المياه أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين، فأنت لا تريد أن تكون في الحمام عندما يفتح ذلك الباب.

إذا كان المراسل المنافس لك قد ارسل في المهمّة عينها للمراقبة، قم بصفقة معه لتغطية بعضكم البعض بالنسبة للخروج إلى الحمام أو اذهبا معاً، ولكن فقط إذا كنت تثق به. ومهما كان من المغري بعد ساعة من الانتظار التمدد على كراسي حديقة متواجدة في المكان، إن فعلت ستبدو غير مهني، وعلى الإرجح ستغضب مصدرك المحاصر.

التعامل مع رجال الشرطة

تعرف على ثقافة شرطة المدينة التي تعمل فيها: هل الرشوة أمر عادي بالنسبة اليهم؟ هل رجال الشرطة حالياً في حالة من الغضب جراء فضيحة طالت احد زملائهم؟ هل العلاقة بين الصحفيين ورجال الشرطة سلسة؟ إحمل دائماً معك بطاقتك الصحفية، وحافظ على رقم هاتف المتحدث باسم الشرطة للصحافة، فهو رقم مفيد الاتصال به في حال حاول شرطي ما أخذ بطاقتك الصحفية أو طلب منك المغادرة.

إعرف حقوقك، ولكن تجنب مواجهة غير ضرورية. وكما قال ذات مرة مصور فوتوغرافي: "موضوعك سيكون نفسه على مسافة 10 أمتار [من ساحة الجريمة]". في معظم الاحيان، هذا صحيح.

إذا قمت لشراء القهوة لمجموعة من الزملاء، إسأل الشرطي الذي ينتظر منذ ثماني ساعات على زاوية الشارع، ان كان يرغب في فنجان من القهوة. إجري حديثاً مختصراً. قد تحصل على معلومة إضافية [تلميحية]، وإن لم يكن للموضوع الذي تتابعه اليوم، ربما لموضوع ستلاحقه في يوم آخر.