4 مهارات أساسية لتصبح صحفي بيانات

Авторعمرو العراقي
Nov 24, 2014 в الصحافة الرقمية

لم يعد دور الصحفي يقتصر على تحرير المادة الصحفية وعرضها على مدير التحرير لتحديد موعد نشرها، لقد تطورت الصحافة عبر السنوات القليلة الماضية وأصبحت أكثر امتزاجاً بتطبيقات التكنولوجيا الحديثة لتنتقل لصحافة الوسائط المتعددة والتي تتطلب مهارات صحفية متنوعة، كما أن أساليب السرد الصحفي تطورت ولم تعد تقتصر على النص الجيد فحسب؛ بل امتدت لتشمل قصص صحفية مصورة. فالجميع يتسابق لجذب انتباه القارئ بطرق عدة مفادها أن تصبح القصة الصحفية أكثر تشويقاً.

ولكي تصبح صحفي بيانات فالأمر يتطلب أن تمتلك العديد من المهارات التي قد تمثّل نقطة التقاء لعدد كبير من المجالات. منها على سبيل المثال، علم الرياضيات والإحصاء، وهو ما دفع جامعة بوينتر للأخبار لتقديم دروس الرياضيات للصحفيين ضمن برامجها التدريبية، لتزويد الصحفيين بمهارات حسابية بالإضافة لبعض المعادلات الرياضية التي يمكن استخدامها لفهم الأرقام ومقارنتها والكشف عن ما تحمله من تفاصيل.

أمّا إذا كنت تفتقر للمعرفة في علم الرياضيات والإحصاء، فمن الممكن أن تصبح صحفي بيانات محنّك إذا ما تمكنت من الإلمام بأربع أمور أساسية:

الحصول على البيانات

الصحفي الذي يتعامل مع البيانات يجب أن يحمل بعض الكفاءات الأساسية، على رأسها القدرة على جمع البيانات من بين مجموعة واسعة من المصادر المختلفة، بالاضافة لمهارات التعامل مع محركات البحث على الانترنت للتمكن من الوصول للبيانات، فالصحفي الذي يخشى استعمال الأرقام سيقع في متاعب جمة في البحث عنها.

لكن قبل البدء في البحث عن البيانات عليك تحديد مصدرها، كي تصبح مهمتك أسهل في العثور عليها، فهناك الكثير من الجهات الدولية المتخصصة التي تنشر تقارير دورية متعددة كالبنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية، كما أن العديد من حكومات العالم سمحت في السنوات الأخيرة بالأفراج عن بعض البيانات للجمهور، على سبيل المثال بدأت الحكومة البريطانية بإطلاق بوابة بيانات كما توجد بوابات بيانات مماثلة في الولايات المتحدة والبرازيل والعديد من البلدان الأخرى.

تنظيم وجمع البيانات

تأتي البيانات في عدة أشكال مختلفة من حيث وحدات القياس الكمية، فتأخذ على سبيل المثال السعر أو الوزن أو المسافة، كذلك تختلف من حيث القيمة، وهو ما يتطلب معرفة الصحفي بطبيعة هذه الاختلافات لإجراء المقارنات الدقيقة التي تحدد تفاصيل القصة الصحفية.

كما تتخذ البيانات أيضاً صيغاً مختلفة، ففي كثير من الأوقات قد تنجع في العثور على البيانات التي تحتاج اليها ليكتمل سياق قصتك الصحفية لكن ما يحدث في معظم الأحيان، أنك قد تجدها في شكل غير مريح للتعامل معها، مثل ملفات معقدة أو صفحة ويب قبيحة إلى حد ما، واذا كنت محظوظاً قد تكون قادراً على نسخ ولصق البيانات في جدول بيانات ولكنك لن تكون محظوظا دائما.

هذه الحالات تطلب من الصحفي القدرة على تخطيط وتنظيم البيانات، ونقلها من صورتها الأصلية لجداول بيانات داخل تطبيقات الحاسوب التي تسهل تنظيمها وعرضها، لأنه قد تقع في مأزق كبير إذا نجحت في العثور على البيانات دون أن تتمكن من تنظيمها بالصورة التي تساعدك على بداية التعامل معها بسهولة.

يعرض هذا الفيديو كيفية تنظيم البيانات عن طريق برنامج الأكسل.

تحليل البيانات

المهارات المطلوبة هنا تختلف كليا عن مهارات البحث عن المعلومات، فالأمر يتطلب قدرة الصحفي على التحليل العميق للبيانات وعمل المقارانات والاستنتاجات التى تقوده لقصة صحفية مثيرة للاهتمام، ويتطلب ذلك قدرة الصحفي على التعامل مع برامج الحاسوب المختلفة التي تقوم بجدولة البيانات وحساب المعادلات الرياضية للوصول الي نتائج تعكس دلالة هذه الأرقام.

تنفيذ القصة الصحفية

وفي النهاية ينبغي أن يكون لدى صحفي البيانات القدرة على تحويل البيانات لقصة صحفية  وسرد المعلومات والأرقام في سياق سلس ومنطقي، والقدرة على وضع القصة الصحفية في صورة بصرية واضحة، وهذا لا يتطلب بالضرورة استخدام الصحفي لبرامج التصميم لأن هناك العديد من التطبيقات المتاحة على الانترنت والتي تقوم بالمهمة ذاتها.

وتلعب أنواع البيانات دوراً هاما في وضع التصور البصري لها، فالخرائط تستخدم للقصص الصحفية المبنية على بيانات جغرافية، مثل قصة انتشار معدلات ملكية الأسلحة حول العالم، بينما يستخدم نموذج المربعات المتداخلة في عرض تفاصيل الموازنة العامة للدولة كما هو في القصة الصحفية التي نشرها موقع واشنطن بوست حول الموازنة العامة للولايات المتحدة لعام 2014، وقد يعطي الرسم البياني في صورة دائرة تمثيلاً جيداً إذا كنت تتحدث عن نسبة تمثيل المرأة في تشكيل الحكومة الجديد، لأن الدائرة ستعكس في صورة بصرية حجم المشاركة وستعطي للقارئ رسالة سريعة عن حجم مشاركة وتمثيل المرأة في الحياة السياسية، فلا يوجد تصور ثابت لكل القصص الصحفية القائمة على البيانات، فالأمر يختلف باختلاف نوع وحجم البيانات.

التقط الصورة عمرو العراقي في أحد الدورات التدريبية عن صحافة البيانات.