的一个项目

أفضل المدوّنات العربية لعام 2013

作者ghada sabry
Jul 3, 2013 发表在 الصحافة الرقمية

مع حلول كل عام جديد تنطلق إلى العالم العربي عدد من المدوّنات الجديدة التي تحتوي على معلومات وخبرات وعدد من الأفكار المميزة، في هذه المقالة نستعرض عددًا من المُدوّنات التى تستحق المُتابعة من قِبل القُرّاء.

1- مدونة أحمد ولد جدو. وهي المدونة الفائزة بجائزة أفضل مدونة عربية في مسابقة "البوبز" لعام 2013 التي تمنحها منظمة "دويتشه فيله" لأفضل المدونات والمواقع التي تدعم حرية الرأي.

أحمد ولد جدو، مدون وناشط سياسي موريتاني يدوّن من أجل نشر الديمقراطية وقيم العدالة الاجتماعية كما ذكر في مدونته، وهو الذي يسعى من  خلال المدوّنة إلى كشف انتهاكات حقوق الإنسان، والاهتمام بقضايا المهمشّين،. دونّ أحمد عن موطنه موريتانيا بشكل خاص وعن قضايا الوطن العربي بشكل عام.

2- مدونة حبر. "حبر" هي مدونة أردنية تعطي الفرصة للمواطنين لسرد قصصهم والتفاعل مع بعضهم البعض، بهدف الوصول إلى مجتمع أكثر انفتاحاً وتواصلاً. كما وتنظّم المدوّنة ورش عمل ودورات تدريبية في مجال الإعلام الرقمي، بالإضافة إلى تنظيم نشاطات مجتمعية لجمع المواطنين فيها. حازت "حبر" على المركز الثاني في مسابقة "البوبز" لأفضل مدونة عربية، بعد ما ترشحت لنيل الجائزة في السنوات الثلاث الأخيرة على التوالي.

3- مدونة معمل ألوان. بدأ موقع "معمل ألوان" في صيف عام 2008، فقدّم خدمات لتصميم وتطوير مواقع على الإنترنت. أمّا في كانون الثاني/ يناير 2012 تم افتتاح مدونة "معمل ألوان" لتصبح مدوّنة متخصصة فى تقديم علوم صناعة الويب. تقدّم المدونة مواضيع خاصة بتطوير المواقع على شبكة الإنترنت، وشرح أهم الأسباب وراء نجاح المواقـع الكبـرى.

فازت المدونة بجائزة "أرابيسك" لأفضل المدونات العربية عن فئة أفضل مدونة متخصصة لهذا العام.

4- مدونة "Omar Talk- عُمر توك". فازت بجائزة أفضل مدونة شخصية في مسابقة "أرابيسك"، لصاحبها المدون الفلسطيني عمر عاصّي، حصلت المدونة على المرتبة الثانية في التدوين الشخصي في مسابقة هديل العالمية للإعلام الجديد. تهتم المدونة بأخبار الشأن الفلسطيني، ويعتبر عمر المدونة هي المؤسسة الإعلامية الخاصة به وهو رئيس التحرير المسؤول عنها.

5- مدونة عالم التقنية. مدونة عالم التقنية هي مدونة سعودية تأسست عام 2008، تنشر الأخبار والدروس والمقالات في شتى التقنية، وتقدم جديد الأخبار والخدمات التي تخص أجهزة الحاسوب والجوال وغيرها من الأجهزة التقنية.  كما تنشر المدوّنة دروس البرمجة والتصميم بالإضافة إلى المقالات التقنية العامة ويناقش فيها الكُتَّاب قضايا تقنيّة أو تقنيات وتكنولوجيات جديدة.

6- مدونة قرأت لك. انطلقت هذه المدوّنة من الجزائر عام 2010، وهي تهتم بالكتاب وتسعى لخلق مساحة مشتركة للقراء العرب لنقل مراجعات وقراءات مختلفة للكتب التي تمر عبر مكتباتهم. هدفها الأساس هو جعل القارىء العربي على اطلاع دائم بآخر الأخبار المتعلّقة بالكتب منها أحدث الإصدارات، ومعارض الكتب. حازت مدونة قرأت لك على جائزة أفضل مدونة ثقافية جزائرية لعام 2012، وثالث أفضل مدونة عربية في جائزة البوبز لأفضل المدونات العربية.

7- مدونة عصام الزامل. مدونة تهتم بالاقتصاد السعودي والعربي والعالمي، حيث يدون صاحب المدونة "الزامل" حول كيفية إصلاح الاقتصاد السعودي، ويقدم تحليلًا لأهم القضايا الاقتصادية.

تنقسم المدونة لعدد من الأقسام أبرزها: الأراضي واحتكارها، البطالة وسوق العمل، وإصلاح الاقتصاد السعودي، وتحليل الاقتصاد السعودي وأساسيات الاقتصاد، واقتصاد عالمي، وأرقام وإحصائيات.

8- الأصوات العالمية. الأصوات العالمية مجتمع مكوّن من أكثر من 500 مدون ومترجم حول العالم، يعملون معاً لنشر ما يكتبه المدونون وما يتمّ تداوله في وسائل الصحافة الشعبية المختلفة، مع التركيز على دعم الأصوات غير الممثلة في الإعلام التقليدي. تملك المدونة موقع وشبكة خاصة للدفاع ومساعدة الأشخاص المتواجدين في الأماكن المعرضة لحجب للمعلومات. لدى المدونة مشروع "الأصوات الصاعدة" لمساعدة المجتمعات المهمّشة على استخدام الصحافة الشعبية لإيصال أصواتهم، مع التركيز على العالم النامي.

9- مدونة انتفاضة المرأة في العالم العربي. تتيح المدونة لمساحة من الرأي الحرّ للحوار الذي يؤيّد ويناصر حقوق المرأة الإنسانية وحريتها واستقلاليتها في العالم العربي. ترحّب المدونة بكافة الآراء شرط أن لا تقوم على التمييز الجنسي، أو العنصري، أو المذهبي، أو التخوين والتكفير وهدر الدم، والإهانات الشخصية. تعطي المدونة مساحة للمرأة العربية للتعبير عن المشاكل التي تتعرض لها، ورواية تجاربها الشخصية، أو بعض المواقف التي تعرضت لها.

10- مدونة المحترف. تنتطلق المدونة من المغرب وتضم عددًا كبيرًا من الفيديوهات المصوّرة على شكل حلقات متسلسلة تتطرق إلى مختلف المواضيع التقنيّة المحبّبة من قبل الشباب العربي، هذا بالإضافة إلى مقالات المدونة المكتوبة.

الصورة من تصميم غادة صبري.