"شبكة الصحفيين الدوليين" ترصد كهوف الإنترنت المظلمة.. رواج الأسواق السوداء وبيع المعلومات

Авторأسماء قنديل
Mar 25, 2019 в الصحافة الرقمية
موقع ويكيليكس

شبكة الإنترنت المظلمة هي العالم السفلي الرقمي التي تنشط فيها تجارة المخدرات والمنشطات، والعملات، وبطاقات الإئتمان، وتزوير جوازات السفر، ورخص القيادة، وبيع السجلات المرضية للأشخاص المتوفيين، وهى ملاذ المدافعين عن حقوق الإنسان لنشر آرائهم، ومروجي الأفلام الإباحية وغيرهم من الأشخاص الذين يقومون بإخفاء هويتهم عبر متصفح TOR الذي يعتبر البوابة الرئيسية للتجول في هذا العالم المظلم بأمان.

رصدت "شبكة الصحفيين الدوليين" في هذا التحقيق كهوف شبكة الإنترنت المظلم لكشف الأسواق السوداء الرائجة داخل الويب المظلم وأنواع البضائع التي تجد إقبالاً من الزبائن، وخصوصاً سوق "طريق الحرير Silk Road" (أحد أشهر الأسواق السوداء على شبكة الإنترنت المظلمة) الذي عاد لممارسة نشاطه في بيع المخدرات بأنواعها بعد خمس سنوات من إغلاقه واعتقال مُؤسسه وذلك بناءً على أوامر "مكتب التحقيقات الفيدرالي" عام 2013، والجديد في الأمر هو تنامي تجارة المخدرات عن طريقه مرة أخرى، ونشر روابط موقع "سيلك رود" الجديدة على صفحته الرئيسية، وتوضيح مزايا شراء المواد المخدرة من خلاله، مثل: الحشيش"، و"الكوكايين"، و"القنب"، و"المواد الأفيونية"، وهناك تصنيف لكل بائع متخصص في أحد المواد المخدرة.

في البداية، قمتُ بتحميل متصفح (TOR (The Onion Router من أحد المواقع الإلكترونية، ثم ظهرت أيقونة متصفح "TOR" في جهاز الكمبيوتر، وعند الضغط عليه بدأت رحلتي في رصد وتحليل المواقع المظلمة التي تُشكل جزءاً من شبكة الإنترنت العميقة Deep Web، وذلك للتعرف على المواقع المظلمة الأكثر استخداماً من قبل المستخدمين الذين يفضلون ممارسة أنشطتهم المحرمة دولياً في الخفاء. ومن الملاحظ أنه يمكن تحميل متصفح (TOR) من دون الاستعانة بالهاكرز، نظراً لتوافر العديد من المقالات والفيديوهات التي تشرح خطوات تنزيل المتصفح وتشغيله، وكيفية التمتع بأعلى درجات الحماية الرقمية.

حاورت "شبكة الصحفيين الدوليين" د.جاسم حاجي الخبير والباحث في تكنولوجيا المعلومات لإلقاء الضوء على "Deep Internet"، و"Dark Internet"، وقال: "هناك نوعان من شبكة الويب هما Surface Net وهي شبكة الإنترنت السطحية والتي يتم فهرستها من خلال محركات البحث العادية، ويمكننا أيضاً الوصول إليها من المتصفحات العادية مثل (جوجل كروم)، و(أوبرا)، و(إنترنت إكسبلورر)، أما النوع الثاني فهي شبكة الويب العميق Deep Web وهي الأكبر مساحة والأكثر عمقاً، وتشكل جزءاً من شبكة الويب العالمية، وتحتوي على معلومات وصفحات ويب غير مفهرسة في أي من محركات البحث العادية..أما شبكة الإنترنت المظلمة فهي جزء صغير من شبكة الويب العميقة، وتحتوي هذه الشبكة على مجموعة من المواقع المظلمة التي يتم إخفاؤها عن قصد، ولا يمكن الوصول إليها من خلال محركات البحث العادية، لأنها مرتبطة بممارسة الأنشطة الإجرامية والأمور غير القانونية.

وأضاف حاجي: "من أكثر المتصفحات شيوعاً لتصفح شبكة الإنترنت المظلمة هما (Freenet) و(The Onion Router)؛ وكلاهما مصمم لإخفاء عنوان بروتوكول الإنترنت الخاص بك، ويجعلك مجهولاً عندما تتصفح الويب". موضحاً: "يعمل متصفح Tor عن طريق ارتداد الإشارات حول العديد من أجهزة الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم، وبالتالي تصعب عملية تعقب الشخص الذي يستخدمه".

نشأة شبكة الإنترنت المظلمة

وفقاً للمقال المنشور بتاريخ 12 مارس/آذار 2017 والذي كتبه مؤسس موقع "HiddenWiki"؛ ظهر الويب المظلم منذ عام 2009، ولكنه نشط استخدامه عام 2011، وذلك عندما أنشأ موقع "طريق الحرير".

وتعتبر" شبكة ويكيبيديا الخفية Hidden Wiki" من أشهر المواقع المظلمة التي تحوي عدد ضخم من الروابط الخفية، وتبدأ منها رحلة تصفح المواقع المظلمة المنتهية ب ".Onion" وتُصنف المواقع المظلمة إلى الأقسام الآتية: مجموعة المتصفحات المظلمة مثل: متصفح "Torch" الذي يفهرس حوالي مليون صفحة، ومتصفح "DuckDuckGo"، و"Not Evil". وقسم "الخدمات المالية" وهو عبارة عن مواقع إلكترونية تقدم خدمات بيع وشراء كروت الائتمان والعملات المزيفة ومن أمثلتها: Hidden Wallet، وDream Weavers، وPremium Cards، وFinancial Oasis، وهناك مواقع عديدة لبيع الأسلحة، وجوازات السفر المزيفة للعديد من دول العالم، وهناك متاجر كبيرة لبيع الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية لشركة "سامسونج"، و"آبل"، بالإضافة إلى مواقع "التدوين"، و"المقالات"، و"الوثائق السرية"، وهناك مواقع لإنشاء بريد الإلكتروني مثل: Mail2Tor، وTorBox، ومواقع آخرى للشبكات الاجتماعية، وأهمها صفحة لموقع "الفيسبوك" تنتهي ب".Onion"، وموقعي Torbook وموقع Galaxy3 للتواصل الاجتماعي، وتوجد مواقع لكشف الفساد، وموقع "ويكيليكس" لتحميل الوثائق المسربة. ومن أشهر أسواق تجارة المخدرات على المواقع المظلمة هي: مواقع "Silk Road"، و"Dearm Market"، و"Drug Market"،

الأسواق السوداء في المواقع المظلمة

أنشأ موقع "Silk Road" عام 2011، والذي اشتهر كمنصة لبيع المخدرات، وقد ساعد نهج الموقع الاستهلاكي وتعهده بعدم الكشف عن هوية المستخدمين في أن يصبح موقع الويب الأول للبضائع المهربة، وقد تنامت تجارة المخدرات من خلاله حتى أغلقه مكتب التحقيقات الفيدرالية، وتم إلقاء القبض على مؤسس الموقع "روس وليام يلبرتشت" وحكم عليه بالسجن مدى الحياة، وبعد إغلاقه نشطت تجارة المخدرات عبر العديد من الأسواق مثل: "Agora"، و"AlphaBay". ولكن عندما تجولنا في خفايا المواقع المظلمة وجدنا عودة موقع "Silk Road" مرة أخرى والذي يقدم جميع أنواع المخدرات والمواد الأفيونية، وتحتوي الصفحة الرئيسية على نبذة عن نوع المخدر، وخطوات عملية طلب المخدر، وتصنيف البائع بعدد معين من النجوم وذلك لكسب ثقتهم.

مساحة الويب العميق والمظلم

واختلف خبراء الأمن الرقمي في تقدير مساحة الإنترنت المظلم بالنسبة لمساحة الإنترنت السطحي، حيث أشار "ألان بيرس" الصحفي، والمتخصص في الأمن السيبراني إلى أن "الويب العميق" تفوق مساحته أكثر من 5000 مرة من (شبكة الويب السطحية)، بينما أشار د."جاسم حاجي" خبير تكنولوجيا المعلومات إلى أن الرقم الذي يُستشهد به كثيراً يضع الشبكة العميقة عند حوالي 7500 تيرابايت من المعلومات مقارنةً بـ 19 تيرابايت فقط للشبكة السطحية، بينما أوضح د."عمار بكار" خبير تكنولوجيا المعلومات والرئيس التنفيذي لمجموعة ييس تو ديجيتال ومركز مقاربة للأبحاث أن مساحة الويب العميق تمثل حوالي 96%، والـ4% الباقية من نصيب الويب السطحي.

وفيما يتعلق بالتحقيقات الاستقصائية التي أُجريت استناداً إلى شبكة الإنترنت المظلمة، يشير د.حاجي إلى أنّ "عمل مكتب التحقيقات الفيدرالي مع 17 دولة في عملية "Onymous" عام 2014، وأغلقت مئات مواقع التسوق "غير الشرعية"، وأُعتقل 17 شخصاً من المشرفين على هذه المواقع في الولايات المتحدة.

أشهر الجرائم الإلكترونية التي تمت من خلال الويب المظلم

أوضح د. عمار بكار، خبير تكنولوجيا المعلومات والرئيس التنفيذي لمجموعة ييس تو ديجيتال ومركز مقاربة للأبحاث لـ"شبكة الصحفيين الدوليين" أن "تطور أساليب حماية الهوية الشخصية تَحد كثيراً من قدرة أجهزة الأمن حول العالم في التحكم في الأنشطة التي تتم عبر شبكة الإنترنت المظلمة، وعلى سبيل المثال، قد استغرقت عملية القبض على أحد المروجين للجنس مع الأطفال واسمه "ماثيو فالدر" أربع سنوات من فريق شمل مائة محقق، حتى تمكنوا من الوصول إليه، وتمت محاكمته بالسجن لمدة 32 عاماً في بريطانيا".

ويقوم "مكتب التحقيقات الفيدرالي" بدور حيوي في تتبع الجرائم الإلكترونية لأنها أصبحت أكثر خطورة عما كان يحدث في الماضي، فقد امتد تأثير الجرائم الإلكترونية إلى خسائر تقدر بمليارات الدولارات تتكبدها الشركات سنوياً، كما يبث تنظيم الدولة (داعش) رسائله، وأفكاره المتطرفة من خلال المواقع المظلمة وبالأخص موقع "إصدارات" الموجود على الويب المظلم، وذلك وفقاً لما أشارت إليه دراسة الماجستير لـ"جيري مايكل" والتي تناولت "مشكلات التحقق من الجرائم التي تتم عبر شبكة الإنترنت المظلمة" والمنشورة عام 2017 بكلية Utica بنيويورك. ووفقاً للمقال المنشور في موقع "الإندبندنت" بتاريخ 13 يوليو/أيلول الماضي بعنوان "الهاكرز يسرقون سجلات المرضى بعد وفاتهم ويبيعونها في شبكة الإنترنت المظلمة"، فقد رصدت وزارة "الصحة والخدمات البشرية" في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2012 أول سرقة واسعة النطاق للبيانات الطبية، وبعد ذلك ازدادت عمليات سرقة هذه النوعية من البيانات حتى وصلت إلى حوالي 1000 حادث سرقة للبيانات الطبية عام 2016، وقد ارتكز نشاط الهاكرز على سرقة البيانات الشخصية للمريض المتوفي، وتاريخ ميلاده، وعنوانه، ورقمه التأميني.